نتنياهو: هناك إمكانية لسلام واسع بين الكيان الصهيوني ودول عربية
نتنياهو: هناك إمكانية لسلام واسع بين الكيان الصهيوني ودول عربية

قال رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو إن " هناك إمكانية كبيرة لسلام واسع بين الكيان الصهيوني ودول عربية في الشرق الأوسط".

 

واضاف في مقابلة مع محطة "فوكس" الأمريكية قبيل مغادرته الولايات المتحدة فجر اليوم الجمعة، أن "الدول العربية بدأت تنظر إلى الكيان الصهيوني كحليف في المواجهة مع إيران وتنظيم داعش".

 

وتابع نتنياهو" هذا الأمر يقربنا من بعضنا البعض وقد يفتح الطريق أمام آفاق للسلام".

 

وعند سؤاله عن الدول التي لينت موقفها من الكيان الصهيوني، أجاب نتنياهو" ومن منها لم يفعل" دون ذكر أسماء هذه الدول.

وعندها توجه اليه الصحفي بسؤال استدراكي "إيران لم تفعل" فرد نتنياهو" إيران ليست دولة عربية".

 

وتحدث نتنياهو في الأشهر الأخيرة عن تقارب بين حكومته وعددا من الدول العربية دون ان يذكر اسماء هذه الدول ودون ان تظهر هذه العلاقات للعلن حتى الان.

 

ورسميا تقيم جمهورية مصر العربية والأردن علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني فيما تشترط الدول العربية الأخرى تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، بانسحابها من الأراضي المحتلة عام 1967 بحسب مبادرة السلام العربية لعام 2002.

 

وكان نتنياهو والرئيس الأمريكي ترامب تحدثا في مؤتمرهما الصحفي المشترك، الأربعاء في البيت الأبيض عن سلام اوسع من مجرد سلام بين الكيان الصهيوني والفلسطينيين.

 

وبدأ نتنياهو زيارته الى الولايات المتحدة الأمريكية، الإثنين، والتقى مع الرئيس الأمريكي ترامب ووزير الخارجية ريكس تيلرسون ونائب الرئيس مايك بنس وأعضاء في مجلسي النواب والشيوخ.

 

وجدد نتنياهو في مقابلته تمسكه بشرطي اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل دولة يهودية والسيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة على المنطقة ما بين البحر المتوسط ونهر الأردن لصنع السلام مع الفلسطينيين.

 

وقال: "احتفاظ اسرائيل بالسيطرة الامنية غربي نهر الاردن يعتبر شرطا ضروريا لتحقيق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين "

 

وقال "يتعين على الفلسطينيين الاعتراف بدولة اسرائيل كدولة الشعب اليهودي بغض النظر عن مسالة الحدود الامر الذي لا يزال الفلسطينيون يرفضونه".

 

وكان الفلسطينيون رفضوا الشرطين الإسرائيليين معتبرين إن الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية سيمس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة وسيعرض مستقبل المواطنين العرب في الكيان الصهيوني لخطر التمييز.

 

كما يصر الفلسطينيون على سيادتهم الأمنية على الدولة الفلسطينية المستقبلية.

 

واعتبر نتنياهو أن" قضية الاستيطان لا تشكل لب النزاع مع الفلسطينيين ".

 

وكانت المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية توقفت في شهر إبريل 2014 بعد رفض الكيان الصهيوني وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين أمضوا سنوات طويلة في السجون الإسرائيلية.

المصدر : مصر العربية