الأقتــصادي : الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»
الأقتــصادي : الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الأقتــصادي : الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الأقتــصادي : الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الأقتــصادي : الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»، لنقوم بعرضها علي موقعنا، الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأربعاء 3 يناير 2018 09:11 صباحاً ـ الأقتصادي ـ أعلنت الرئاسة الفلسطينية صباح اليوم (الأربعاء) أن القدس «ليست للبيع»، بعد تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بوقف المساعدة المالية الأمريكية التي تزيد على 300 مليون دولار سنويا للفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة «إن القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين ليست للبيع لا بالذهب ولا بالمليارات».

وأفادت وكالة «فرانس برس» الفرنسية بأن فلسطين أعلنت عدم خضوعها لابتزاز ترمب، ردا على تهديداته بوقف تمويل برنامج دعم اللاجئين الفلسطينيين.

ونقلت الوكالة عن مسؤول فلسطيني تصريحه اليوم: «لن نخضع لابتزاز ترمب بسبب تهديده بوقف المساعدات للسلطة الفلسطينية».

وكانت واشنطن صرحت بأنها ستتخذ قرارا بوقف تمويل برامج دعم اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» حال عدم عودة فلسطين إلى المفاوضات مع الكيان الصهيوني.

وردا على سؤال صحفي حول ما إذا كانت الولايات المتحدة تعتزم الاستمرار بتمويل منظمة غوث لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» على خلفية قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة إدانة اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، قالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أمس (الثلاثاء) إن الرئيس ترمب «قال سابقا إنه لا يريد تقديم أي تمويل حتى يوافق الفلسطينيون على العودة إلى طاولة المفاوضات».

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن في الـ6 من ديسمبر الماضي، اعتراف الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأوعز بنقل السفارة الأمريكية في الكيان الصهيوني من تل أبيب إلى المدينة المقدسة، وذلك في خطوة مخالفة لجميع القرارات الأممية الخاصة بالصفة القانونية للقدس.

وكان الكنيست أقر أمس تعديلا على «قانون أساس القدس عاصمة الكيان الصهيوني» يهدف إلى تقييد مواقف حكومة الكيان الصهيوني في أي مفاوضات مستقبلية حول القدس.

وينص مشروع القانون على حظر التفاوض على مدينة القدس أو التنازل عن أي أجزاء منها أو تقسيمها في أي تسوية مستقبلية مع الفلسطينيين.

كما ينص القانون على أن أي تغيير بالسيادة القانونية والسياسية في أحياء القدس يتطلب مصادقة 80 عضوا في الكنيست، أي موافقة ثلثي نوابه البالغ عددهم 120 نائبا.


نشكركم علي حسن متابعتانا، الأقتــصادي : الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع»، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع للابتزاز والقدس «ليست للبيع» .

المصدر : عكاظ