محللون يتساءلون عن أسبـــاب تعيين الحكم الجنيبي لـ«الكلاسيكو».. ولجنة الحكـــام ترد
محللون يتساءلون عن أسبـــاب تعيين الحكم الجنيبي لـ«الكلاسيكو».. ولجنة الحكـــام ترد

تساءل محللون في كرة القدم عن أسباب قيام لجنة الحكام بإسناد مباريات «الكلاسيكو» بين العين وشباب الاهلي - دبي، للحكم الدولي عمار الجنيبي، الذي يواجه حساسية كبيرة من جمهور شباب الاهلي - دبي، خصوصاً أن فريقهم لم يتذوق طعم الفوز على العين في آخر خمس مباريات أدارها، آخرها الخسارة 1-2 في الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي، الجمعة الماضي، والتي رافقها أخطاء تحكيمية مؤثرة، على حد تعبيرهم.

وأشاروا إلى أن المباراة صاحبها ثلاث مشكلات تحكيمية تمثلت في قرار طرد حارس مرمى شباب الاهلي سيف يوسف بعد عرقلته للاعب العين كايو، التي سبقها مخالفة من قبل لاعب العين عامر عبدالرحمن مع مانع محمد، ثم عرقلة مهاجم شباب الاهلي، السنغالي ماخيت ديوب، داخل منطقة الجزاء، وازدادت الحساسية بطرد مدرب شباب الاهلي - دبي أولاريو كوزمين نتيجة اعتراضه على قرار الحكم بعدم احتساب ركلة جزاء ديوب.

أبرز المشكلات التحكيمية في «الكلاسيكو»

1- طرد حارس شباب الاهلي دبي سيف يوسف.

2- عدم احتساب ركلة جزاء لشباب الاهلي - دبي.

3- عدم احتساب مخالفة على لاعب العين عامر عبدالرحمن.

4- عدم تدوين تقرير بحق عبدالعزيز هيكل وخالد عيسى.


خاطر: قرارات الصافرة كانت بمثابة «الشرارة»

أكد لاعب العين الأسبق جمعة خاطر، أن الحكم الدولي عمار الجنيبي لم يكن موفقاً في إدارته لمباراة العين وشباب الاهلي - دبي، وقال: «قرارات الصافرة كانت بمثابة الشرارة التي انطلقت منها الأحداث التي شهدتها المباراة، لأن الحكم لم يتمكن من السيطرة على زمام الأمور، وهذه أولى مسؤوليات الحكم في المباريات».

وتابع: «شاهدنا اعتراضات وأحداثاً غريبة صراحة على ملاعبنا لم يكن للحكم مواقف حاسمة في التعامل معها، ما جعل سلوك اللاعبين يخرج عن المشهد المثالي الذي نتمنى أن نرى عليه ملاعبنا».

وقال: «لا يمكن أن يكون للحكم أي مبررات بشأن القرارات التي صدرت عنه، فالضغوط موجودة في كرة القدم بشكل خاص، وفي الحياة بصفة عامة، وأي حكم ــ ولا أقصد الجنيبي بعينه ــ عليه أن يكون أكثر تركيزاً في إدارة مثل هذه المباريات التي تتسم بالجماهيرية والمتابعة الإعلامية الكبيرة».

وامتعض جمعة خاطر من التصرفات التي صدرت عن بعض اللاعبين في مباراة العين وشباب الاهلي - دبي، وقال: «مع احترامي لجميع اللاعبين فإن ما حدث من جانب البعض منهم خلال مباراة الجمعة هو سلوك مرفوض مهما كانت المبررات. نتفق على أن الحكم لم يكن موفقاً ولم يستطع أن يسيطر على زمام المباراة، لكن هذا ليس سبباً لتصرفاتهم».


عبدالرحمن محمد: الجنيبي لم يكن متمركزاً بالصورة الصحيحة

اعترف اللاعب الدولي السابق عبدالرحمن محمد، بأن التحكيم كان أحد الأسباب الرئيسة في الأحداث التي شهدتها مباراة العين وشباب الاهلي - دبي، سواء على مستوى النتيجة أو في الأحداث التي وقعت في المباراة.

وقال: «وجهة نظري أن الجنيبي لم يكن متمركزاً بالصورة الصحيحة في العديد من المواقف، ما جعله يتخذ قرارات شابها الجدل والتأويل، خصوصاً ضربة الجزاء بعد عرقلة واضحة لديوب داخل الصندوق».

وقال: «ألوم الحكم فقط على تمركزه الخطأ داخل أرضية الملعب، وهذه أهم وظائفه كحكم كرة قدم، وألوم الحكم على عدم تركيزه أيضاً، وبخلاف ذلك تبقى بقية قراراته مسألة تقديرية».

وأكمل: «مباراة العين وشباب الاهلي - دبي، كانت واحدة من بين مباريات عدة شهدت جدلاً تحكيمياً كبيراً، وهذا يفرض على لجنة الحكام التحرك بصورة أكبر لتلافي مثل هذه الأخطاء مستقبلاً، حتى لا تتأثر النتائج بقرارات الصافرة».وتابع: «رغم اعترافنا جميعاً بوجود أخطاء تحكيمية فإن هذا ليس سبباً على الإطلاق لحالات التجاوز التي صدرت عن بعض اللاعبين، فهؤلاء يُفترض أنهم محترفون وثقافتهم الكروية بلغت أعلى الدرجات، وعليهم أن يحافظوا على ثباتهم الانفعالي في المباريات بصورة أكبر حفاظاً على مشهد الدوري الإماراتي».

وردت لجنة الحكام على لسان عضو مجلس إدارة أتحاد الكرة المصري برئاسة هاني ابو ريده رئيس اللجنة محمد عبيد اليماحي، على قرار إسناد المباراة للجنيبي، معتبرة أن الأخير يعد من أفضل الحكام النخبة في الدوري الى جانب الحكم الدولي محمد عبدالله حسن.

وقال اليماحي لـ«الامارات اليوم»: إن «الجنيبي يعد أحد أبرز الحكام في دورينا، كما أنه كحكم حريص على سمعته، والأخطاء التي تحدث في المباريات هي أخطاء تقديرية».

وأسندت لجنة الحكام على مدار السنوات الخمس الماضية عدداً من مباريات الكلاسيكو بين شباب الاهلي - دبي والعين، للحكم الدولي عمار الجنيبي، إذ أدار خمس مباريات «كلاسيكو» أسفرت جميعها عن فوز العين، ما أثار حفيظة عدد كبير من أنصار شباب الاهلي - دبي، ومن أبرز المواجهات إدارته لقاء الفريقين في دور الـ16 لكأس رئيس الدولة في 26 ديسمبر 2016، التي انتهت بفوز العين 3-1، ونهائي كأس رئيس الدولة في 18 مايو 2014، الذي انتهى بفوز العين بهدف نظيف سجله المهاجم الغاني آسامواه جيان.

ورأى اليماحي أن هناك أخطاء تقديرية تحدث في المباريات، مؤكداً أن لديهم حكاماً متميزين بدليل إدارتهم العديد من المباريات في المسابقات الخارجية، لاسيما على صعيد البطولات الآسيوية.

ورداً على سؤال بشأن الآلية التي يتم بها تعيين الحكم لإدارة المباريات الحساسة، قال اليماحي: «هناك دون شك آلية فنية متعلقة بتعيين الحكام لإدارة المباريات المهمة والحساسة، أبرزها معيار كفاءة الحكم في إدارة المباراة».

