الأقتصادي : بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده
الأقتصادي : بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الأقتصادي : بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده ، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الأقتصادي : بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الأقتصادي : بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده، لنقوم بعرضها علي موقعنا، بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده ، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 1 فبراير 2018 05:20 صباحاً ـ الأقتصادي ـ أعلن الزعماء الأفارقة الامتناع عن إصدار قرار ينتقد وصف الرئيس الأمريكي ترامب لدولهم بالـ"حثالة"، عقب أن قام ترامب ببعث رسائل لهم أبدى فيها احترامه للقارة.

 

وكان الزعماء الذين التقوا في قمة الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا عاصمة إثيوبيا يعتزمون في بادئ الأمر مطالبة ترامب باعتذار عن التصريحات التي كشفت عنها مصادر حضرت اجتماعاً معه عن الهجرة هذا الشهر.

 

وجاء عرض رسالة اعتذار ترامب على المؤتمرين في أديس أبابا، بعد أن أكد موسى فاكي محمد رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي في خطابه أمام القمة "أن إهانات الرئيس ترامب للقارة لم تهضم بعد". 

 

وشدد فاكي على "أن الأفارقة مصدومون كلهم لما تضمنه كلام ترامب من عبارات الإهانة والشتم وعبارات الإقصاء والرغبة في التهميش". 

 

وقال:"إن هذه العبارات المقذعة، التي جاءت بعد تصريحات ترامب حول القدس وبعد نقص المساهمات في تمويل عمليات حفظ السلام العالمي، تؤكد أن التبادل المتعدد بين الدول وأمريكا يمر بأزمة بالغة الخطورة، ولا يمكن لأفريقيا أن تظل صامتة أمام وضع كهذا".

 

وكان المشاركون في القمة المنعقدة على المستوى الوزاري قد أعدوا قراراً يطالب ترامب "بالاعتذار علناً إلى كل الأفارقة".

 

وجاء في مسوّدة القرار التي اطلعت عليها رويترز أن أي شيء أقل من الاعتذار سيضطرهم إلى تعليق اتفاقية تعاون بين واشنطن والاتحاد الإفريقي.

 

لكن رسالة بعث بها ترامب ، في 25 يناير ووزعت يوم الجمعة 26 على وفود الدول الأعضاء الحاضرين في أديس ابابا لقمة الاتحاد الأفريقي، دفعت إلى تغيير المسار على مستوى الرؤساء.

 

وقال مسئول في القمة إن القرار الختامي الذي لم يصدر بعد لا يحتوي على أي إشارة للقضية بعدما اختتم الزعماء اجتماعاتهم يوم الإثنين الماضي.

 

رسالة ترامب 

ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية أن ترامب بعث برسالة أكد فيها على احترامه وتقديره للشعوب الأفريقية ،قائلا في رسالته التي فسرت بأنها رسالة اعتذار "أريد أن أمضي على أن الولايات المتحدة تحترم بشكل مطلق جميع الأفارقة، وعلى أن التزامي لن يتزحزح بإقامة علاقات قوية ومحترمة مع الدول الأفريقية بصفتها أمما ذات سيادة".

 

وأظهر فى رسالته النقاب عن أن وزير خارجيته ريكس تيلرسون سيقوم بجولة طويلة فى إفريقيا فى شهر مارس المقبل، وأكد ترامب أيضا احترامه العميق للشراكة والقيم المشتركة التى تجمع بين الدول الإفريقية والولايات المتحدة.

 

ووجه ترامب تحياته للقادة الأفارقة المشاركين فى أعمال قمة أديس أبابا، مؤكدا أن الجنود الأمريكيين يقاتلون جنبا إلى جنب من أجل مكافحة التطرف فى إفريقيا.

 

وكان ترامب قد نفى استخدام تعبيرات مهينة لوصف هايتى والدول الإفريقية، خلال لقاء عقده فى وقت سابق من الشهر الجارى مع زعماء الكونجرس لبحث إجراء تعديلات بشأن قانون الهجرة الأمريكي. 

وأوضح ترامب في رسالته: "أودّ أن أؤكد أن الولايات المتحدة تكنّ احتراماً كبيراً لشعوب إفريقيا والتزامي القوي بعلاقات قوية ومحترمة مع الدول الإفريقية كدول ذات سيادة".

 

وكان الملياردير ترامب الذي اعتاد على استخدام حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر في معارك الجدل الذي تثيرها فلتات لسانه، قد سارع للاعتذار للأفارقة عن شتائمه الأخيرة عبر تغريدة ملتوية.

 

وغرد الملياردير ترامب في اعتذاريته لأفريقيا قائلا: "اللهجة التي استخدمتها كانت قاسية، فالكلمات التي قلتها ليست هي ما تم تناقله"!!.

 

أفريقيا ليست أولوية 

وأظهر ترامب خلال حملته الانتخابية وحتى بعد نجاحه، عدم اهتمامه بأفريقيا، ولم تتضح نظرته للقارة إلا في سبتمبر الماضي عندما تحدث في غداء نظمه في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، مؤكدا "أنه ينظر للقارة السمراء من زاوية أمنية"، معترفا في الوقت ذاته بإمكاناتها التجارية. لقد فهم الأفارقة أن الرئيس ترامب ليس مهتما بقارتهم وأنها لا تشكل أولوية بالنسبة له. 

 

ويؤكد ديبلوماسي أفريقي متفائل في أديس أبابا "أنه لا غرابة في عدم اكتراث ترامب بأفريقيا فلم يولها سلفه باراك أوباما ذو الأصول الأفريقية أي اهتمام إلا في ولايته الثانية"؛ يفهم من ذلك أن علاقات ترامب بأفريقيا التي تمر حاليا بمرحلة توجيه الشتائم، قد تتطور لوضع آخر، بحسب صحيفة " القدس العربي" . 

وكان رئيس غانا نانا أفوكو آدو كان في مقدمة رؤساء أفارقة تصدوا حينها لإهانات ترامب، فقد أكد في تغريدة له أن "عبارات ترامب غير مقبولة، لسنا دولا مقرفة، لن نقبل هذه الشتائم ولو من رئيس بلد صديق مهما كانت قوة ذلك البلد". 

 

جاءت تغريدة رئيس غانا تابعة لبيان محتج شديد اللهجة أصدره الاتحاد الأفريقي، ولطلب من سفراء أفريقيا في الأمم المتحدة ألزموا فيه الرئيس ترامب بالاعتذار، ونددوا فيه بعبارات ترامب "العنصرية والمحملة بالكراهية". 

 

واستدعت السنغال وبوتسوانا سفيري الولايات المتحدة في عاصمتيهما للاحتجاج على أفظع عبارات توجه لأفريقيا منذ عصر الظلمات.

نشكركم علي حسن متابعتانا، الأقتصادي : بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، بعد وصفهم بالـ«حثالة».. رسالة ترامب تدفع الزعماء الأفارقة للتراجع عن انتقاده .

المصدر : مصر العربية