بالفيديو.. أقوى «قناص دبابات» في الجيش المصري يكشف تكريم «الرئيس» له على بطولته
بالفيديو.. أقوى «قناص دبابات» في الجيش المصري يكشف تكريم «الرئيس» له على بطولته

البوابة نيوز - حوار أحمد زيدان 

 

 البسيونى أحمد فرج "بندق"، أحد أبطال حرب أكتوبر، من أبناء قرية دنوشر مركز المحلة الكبرى، شهد النكسة وشهد النصر عاصر الثغرة، وكانت له بطولة فريدة فى الدفرسورار، كان من أفضل الرماة فى المدفعية المصرية، حصل على نوط الجمهورية العسكرى من الطبقه الأولى تقديرا لشجاعته. 

 

ما هو تاريخ انضامك للقوات المسلحة؟

التحقت بالقوات المسلحة لقضاء فتره تجنيدى فى يوم 5 مايو 1965 قبل النكسة بعامين.

 

عند حدوث النكسة أين كانت وحدتك وكيف شاهدت النكسة؟

كنت فى أم قطف على الحدود مع العدو بجوار تبة المشير، وعندما حدثت النكسة اشتبكنا مع القوات البرية للعدو لكن قواتنا الجوية لم تساعدنا وضربت وهو على الأرض ولم يكن هناك أمر بالانسحاب أو أي شيء، عندما تم ضرب دبابتي كان يوجد معي ظابط يدعى مصطفى الإتربي أصيب بعد ضرب الدبابة هو وطاقم الدبابة بالكامل ما عدا أنا، فقمت بحمل الظابط مصطفى ووضعته بعربة إسعاف، وطلب مني القدوم معه فرفضت وقلت له إنى سأركب دبابة أخرى لأني لم أكن أتوقع أننا سننسحب، فتركته وذهبت لأركب دبابة أخرى، ولكني وجدت الكتيبة مدمرة بالكامل وجميع الأفراد يمشون كل فرد بطريقته لأنه لم يوجد أي تعليمات لنا وعدنا بدون أى معدات.

 

وفى طريق عودتنا عثرت علينا مجموعة إسرائيلية فى منطقه بئر الأعفين بالقرب من العريش، وتعبت لأنى مشيت مسافة 70 كيلو مترا من المقطف حتى بئر الأعفين، ولكن جعلني جندى استطلاع صعيدي تعرفت عليه في الطريق مصاب فى كعب قدمه برصاصه، أعدو عندما شاهدته يعدو أمامي، فقام إسرائيليان بالعدو ورائى، فكانت توجد خزنة مليئة فى سلاحي الشخصي (طبنجة) فأطلقت عليهما الرصاص، فانبطحا أرضًا فقال لي الجندي الصعيدي إنهما أصيبا، لم أقدر على وضع خزنة الطبنجة الثانية، وأخذ الجندي الصعيدي ينادي (تعالى تعالى) ونجوت والحمد لله.

ولمده 20 يومًا مشيًا على الأقدام بدون أكل أو شرب حتى وصلت إلى منطقة بعد بئر العبد بالقرب من القنطرة، قابلنا بعض الأعراب، وقالوا لنا إن شيخ قبيلتهم قال لهم اجمعوا كل من تجدوه، وهناك شخص يُدعى أبو ذكري صياد كبير من بورسعيد يضع على مركبه شعار الصليب الأحمر، وعبر بنا القناه إلى بورسعيد، واستقبلنا أهالى بورسعيد رجالهم ونساءهم وساعدونا.

 

ما هو إحساسك وإحساس أسرتك بالنكسة كيف كان استقبالهم للهزيمة بعد عودتك؟

بعد استقبال أهل بورسعيد لنا كنت لا أريد العودة إلى المنزل إلا بعد أن ارتاح قليلا، فقد كان الإحباط مسيطرًا علي، وأرسل نقيب شرطة عسكرية، أحد الجنود للبحث عن وحدتي، وركبت قطارا من بورسعيد إلى القاهرة، وكان يقف في المحطات وينزل العساكر إلى أهاليهم وإلى منازلهم، لكنى لم أفكر فى العودة.

 

عند عودتى إلى معسكر الشهيد أحمد جلال فى الهايكستب وجدت عددا كبيرا من الملكيين على الباب، فلفت نظرى هذا الموقف لماذا يقفون هكذا؟، وعند دخولى قالوا لى ارتح قليلا، وأثناء خلع حذائى وأنا أجلس على السرير وجدت رجلا يلبس زيا ملكيا يسأل عن ابنه، فقلت له "يعنى هو هيجى القاهرة ومش هيعرف يجى البيت" فبكى الرجل، وقال إنه أنهى جميع إجازاته ولا يقدر على الجلوس فى المنزل من الحسرة بداخله على فقدان ولدهم، هنا تذكرت والدتي لأن والدي قد توفى قبل دخولي الجيش، فركبت القطار حتى طنطا ثم ذهبت لللمحلة الكبرى، والتقيت والدتي وجلست معها يوما واحدا ثم عدت إلى القاهره لأبحث عن أي وحدة سوف أنضم؟، فكان هناك مركز الإمداد فى مركز تدريب المدرعات فى باب 6 فى العباسية، وهناك وجدت قائد كتيبتى وبعض الأفراد، وتم نقلنا حوالى أربع أفراد إلى مدرسة المدرعات، وكان مدير المدرسة فى ذلك الوقت هو اللؤاء عمر خطاب، وقالوا لنا فى ذلك الوقت إنهم يريدون تشكيل فرق دروع جمهورية مصر العربية.