أسباب الاختيار

وعن أسباب تعيين لجنة الحكام الجنيبي لإدارة مباريات الكلاسيكو، قال الحكم الدولي السابق رئيس لجنة الحكام الأسبق محمد عمر: إن «الجنيبي بكل أمانة يعد من أفضل الحكام، والأخطاء التحكيمية قد تحدث في المباريات، لكن هناك خطأ يختلف عن الآخر»، مشدداً على أن «الحكام بشر معرضون للخطأ، لكن الأخطاء التحكيمية المؤثرة غير مقبولة».

وقال عمر: «الجنيبي حكم متميز، وليست لديه مشكلة في إدارة أي مباراة، وأعتقد أنه كان يمكن أن يدير المباراة الأخيرة بكل سهولة، ورغم أن لديه الأفضل الذي كان يمكن أن يقدمه فإن هذه المباراة تميزت بالأجواء الحماسية من لاعبي الفريقين».

وأشار عمر إلى أنه «من الطبيعي أن يلوم النادي حكم اللقاء في حال خسارته المباراة».

أخطاء تحكيمية

من جهته، أكد الحكم الدولي السابق عبدالعزيز الملا، أن المباراة شهدت أخطاء تحكيمية مؤثرة على نتيجة المباراة، أبرزها عدم احتساب ركلة جزاء لمصلحة شباب الاهلي ـ دبي، بعدما تظهر ديوب للعرقلة داخل منطقة الجزاء، رغم أن الحكم كان قريباً من الحالة، مشيراً الى أنه يحمّل لجنة الحكام المسؤولية كونها من تختار الحكم.

وقال الملا: «كان يجب أن يقوم الحكم بكتابة تقرير بشأن التصرف الذي أقدم عليه كل من عبدالعزيز هيكل من خلال الحركة التي قام بها، وحارس مرمى العين خالد عيسى الذي احتفل أمام جمهور شباب الاهلي دبي بطريقة مستفزة».

وأوضح أنه «بخصوص اختيار لجنة الحكام الجنيبي لإدارة مباريات الكلاسيكو، فإنه عادة يتم اختيار أفضل الحكام لمثل هذه المباريات وليس الحكام الأقل مستوى، كونها مباريات حساسة، وفي تقديري أنه لا يوجد سوى حكمين أو ثلاثة حكام فقط هم الأفضل في دورينا، هم الجنيبي ويعقوب الحمادي ومحمد عبدالله حسن».

وكان السكرتير الفني للجنة الحكام السابق خبير التحكيم ومحلل التحكيم في قناة دبي الرياضية سالم سعيد، قال إن «هناك ركلة جزاء صحيحة لم تحتسب للاعب ديوب». وقال لقناة «دبي الرياضية»: «طرد حارس مرمى شباب الاهلي دبي سيف يوسف صحيح، لكن هناك خطأ على لاعب العين عامر عبدالرحمن قبل حالة الطرد».

مرزوق: لجنة الحكام هي المسؤولة

حمّل لاعب الاهلي السابق نائب المشرف الفني لأكاديمية كرة القدم بنادي شباب الاهلي - دبي، عنتر مرزوق، لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم مسؤولية التجاوزات التحكيمية، وقال لـ«الامارات اليوم»: «لماذا تصر لجنة الحكام على إسناد عدد كبير من مباريات (الكلاسيكو) بين العين والأهلي، أو شباب الاهلي دبي حالياً، للحكم الدولي عمار الجنيبي، على الرغم من الأخطاء التي ارتكبها الحكم في المباريات السابقة التي أدارها، والتي تسببت بشكل مباشر في التوتر الذي حدث في أرضية الملعب؟».

وتابع: «لو راعت لجنة الحكام المواقف التي صدرت عن الحكم في المباريات السابقة، وأسند لقاء الجمعة الماضي إلى حكم آخر لكان من الممكن ألا تحدث مثل هذه التجاوزات التي شهدتها المباراة، لأن اللاعبين في الفريقين (متحسسون) من المواقف السابقة للجنيبي معهم، وطبيعي أن تصدر مواقف اعتراضية من الجانبين على القرارات التي اتخذت خلال المباراة».

المصدر : الإمارات اليوم