السعودية تبحث "تعريف العائلة" قبل السماح للمرأة بدخول الملاعب
السعودية تبحث "تعريف العائلة" قبل السماح للمرأة بدخول الملاعب
سعوديتان تحضران سباقا للخيول في الرياض (أرشيف)

تعمل السلطات السعودية على تحديد مجموعة من "الضوابط" المتعلقة بحضور النساء لمباريات رياضية مع بدء العام القادم، بينها وضع "تعريف للعائلة"، وما الزي المسموح به لدخول الملعب.

وقال عبد الرحمن القضيب، وكيل الشؤون الفنية في الهيئة العامة للرياضة، لبي بي سي: "سيتم تأمين كل احتياجات العائلة لدخول الملعب بدءا من مواقف السيارت، ودورات المياه، والمقاعد بحيث تكون معزولة عن الأماكن المخصصة للأفراد (الرجال). وسيتم اتخاذ إجراءات لوجستية للدخول والخروج من الملاعب لضمان عدم الاختلاط (بين الرجال والنساء)".

وكانت المملكة قد سمحت بحضور السعوديات، بمرافقة عائلاتهن، مباريات في الملاعب الرياضية بدءا من يناير/ كانون الثاني المقبل في فترة تجريبية تستمر حتى أبريل/ نيسان من العام ذاته.

وأوضح وكيل الهيئة أنه تم اختيار ثلاثة ملاعب في ثلاث مدن كبرى، هي الرياض وجدة والدمام، لتجربة فكرة السماح للعائلات بدخول الملاعب، مضيفا أنه ستخصص هذه الفترة لإجراء تقييم من قبل كل الأطراف بما فيها الجهات الأمنية والمنظمين والعائلات نظرا لكون هذه الخطوة جديدة في المملكة.

ومن ضمن "الضوابط" التي تتم دراستها: "ما تعريف العائلة"، و"ما الزي المسموح به" للنساء، وما إذا كان سيسمح للنساء الدخول ضمن روابط المشجعين "الألتراس". وبالنسبة للنقطة الأخيرة، "غالبا سيكون الجواب لا"، وفقا لعبد الرحمن القضيب.

وقال وكيل الهيئة: "هل العائلة يمكن أن تكون مجموعة مكونة من 5 ذكور وامرأة مثلا؟ يجب وضع ضوابط لأن هناك بعض الناس الذين يلتفون على القانون".

وعلى الرغم من غياب النساء عن الوكالة المختصة بوضع الضوابط لحضور السعوديات مباريات في الملاعب، قال وكيل الشؤون الفنية في الهيئة العامة للرياضة إن فريقه سيأخد كل ملاحظات وآراء الشركاء حول المسودة التي سيتم وضعها بهذا الخصوص.

وكالعادة، أثار إعلان السلطات السعودية هذا القرار جدلا معهودا على مواقع التواصل الاجتماعي؛ إذ وصفه مؤيدوه بالقرار "التاريخي" باعتباره تعزيزا لحقوق المرأة وفتحا لمزيد من الفرص أمامها في المملكة، في حين وصفه البعض بأنه خطوة تهدف "لتغريب المجتمع السعودي".

ويأتي هذا القرار ضمن سلسلة من الإجراءات التي تتخذها المملكة لمنح النساء عددا من الحقوق في مجتمع يحكمه نظام ولاية الذكور على الإناث، وتفرض فيه قواعد صارمة للفصل بين الرجال والنساء.

وكان ولي العهد محمد بن سلمان قد وعد بمنح النساء مزيدا من الحريات ضمن خطة لإعادة هيكلة الاقتصاد السعودي تعرف بـ"رؤية 2030".

وفي أواخر سبتمبر/ أيلول ألغى الملك حظرا كان يمنع النساء من قيادة السيارات.

ويقتصر دخول العائلات للملاعب على مسابقات ركوب الخيل، أو المباريات الدورية التي كان يسمح فيها للنساء الأجنبيات بالحضور، وفقا لصحيفة الشرق الأوسط السعودية.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic