أدلة جديدة على تورط روسيا في الانتخابات الأمريكية
أدلة جديدة على تورط روسيا في الانتخابات الأمريكية
فيما أفصحت صحيفة «واشنطن بوست»، عن مزيد من الأدلة حول تورط روسيا في الانتخابات الأمريكية، أكد وزير الخارجية الروسي لافروف أمس (الثلاثاء)، عدم وجود أي دليل على تدخل موسكو في هذه القضية، في وقت يتسارع التحقيق في واشنطن، إذ وجهت اتهامات إلى ثلاثة من أعضاء حملة الرئيس دونالد ترمب. وقال لافروف في مؤتمر صحفي: «يتهموننا بلا أي دليل بالتدخل في الانتخابات، ليس في الولايات المتحدة وحدها بل وفي دول أخرى. وسخر لافروف من الاتهامات قائلا: إن هناك تقارير تفيد بأننا لا نتدخل في الانتخابات فقط، بل نتلاعب بالطقس ونتسبب بفيضانات. فيما اعتبر الكرملين أمس،

أن الاتهامات الأمريكية لبول مانافورت مدير حملة ترمب السابق، ومساعد آخر يدعى ريك جيتس لا تشير بأصبع الاتهام إلى روسيا.

في غضون ذلك، كشفت صحيفة «واشنطن بوست»، أن شركات تكنولوجية كبرى توصلت إلى «مزيد من الأدلة» حول تورط روسيا في الانتخابات الأمريكية، وحصلت الصحيفة على وثائق تعتزم إدارة «تطبيق فيس بوك» عرضها على مجلس الشيوخ. وبحسب تلك الوثائق، فإن حسابات متعلقة بمجموعة «وكالة أبحاث الانترنت الروسية»، نشرت أكثر من 80 ألف منشور على تطبيق فيس بوك، قبل وبعد الانتخابات. وأظهرت الوثائق أن المواد التي تم تداولها بين يونيو 2015 وأغسطس 2017، يتوقع وصولها إلى 126 مليون مستخدم تطبيق فيس بوك. كما حصلت الصحيفة على وثائق من «موقع التواصل الاجتماعي تويتر» تفيد بقيام الشركة برصد 2752 حسابا مرتبطا بالمجموعة الروسية ذاتها، و36 ألف حساب وهمي صدر عنها 1.4 مليون تغريدة خلال فترة الانتخابات.


المصدر : عكاظ