«هالوين الدم في مانهاتن».. 8 قتلى و15 مصاباً بحادث دهس وإطلاق نار في أشهر أحياء نيويورك
«هالوين الدم في مانهاتن».. 8 قتلى و15 مصاباً بحادث دهس وإطلاق نار في أشهر أحياء نيويورك

لقي 8 أشخاص مصرعهم وأصيب 15 آخرين، في منهاتن بنيويورك، بإطلاق نار تبعه دهس قام به شخص يقود شاحنة، حسبما أفادت قناة "إن بي سي" نقلاً عن مصدر أمني.

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أن المنفذ كان يقود سيارة لنقل البضائع ودهس مجموعة تستقل درجات هوائية ما أدى إلى إصابة عدد منهم.
 
ووفقاً لقناة أمريكية فقد تمكنت الشرطة من إلقاء القبض على المشتبه به في الهجوم.

 

تفاصيل الحادث 

وذكرت الشرطة في مؤتمر صحفي أن شخصا في العشرينات من عمره استأجر شاحنة صغيرة من أحد المتاجر الأميركية "هوم ديبو"، وقام بدهس مجموعة من سائقي الدراجات الهوائية وممارسي رياضة الجري.
 

وقام سائق الشاحنة الصغيرة بالاصطدام  بحافلة مدرسية، قبل أن يخرج من السيارة حاملا مسدسين وهميين، ثم بادرته الشرطة بإطلاق النار عليه في البطن والساق وتم نقله للمستشفى.
 

وقال مفوض شرطة نيويورك : "لن نكشف هوية المهاجم في هذا الوقت".

وذكرت وسائل إعلام عدة بينها "نيويورك تايمز" ومحطة نيويورك-1 التلفزيونية أن 6 أشخاص على الأقل قتلوا وجرح 10 آخرون. لكن الشرطة لم تعط أي أرقام في انتظار مؤتمر صحفي في المكان الواقع قرب بلدية نيويورك وتطوقه الشرطة.
 

ووفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية، قتل 5 أرجنتينيون في حادثة الدهس الإرهابية، فيما لقيت مواطنة بلجيكية مصرعها، ولم يعرف بعد هوية الاثنين الأخرين.   

وذكرت الصحيفة أن 6 رجال من الأرجنتين كانوا ضمن مجموعة في مدينة نيويورك للاحتفال بالذكرى الثلاثين على تخرجهم، لقى منهم 5 مصرعهم فيما نقل السادس إلى المستشفى لتلقي العلاج.
 

وفي السياق، أعلن وزير الخارجية البلجيكي، ديدييه رايندرز، مقتل امرأة بلجيكية في الحادث الإرهابي.
 

وقال ريندرز في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "أعلن بعميق الحزن أن هناك ضحية بلجيكية" في عداد قتلى هجوم مانهاتن، معربا عن "تعازيه للعائلة والأصدقاء".

وأوضح أن الضحية "امرأة من رولرز في فلاندرز الغربية كانت في رحلة مع شقيقتها ووالدتها" إلى نيويورك، مشيرا إلى أن القنصل العام البلجيكي يساعد الأسرة.
 

منفذ الهجوم 

وقالت وسائل إعلام  أن المشتبه به يدعى سيف الله سايبوف، وهو من أصول أوزبكية، ويبلغ من العمر 29 سنة، وهو من سكان ولاية فلوريدا، مضيفة أنه دخل الولايات المتحدة عام 2010 قادما من أوزبكستان، وفقا لصحيفة "نيويورك بوست" الأميركية.

وذكرت السلطات الأميركية أنه تم العثور على ورقة مكتوبة باللغة الإنجليزية تتحدث عن "قيام المشتبه به بهذا الحادث بإسم تنظيم داعش".


ورصد فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي منفذ "حادثة مانهاتن" (29 عاما)، وهو يجري في الشارع محاولا الهرب ومهددا المارة بمسدسين وهميين، بعد أن قام بدهس مجموعة من سائقي الدراجات الهوائية وممارسي رياضة الجري.
 

وذكرت شرطة نيويورك أنها أطلقت النار على سائق الشاحنة الصغيرة، فأصابته في البطن واعتقلته بعد أن دخل بالشاحنة في حافلة مدرسية ثم ترجل عنها محاولا الهرب.

