«محمد بن راشد للإدارة الحكومية» تُطلق وقفاً 60 مقعداً للطلاب سنوياً
«محمد بن راشد للإدارة الحكومية» تُطلق وقفاً 60 مقعداً للطلاب سنوياً

أعلنت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، بالتعاون مع مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، والمنظمة العربية للتنمية الإدارية، عن تخصيص 60 مقعداً وقفياً للطلبة من دول الخليج والعالم العربي في برنامج تطبيقات التميز الحكومي، حيث تتكفل الكلية بكل التكاليف الدراسية للطلاب الذين سيتم اختيارهم.

وبذلك حصلت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية على علامة دبي للوقف من مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، إحدى مبادرات محمد بن راشد العالمية، تقديراً لمساهمتها المجتمعية. وتبعاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، تتيح علامة دبي للوقف للمؤسسات الخاصة الحاصلة عليها أفضلية في المشتريات والعقود في حكومة دبي.

وقال الرئيس التنفيذي للكلية، الدكتور علي بن سباع المري، إنه «بفكر ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تأسست الكلية، ذلك الفكر الذي رسّخَ لدينا الدور المجتمعي والتعليمي، وهو ما حفز الكلية على المشاركة في مبادرة مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، عن طريق تخصيص مقاعد دراسية وقفية للطلبة من دول الخليج والعالم العربي في مجال تطبيقات التميز الحكومي، حيث يمكن للراغبين في الاستفادة من مبادرتنا التواصل المباشرة مع إدارة الكلية».

وأكد أن تلك المشاركة تأتي متوافقة مع الرؤية العالمية للوقف، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كما تتماشى مع أهداف الكلية في توثيق التجربة الإماراتية المتميزة في الأداء الحكومي.

وقال إن المبادرة ستتضمن عقد ورشة عمل تدريبية من قبل الكلية، بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية، تحت عنوان «تطبيقات التميز المؤسسي في حكومة دبي»، التي تهدف إلى تسليط الضوء على المفاهيم الأساسية للتميز المؤسسي، من خلال التعرف إلى أفضل الممارسات في القيادة، والاستراتيجيات والمنهجيات والمبادرات والخدمات في حكومة دبي، إضافة إلى حكومات أخرى، وذلك بهدف تكوين منظور شامل، ومقاربة عملية للنهوض بالأداء المؤسسي الحكومي في الدول العربية.

وأكد الأمين العام لمركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، الدكتور حمد الحمادي، أهمية مشاركة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، وقال إن مبادرة الكلية لم تقتصر على دولة الامارات، بل تضمُ دارسين من خارج الدولة، وهو ما يتوافق مع «عام الخير» الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأهداف الرؤية العالمية للوقف، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

المصدر : الإمارات اليوم