أخر الأخـبار : منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها
أخر الأخـبار : منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، أخر الأخـبار : منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخر الأخـبار : منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخر الأخـبار : منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها، لنقوم بعرضها علي موقعنا، منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الثلاثاء 2 يناير 2018 11:47 مساءً ـ الأقتصادي ـ شادي عبدالله

توصلت دراسة أجرتها منظمة "بحوث تسليح الصراع" البريطانية أن أغلب الأسلحة التى وجدت مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي كانت من الصين وروسيا بنسبة 90% من ترسانة التنظيم، فيما شكلت نسبة الأسلحة الأمريكية قرابة 1.8٪ فقط، وذلك بعد فحص خبراء بالمنظمة لـ40 ألف قطعة سلاح تم ضبطها مع مسلحي "داعش" طوال 3 سنوات.

ووفقا للدراسة التى عرضتها صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن نتائج الدراسة تكذب دعاية "داعش" التى كانت تتباهي بالاستيلاء على الأسلحة الغربية الصنع، بينما كانت أغلب الأسلحة من الصين وروسيا وأوربا الشرقية، بينما قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن جيشه خسر 2300 سيارة همفي المدرعة الأمريكية الصنع عندما استولى التنظيم على مدينة الموصل.

وقال الخبراء المشاركون في الدراسة إنهم عثروا على مخبأ احتوي على 122 بندقية رشاشة خفيفة صينية الصنع بجنوب مدينة الموصل العراقية بعد تحرير المنطقة من "داعش" في أكتوبر 2016، ووصلت نسبة الأسلحة الصينية إلى 43.5 في المائة من ترسانة التنظيم.

ولفتت الدراسة إلي أن أكثر الأسلحة شيوعا بين عناصر التنظيم البنادق الهجومية والمدافع الرشاشة المتوسطة والخفيفة وقاذفات 40 ملم، وقالت إن 12.9 في المائة من الأسلحة كانت من رومانيا، بينما كانت نسبة 9.6 في المائة من روسيا وما يزيد قليلا على 5 في المائة من بلغاريا، و4 في المائة من صربيا و3،6 في المائة من ألمانيا، و3.2 في المائة من العراق في حين أن 0.9 في المائة من الأسلحة كانت من إيران، والأسلحة الأمريكية كانت بنسبة فإن 1.8٪ فقط.

وفسرت الدراسة انتشار الأسلحة الصينية والروسية لدي التنظيم بأن الصين أصبحت منتجا كبيرا للسلاح في العالم، بينما الأسلحة الروسية بسبب دعم موسكو لقوات النظام السوري والتى تركتها خلال معاركها الخاسرة أمام داعش ومن ثم استولي عليها عناصر التنظيم.

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخر الأخـبار : منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، منظمة بريطانية تكشف مفاجأة عن أكثر الدول الداعمة لـ "داعش" بأسلحتها .

المصدر : الموجز