الممثل التجاري الروسي بالإنابة: 4.6 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع جمهورية مصر العربية في 10 أشهر
الممثل التجاري الروسي بالإنابة: 4.6 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع جمهورية مصر العربية في 10 أشهر

قال نيكولاي أسلانوف، الممثل التجاري الروسي بالإنابة في القاهرة، إن حجم التبادل التجاري بين جمهورية مصر العربية وروسيا خلال الفترة من يناير إلى أكتوبر عام 2017 تجاوز 4.6 مليار دولار بزيادة تقدر بنحو 59% عن الفترة نفسها من العام 2016 طبقا لإحصاءات جهاز الجمارك الفيدرالي الروسي.

وأوضح أسلانوف، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم، أن الصادرات الروسية لمصر بلغت 4.2 مليار دولار خلال الفترة من يناير إلى أكتوبر2017، في حين بلغت الصادرات المصرية لروسيا 446 مليون دولار بزيادة تقدر بنحو 33%.

وقال أن موسكو صدرت القمح للقاهرة بقيمة 1.167 مليار دولار وهوا ما يمثل 28% من إجمالي الصادرات الروسية لمصر وسيارات نقل بقيمة 1.171 مليار دولار (أي 28%)، والمعادن بقيمة 537 مليون دولار (13%)، في حين جمهورية مصر العربية صدرت لموسكو الخضروات والفاكهة بقيمة 351 مليون دولار (79%)، والملابس 31 مليون دولار (7%)، ومعدات كهربائية بقيمة 20 مليون دولار (4%)، ومنتجات دوائية بـ9 ملايين دولار(2%).

وتحدث بأن إجمالي الاستثمارات المتراكمة لرأس المال الروسي في جمهورية مصر العربية بلغ 4.6 مليار دولار بنهاية ديسمبر عام 2017، منها 60% مركزة في قطاع النفط والغاز الطبيعي. لافتا إلى أن جورجي كالامانوف نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي عقد خلال زيارته لمصر يومي 9 و10 ديسمبر الماضي مشاورات مع ممثلي وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس حول مسودة مشروع الاتفاقية الحكومية لإقامة المنطقة الصناعية الروسية.

وأوضح أسلانوف أن الجانب الروسي أعد الخطة الرئيسية وخطة العمل للمنطقة الصناعية الروسية وسلمها للجانب المصري، وأن تكلفة إنشاء هذه المنطقة في المرحلة الأولي تبلغ 190 مليون دولار، بينما تبلغ إجمالي الاستثمارات 7 مليارات دولار وتوفر أكثر من 35 ألف فرصة عمل.

وحول محطة الضبعة النووية، أشار إلى أن روسيا ستنفذ المشروع الذي يتضمن إقامة 4 وحدات للطاقة قدرة كل منها 1200 ميجا وات، بالإضافة إلى صيانة المحطة وتوريد الوقود النووية والتعامل مع الوقود المستخدم، موضحا أن المفاعل الأول سوف يتم الانتهاء منه في عام 2026، بينما المفاعلات الثلاثة الأخرى في عام 2028 وفقا للجدول الزمني لتنفيذ المشروع الذي يوفر نحو 50 ألف فرصة عمل في قطاع الطاقة النووية وقطاعات أخري متعلقة.

المصدر : بوابة الشروق