مدفيديف يؤكد ثبات النظام المالي والمصرفي في روسيا
مدفيديف يؤكد ثبات النظام المالي والمصرفي في روسيا

أكد رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف اليوم الخميس استقرار النظام المالي والمصرفي، مستبعدا حدوث تذبذبات كبيرة في سعر صرف العملة الوطنية في الفترة القادمة.

 

أقر مدفيديف في مقابلة مع قناة "روسيا 24" تمحورت حول أداء الحكومة الروسية خلال العام الجاري، بوجود بعض المصارف المتعثرة في البلاد، مؤكدا أن البنك المركزي الروسي يعمل على سحب رخص عمل هذه المصارف كإجراء وقائي.

 

وقال أن النظام المالي في الوقت الحالي مستقر ومتوازن، رغم التحديات التي واجهتها روسيا في السنوات الماضية، والمتمثلة بالعقوبات الغربية وأسعار النفط المتدنية، مشيرا إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة والمركزي الروسي ضمنت استقرار النظام المالي.

 

ونصح رئيس الحكومة الروسية المواطنين الروس بحفظ مدخراتهم بالعملة الوطنية، وقال: "يتوجب على المواطنين الروس حفظ مدخراتهم بنفس العملة التي يتقاضون بها رواتبهم.. أي بالروبل".

 

ووصف مدفيديف العقوبات الغربية وهبوط أسعار النفط بأبرز التحديات التي واجهتها حكومته خلال العامين الماضيين، مشيدا بسياسة الحكومات في التعامل معها.

 

الاقتصاد الروسي تجاوز المرحلة الحرجة

 

وأكد مدفيديف أن الاقتصاد الروسي تجاوز مرحلة الركود وعاد للنمو، بحسب ما تظهره البيانات الاقتصادية، إذ سجل نموا في الربع الثالث من العام الجاري 1.8%، ومن المتوقع أن يسجل نموا عند 1.7% كمحصلة للعام 2017.

 

كذلك أشار مدفيديف إلى أن نمو حجم الناتج المحلي الإجمالي هذا العام يماثل نمو اقتصادات الدول المتقدمة، لافتا إلى أن السيناريو الأساسي لوزارة التنمية الاقتصادية يفترض نمو الاقتصاد بنسبة 2.1% في 2017.

 

وأظهر الاقتصاد الروسي خلال الفترة الماضية مؤشرات نمو قوية، حيث ترافق نمو الاقتصاد مع تراجع معدلات التضخم، وقال مدفيديف إن مؤشر التضخم بنهاية العام الجاري سيكون دون 3%، والذي يعد مستوى قياسيا جديدا.

 

وكانت وكالة "فيتش"، التي تقدم خدمات للمستثمرين، قد حسّنت التصنيف الائتماني لروسيا، وعدلته في سبتمبر/أيلول الماضي من "مستقرة" إلى "إيجابية" لكن التصنيف بقي عند فئة "BBB-".

 

المصدر: وكالات روسية

المصدر : التيار الوطني