وذهبت بعد ذلك إلى الفرقة الرابعة اللواء الثاني مدرع الكتيبة 209، وتدربت على الرماية وكنت متفوقا بها جدًا، وكنت قد حصلت عل لقب رامى درجة أول، وكان لهذا اللقب (نيشان) أضعه على صدرى، وكان لها مكافأة 7 جنيهات، وكان مبلغا كبيرا فى ذلك الوقت، وكان طاقمى مكون من معمر دبابة من خرسيت مركز طنطا وسائق الدبابة من محلة روح مركز طنطا، كنا طاقمًا من محافظة الغربية متفاهما إلى أقصى الحدود.

 

واختلف التدريب بعد النكسة عن قبلها من حيث تطور التدريب، فقبل 67 لم نضرب أى طلقة ثقيلة ولكن بعد 67 نجد أنه بعد كل أسبوع تدريب نضرب 3 أو أربع طلقات يكلفون الدولة الكثير، وأصبحنا محترفين بعد الخوف من ضرب طلقة ثقيلة، أصبحنا نعرف كيف نضربها وكيفية توجيهها وكيفية تنسيق الدبابة مع اختلاف كل وجزئي.

 

وكان القادة يحضرون بأنفسهم وحضر الرئيس السادات ثلاث مرات إلى ميدان الرماية بنفسه بالأفارول، وكان ونعم القائد ما كان أحد يطلب منه طلبًا إلا ونفذه له، وتم تغير طاقمي بعد حدوث مشكلة بين أفراد طاقم دبابة أخرى، فطلب مني قائد الكتيبة أن أذهب لتلك الفصيلة وأكون معها، وقال لى (أنت الل هتقدر تمشى الفصيله دي).

 

وتدربنا عقب ذلك على العبور وعبرنا بالفعل مرتين، وأخطرنا بموعد الحرب قبل موعدها بربع ساعة فى الساعة الثانية بالظبط، وجدنا قائد الكتيبة يجمعنا ويبلغنا المعلومات فى الثانية والربع كان كل فرد فى حفرته البرميلية، وجدنا الطيران المصري من فوقنا وسط صيحات الله أكبر الله أكبر، وبدأ توالي البيانات فزدنا إصرارا وقوة، وارتفعت روحنا المعنوية، والجميع يريد الدخول في القتال، وبدأ العبور بعد مرور ربع ساعة من هجوم الطيران واستمرت المعركة، وكنا جاهزين وكانت مهمتنا هي تطوير الهجوم من قبل حدوث الثغرة بأسبوع.

 

ويوم 18 أكتوبر كنا نعتقد أننا سنحول إلى القناه للعبور للمنطقة الشرقية، وإذ بنا نتحول إلى منطقة الدفرسوار، لم نكن نعلم بدخول شارون وكانت المعلومات التى تصلنا أنهم 5 أو 6 دبابات فقط للعدو، ولكن عرفنا بالثغرة بعد أن ظهرت الخسائر، ولم نكن نعرف أنه شارون إلا بعد أن قومنا بسد الثغرة وأنه لواء ويقود اللواء الإسرائيلي وكان يستتر فى جناين أبوسلطان، كانت مهمتنا سد الثغرة، وخاصة السرية الثالثة، ووصلنا الثغرة وكانت هناك استراحة لعثمان أحمد عثمان كان يوجد بها الوزير ولم أعلم ذلك إلا بعد العمليات، وقالوا لنا إن العدو أمامكم وسنقوم بالهجوم عليه صباحا، وعند أول ضوء في اليوم الجديد عدلنا أماكننا وجهزت دبابتي تجهيزا هندسيا وقمت بإخفائها حتى لا تظهر والبرج فقط يتحرك وفي الحاديه عشرة تقدم إلينا العدو بكميات مهولة من المدرعات وغيرها، واشتبكنا معهم، وضربنا بشده لمدة ساعتين، وأصيبت دبابتى في التنكات والعدد الاحتياطية وجهاز الإشاعة تحت الحمراء والجنزير مقطوع، واستمريت في الضرب وتمكنا من تدمير 19 دبابة للعدو.

 

ما هو عدد الدبابات التى دمرتها؟

الاستطلاع كان موجودا عندما حضر الوزير والفريق الشاذلى منهم من قال 16 والآخر 17 وآخر 18 وآخر 19 دبابة.

 

فنيا ضربى لكل هذه الدبابات أعتقد أنها معجزه من الله؛ لأن دبابة بمواجهة دبابة قمت بالضرب على مسافة 2 كيلو و200 متر وآخر الطلقات كنت أقوم بضربها بالاشتباك الأعمى وهذا فى المسافات القريبة.

المصدر : الموجز