«اجتماعية الشارقة» تطوّر مركز العلاج الطبيعي لكبار السن
«اجتماعية الشارقة» تطوّر مركز العلاج الطبيعي لكبار السن

انتهت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة من تجديد مرافق مركز العلاج الطبيعي لكبار السن، بما يتناسب مع المقاييس العالمية، لتقديم خدمات العلاج الطبيعي والتأهيل لكل المراجعين، مع الأخذ في الحسبان تلبية احتياجات المراجعين ممن يحقق لهم العلاج الطبيعي للحفاظ على قدراتهم وممارسة حياتهم بجودة عالية.

تطوير أساليب الرعاية الصحية

قالت مديرة إدارة الأداء المؤسسي، خلود النعيمي، إن دائرة الخدمات الاجتماعية تتطلع، في إطار خطتها الاستراتيجية الخاصة بتطوير أساليب الرعاية الصحية، إلى مساهمتها بتحسين الحياة وجودتها، سواء لكبار السن أو الفئات الأخرى، الذين يمثل العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل لهم فرصة ليتمتعوا بكفاءة عالية، وقدره فعالة لحياة أفضل، والمساهمة في تحسين الواقع الصحي الذي يتعرضون له، وصولاً بهم إلى حياة سعيدة وصحة دائمة.

وقال مدير مركز العلاج الطبيعي التابع لدائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، الدكتور حسني عبدالمنعم: «يشكل مركز العلاج الطبيعي إضافة متميزة لكبار السن، حيث يستطيعون الاستفادة من إمكاناته في مختلف الأوقات، الصباحية والمسائية، مع توافر مختلف المعدات والآليات التي تدعم تقديم الخدمات العلاجية والتأهيلية للمراجعين، من دون رسوم، شريطة أن تنطبق عليه الشروط».

وأكد أن المركز يُقدّم خدمات العلاج وإعادة التأهيل لكبار السن وأصحاب الهمم من دون مقابل، إضافة إلى الفئات الأخرى مقابل رسوم رمزية، تمكّنهم من الحصول على العلاجات الاختصاصية المتطورة التي يوفرها المركز، حيث يضم المركز قسماً للرجال وآخر للنساء.

وتابع: «يأتي إطلاق المركز الجديد ضمن استراتيجية الدائرة الرامية إلى تطوير خدمات الرعاية الاجتماعية المقدمة إلى فاقديها، وترقية خدمات الرعاية الإيوائية والمنزلية لهم، تحت مظلة اختصاص الدائرة في تطوير مجال الرعاية والحماية الاجتماعية لمختلف الفئات بالمجتمع، وليكون بمثابة مركز رائد لتدريب طلاب الجامعات والراغبين في الحصول على شهادة الماجستير في مجال العلاجات الطبيعية، كما يقوم المركز باستقبال الحالات المحالة من المستشفيات أو العيادات الحكومية بالإمارة».

وقال إن «المركز يسعى بشكل مستمر لتحسين الخدمات التي يقدمها، من خلال تحديث البرامج والمعدات التي نحرص على توفيرها للمراجعين، بهدف تحسين فرص العلاج والتماثل للشفاء، كما أن المركز يشهد منذ تأسيسه ازدياداً في عدد المسجلين به، ما يجسّد السمعة الطبية، وكفاءة الخدمات التي نحرص على توفيرها للمراجعين، سواء من كبار السن أو الفئات الأخرى، التي يشكل العلاج الطبيعي لها فرصة حياة أفضل، وقد بلغ عدد متلقي خدمات العلاج الطبيعي من فئة كبار السن والفئات الأخرى منذ نشأته نحو 2503 حالات».

وأشار إلى أن الفئات التي يتم علاجها في المركز هي حالات الكسور بأنواعها، وخلع المفاصل، وإصابات الأنسجة الرخوة، وآلام الروماتزمية والروماتويد، والتهابات المفاصل، وتيبس المفاصل، وجراحات المفاصل، والتهابات وإصابات العمود الفقري، والانزلاق الغضروفي بأنواعه، وشلل العصب السابع بالوجه، وإصابات وأمراض المخ والجهاز العصبي، وتمرينات التنفس لحالات أمراض الصدر، وتمرينات علاجية أثناء فترة الحمل، وتمرينات علاجية بعد الولادة مباشرة، وحالات شلل الذراع عند الأطفال نتيجة خلع الولادة، وشلل الأطفال، وتشوهات العظام عند الأطفال، ورعاية المسنين وملازمي الفراش، وإصابات الملاعب.

وأكد أن المركز يحرص على تدريب كل الطلبة الموفدين من قبل مختلف الجامعات لتطوير مهاراتهم وكفاءتهم، الذين يتخصصون في مجال العلاج الطبيعي، موضحاً أن وجود عدد كبير من الحالات التي يخدمها المركز يسهم في صقل مهارات هؤلاء الطلبة، وانخراطهم في فرص تدريبية فريدة باستخدام أحدث المعدات والمرافق الطبية المتطورة، بما يضمن اكتسابهم مختلف المهارات اللازمة والضرورية في مجال عملهم، إلى جانب تزويدهم بالمعارف الطبية الرفيعة المستوى، من خلال تفاعلهم المباشر مع مجموعة من أمهر الأطباء والخبراء المتخصصين في مجال العلاج الطبيعي.

المصدر : الإمارات اليوم