وأوضح مفوض شرطة نيويورك أن العبارات التي تلفظ بها منفذ الهجوم بعد خروجه من الشاحنة تدل على أن الهجوم إرهابي، إذ أشارت صحيفة "نيويورك بوست" إلى أن منفذ هجوم مانهاتن صرخ أثناء خروجه من الشاحنة الصغيرة: "الله أكبر".

من جانبه، قال حاكم نيويورك، أندرو كومو، إن المشتبه به تصرف من تلقاء نفسه على الأرجح، ووصف رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلاسيو، الهجوم بأنه "عمل إرهابي جبان".
 

هجوم إرهابي 

من جانبه، أعلن عمدة مدينة نيويورك، بيل دي بلاسيو، أن حادث الدهس هو عمل إرهابي، مشيرا إلى عدم وجود أدلة تشير إلى أن الحادث يندرج في إطار خطة إرهابية أوسع نطاقا.
 

وطالب عمدة نيويورك من سكان المدينة توخي الحذر، وقال إنه سيكون هناك انتشار كثيفا للشرطة في أنحاء المدينة.

وفي السياق، قال الرئيس الأميركي، ترامب، إن منفذ هجوم نيويورك "شخص مختل" و"مريض جدا".
 

فيما قال مصدران بالحكومة الأمريكية إن السلطات تتعامل مع حادث الدهس الذي صدمت فيه سيارة مسرعة مجموعة من الناس في منطقة مانهاتن السفلى بمدينة نيويورك على أنه عمل إرهابي.
 
وقال المصدران إن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) انضم لشرطة مدينة نيويورك في التحقيق في ملابسات الحادث.
 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن حادثاً وقع حوالي الساعة 15،00 بالتوقيت المحلي (19,00 ت غ) بين شاحنة ومركبات أخرى، وعندها بادر أحد السائقين الى إطلاق النار من حوله.
 
وقال متحدث باسم البلدية إن الحادثة انتهت الساعة 16،00 (20،00 ت غ) و"لم يعد هناك أي تهديد".
 

وشهدت نيويورك انتشاراً أمنياً مكثفاً للشرطة بعد إطلاق النار.
 

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن الشرطة استجابت لتقارير عن وجود مسلح في منقطة برج التجارة العالمي. وقالت الوكالة إن عدداً كبيراً من عربات الشرطة توجهت للمكان الواقع قرب نصب ضحايا أحداث 11 سبتمبر.

ويبدو أن إطلاق النار أعقب حادثة الدهس في تلك المنطقة.
 

ترامب يراقب الأجانب 

أعلن  ترامب، مساء الثلاثاء، أنه أمر بتشديد إجراءات مراقبة الأجانب بعد "حادثة مانهاتن" ، وطالب الرئيس الأميركي، في تغريدة على "موقع التواصل الاجتماعي تويتر"، إدارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة باتخاذ الخطوات اللازمة لتشديد مراقبة الأجانب.

وفي وقت سابق، شدد الرئيس الأميركي، على وجوب منع تنظيم داعش من "العودة أو الدخول" إلى الولايات المتحدة، وذلك إثر عملية دهس إرهابية أوقعت 8 قتلى في نيويورك ولم تتبنها في الحال أي جهة كما لم تنسبها السلطات إلى أي تنظيم.
 

وقال ترامب في تغريدة على موقع "موقع التواصل الاجتماعي تويتر": "علينا أن لا نسمح لتنظيم داعش بالعودة أو الدخول إلى بلادنا بعدما دحروا من الشرق الأوسط وسواه. كفى!".
 

ووصف الرئيس الأمريكي "حادثة نيويورك" بالعمل الإرهابي.


ويتزامن الحادث مع يوم الاحتفال بالهالوين حيث ضرب الإرهاب  قلب نيويورك وأفزع الأميركيين، وأعادت إلى الأذهان مشاهد رعب عانتها منطقة مانهاتن قبل 16 عاما.

 

يذكر أن حادثة الدهس الإرهابية في مانهاتن تعد الأولى منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001، التي يسقط فيها قتلى في هجوم إرهابي في نيويورك.

المصدر : مصر العربية