نائب عن الاتحاد الكردستاني يطالب الحكومة بإعادة النظر بسياستها تجاه الاقليم
نائب عن الاتحاد الكردستاني يطالب الحكومة بإعادة النظر بسياستها تجاه الاقليم

طالب النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني ريبوار طه، الخميس، الحكومة العراقية بإعادة النظر في سياستها تجاه الاقليم والاستماع الى المرجعية الدينية، فيما تساءل عن المانع من اجراء الحوار بين بغداد واربيل لاسيما بعد ان رحبت الاخيرة بقرار المحكمة الاتحادية القاضي بعدم شرعية الاستفتاء.

وقال طه في بيان تلقت، السومرية نيوز، نسخة منه، إنه "في كل مرة نسمع تصريحات وقطع وعود دون تنفيذ او تطبيق على ارض الواقع، لا سيما وان الشعب العراقي يعاني من شماله الى جنوبه، ففي اقليم كردستان ماذنب المواطن الكردي بحيث لا يستطيع السفر بسبب اجراءات الحكومة الاتحادية، رغم اننا كنا نأمل بأن الاجراءات التي اتخذت على خلفية الاستفتاء لا تمس الشعب الكردي وتسبب له الضرر، الا أن ذلك حدث بالفعل وبخلاف ما تم التحدث به في وسائل الاعلام".



وقال طه، "عند دخول القوات الى المناطق المتنازع عليها باتت تحدث فيها صراعات سياسية وهذا يفتح ابواب جهنم من جديد لخلق الصراعات الطائفية"، مطالبا بـ"اعادة النظر في سياسة الحكومة الاتحادية، الاستماع الى المرجعية الدينية والمجتمع الدولي والاحزاب السياسية، وبخلافه قد يحصل ما لا يريده الجميع".

ووجه طه تساؤلا الى رئيس الوزراء حيدر العبادي بقوله، "ما المانع الان من اجراء الحوار مع الاقليم لاسيما وان اربيل رحبت بقرار المحكمة الاتحادية وفتحت الباب على مصراعيه لبدء حوار جدي"، لافتا الى أنه "كان الاجدر بالحكومة أن تخصص مبالغ للمناطق التي دمرها الارهاب على الاقل في موازنة 2018".

وكانت المحكمة الاتحادية أكدت، في (6 تشرين الثاني 2017)، أن الدستور العراقي لا يحتوي على نص يجيز انفصال أي من مكونات العراق، مشيرة إلى أن الدستور يؤكد على وحدة البلد.

المصدر : السومرية نيوز