الأقتصادي : الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية 
الأقتصادي : الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية 

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الأقتصادي : الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية ، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية  ، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الأقتصادي : الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية ، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الأقتصادي : الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية ، لنقوم بعرضها علي موقعنا، الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية  ، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 1 فبراير 2018 07:38 صباحاً ـ الأقتصادي ـ وضعت الأمم المتحدة "قائمة سوداء" تتضمن معلومات عن 206 من الشركات الإسرائيلية والدولية العاملة في المستوطنات الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري، والتي تعتبر غير شرعية حسب القانون الدولي ، في إجراء تخشى الكيان الصهيوني ان يمهد الطريق امام فرض مقاطعة دولية .

 

وجاء في التقرير، الذي نشرته المفوضية ان 143 من الشركات الـ206 لها مقار في الكيان الصهيوني أو في المستوطنات، و22 في الولايات المتحدة، و7 في ألمانيا و5 في هولندا و4 في فرنسا، والشركات الباقية تتخذ مقرات لها في 19 دولة أخرى.

 

وقال تقرير الأمم المتحدة: "تلعب الشركات دورا رئيسيا في دعم إنشاء وصيانة وتوسعة المستوطنات الإسرائيلية، وهي تساهم بفعلها ذلك في مصادرة الكيان الصهيوني للأراضي، وتسهيل نقل سكانها إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة وتشارك في استغلال الموارد الطبيعية لفلسطين ".

 

ولم يذكر التقرير الأممي أسماء الشركات، لكنه أشار إلى أنه تم الاتصال بـ 64 شركة منها حتى الآن.

 

ووصف التقرير انتهاكات حقوق الإنسان الخاصة بالاستيطان الإسرائيلي بأنها "شاملة ومدمرة" وتمس كل جوانب حياة الفلسطينيين، بما فيها حرية الديانة والتنقل والتعليم.

 

وأعرب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، عن الأمل في أن العمل على جمع ونشر المعلومات ستساعد الدول والشركات على مراعاة التزاماتها ومسئولياتها وفقا للقانون الدولي.

 

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد اعد قرارا في مارس 2016 بإنشاء قاعدة بيانات بالشركات العاملة بمستوطنات الضفة الغربية وهضبة الجولان السوري المحتليتن، داعيا المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين "التحقق من تبعات المستوطنات الإسرائيلية على الفلسطينيين" التي تعتبر إنتهاكا للقانون الدولي.

 

وتتضمن القائمة بنوكا ومتاجر وسلسلة مطاعم وخطوط حافلات وشركات أمن إسرائيلية، بالإضافة إلى شركات دولية عملاقة تعمل في توريد معدات أو خدمات تستخدم في بناء المستوطنات أو صيانتها.

 

ومن بين هذه الشركات: "أهافاه" و"دور ألون" و"أميسراغاز" و"مأفيوت أنجيل"و"أريسون هشكعوت" و"إشدار" و"كلال تعسيوت" و"كافيه كافيه" و"سلكوم" و"دانيا سيبوس″ و"إلكترا" و"أتش بي" و"هوت" و"تعسياه أفيريت" و"ماتريكس معرخوت" و"موتورولا" و"نيشر" و"بارتنر" و"باز″ و"رامي ليفي" و"ريميكس″ و"شيكون بينوي" و"شوبرسال" و"سونول" و"تريما" ، بحسب صحيفة " القدس العربي".

 

كما ضمت القائمة "بنك هبوعليم" و"بنك ليئومي" و"بيزك" وبيرك بينليئومي" و"كوكا كولا" و"أفريكا يسرائيل" و"تيفاع″ و"آي دي بي" و"إيجد" و"مكوروت" و"نطفيم" و"إلبيت معرخوت"."

 

إدانه إسرائيلية

ومن جانبه ، أدان السفير الإسرائيلي لدى الامم المتحدة، داني دانون، بشدة التقرير الاممي ، قائلا: "في اليوم الذي تحتفل فيه الأمم المتحدة باليوم الدولي لإحياء ذكرى المحرقة، اختار مجلس حقوق الإنسان نشر هذه المعلومات عن عدد من الشركات العاملة في الكيان الصهيوني". 

 

وتابع: "هذا عمل مخز سيكون بمثابة وصمة عار على مجلس حقوق الإنسان إلى الأبد. وسنواصل العمل مع حلفائنا ونستخدم كل الوسائل المتاحة لنا لوقف نشر هذه القائمة السوداء المشينة".
وقالت سفيرة الكيان الصهيوني أفيفا راز شيتشتر إن الكيان الصهيوني لا تريد أن يكون مكتب حقوق الإنسان بالأمم المتحدة "في صدارة حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" ضد الكيان الصهيوني، ورفضت الحديث بشأن أي من الشركات الإسرائيلية أو قول ما إذا كان بعضها مملوكا للدولة وأضافت "الشركات لا تشارك في أي أنشطة غير قانونية".

 

"مضيعة للوقت" 

ونددت السفيرة الأمريكية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي بإعلان المنظمة الدولية تقصى أنشطة 206 شركات تعمل في المستوطنات الإسرائيلية ، مؤكدة ان هذا الجهد "مضيعة للوقت والموارد" ودليل على "الهوس بمعاداة اسرائيل".

 

وقالت هايلي ان "المسألة برمتها تتجاوز صلاحيات المفوضية العليا لحقوق الانسان وهي مضيعة للوقت والموارد".

 

وأضافت السفيرة الامريكية "على الرغم من اننا ننوه بحكمتهم في الامتناع عن نشر اسماء هذه الشركات، الا ان نشر التقرير هو تذكير بهوس المجلس بمعاداة اسرائيل".

وأكدت هيلي ان "الولايات المتحدة ستستمر في التصدي بكل قوة للاطراف الضالعة في معاداة اسرائيل وستواصل اقتراح الاصلاحات التي يحتاج اليها المجلس بشدة".

 

وكان يفترض نشر أول تقرير يتضمن أسماء الشركات المعنية في  مارس 2017، لكن نظراً لحجم المهمة، حصل مكتب المفوض السامي على تمديد حتى نهاية السنة، على أن يعرض أمام المجلس في  مارس 2018.

 

ولا يتضمن التقرير الصادر الأربعاء قائمة بالشركات المعنية وانما يفصل منهجية عمل الأمم المتحدة، في حين قالت المفوضية أنها تمكنت من الاتصال ب64 من اجمالي الشركات، نظراً لمحدودية مواردها.

 

وقال مكتب المفوضية انه حصل على موارد محدودة للقيام بمهمته ولا يزال يتعين عليه الاتصال ب142 شركة.

 

وقال المكتب "ما ان تنهي المفوضية الاتصال بكل الشركات المئتين والست وبموجب ردها أو عدم ردها، فإنها تعتزم نشر أسمائها"، لكنه يحتاج من اجل إتمام قاعدة البيانات الى "مزيد من الموارد".

 

وفي حين يعتبر القانون الدولي الاستيطان في الاراضي المحتلة غير مشروع فان القسم الأكبر من المجتمع الدولي يرى في المستوطنات الاسرائيلية عقبة في طريق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

ويقيم في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين أكثر من 600 ألف مستوطن اسرائيلي ما يولد احتكاكات وصدامات شبه يومية مع نحو ثلاثة ملايين فلسطيني.

نشكركم علي حسن متابعتانا، الأقتصادي : الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية ، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، الأمم المتحدة تضع «قائمة سوداء» بالشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية  .

المصدر : مصر العربية