أخبار الأقتصاد : وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر
أخبار الأقتصاد : وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر

نرحب بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، أخبار الأقتصاد : وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا،

وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر

، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبار الأقتصاد : وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبار الأقتصاد : وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر، لنقوم بعرضها علي موقعنا،

وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر

، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 1 فبراير 2018 09:26 صباحاً ـ الأقتصادي ـ رجح وزير البترول الأسبق المهندس أسامة كمال ظهور استكشافات جديدة للغاز فى منطقة امتياز شروق البحرى التى تشمل حقل ظهر، جنوب شرق البحر المتوسط فى المياه الإقليمية المصرية، معلقا على افتتاح حقل ظهر أمس بالقول إنه منح آمالا للمنطقة كلها بأنه يمكن الاستثمار فيها وسط تأمين كامل للمخاطر.

وأوضح كمال - أثناء تواجده فى مدينة مرسى علم بمحافظة البحر الأحمر قبيل انعقاد مؤتمر (جمهورية مصر العربية على طريق التنمية) الذى ينظمه المركز العربى الإفريقى للدراسات الاستراتيجية والبرللمانية برئاسة السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق - أن جمهورية مصر العربية تحملت عبء المخاطرة نيابة عن المنطقة التى كانت تتوجس من الاستثمار فى هذه المنطقة الواعدة بالبحر المتوسط، وأنه بالإعلان عن اكتشاف حقل ظهر،الذى يقع فى منطقة مجاورة لسبع مناطق امتياز أخرى، بعث برسالة تفاؤل بأنها مناطق مليئة بالغاز والبترول، وقال "دائما أول من يخوض المغامرة يحمل معه مخاطرة كبيرة فى الجهد والتكاليف وإما أن تنجح أو تبوء محاولته بالفشل ويتحمل وحدة الكلفة، ومصر رضيت بهذا نيابة عن المنطقة".

وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى - أمس - مرحلة الإنتاج المبكر من حقل ظهر الذى صنف كأكبر كشف غاز بدول البحر المتوسط.

وتابع وزير البترول الأسبق - خلال حديثه مع وكالة أنباء الشرق الأوسط - "نتوقع خيرا كثيرا فى اكتشافات الغاز خلال الفترة القادمة ؛لاسيما وأن جمهورية مصر العربية على جانبيها السعودية وليبيا ولديهما احتياطات كبيرة من البترول والغاز، ومصر تقع فى المنتصف بينهما".

وأشار إلى أن امتلاك الدولة المصرية للمعلومات الصحيحة مكنها من اكتشاف حقل ظهر، لاسيما المعلومات المتعلقة بمستوى العمق فى المياه، حيث إنه تم التنقيب، فى بادئ الأمر، على بعد 1.2 ألف متر تحت سطح البحر ولم يتم العثور على غاز ولكن حينما واصلنا الحفر إلى أعماق 6.2 ألف متر بدأت بودار الغاز فى الظهور.

وأشاد بحرص الرئيس عبد الفتاح السيسى على المتابعة المستمرة للعمل بحقل ظهر إلى أن افتتحه أمس، وقال: قاد الرئيس ملحمة ضمت سلسلة من الإجراءات غير الطبيعية لتسريع وتبكير الإنتاج شارك فيه الشريك الأجنبى والشركات الوطنية مع كافة القطاعات فى مجال البحث والاستكشاف فى جمهورية مصر العربية.

وثمن كمال، فى هذا السياق، الدور الذى قام به رجال البترول الذى وصفهم بأنهم "مقاتلون صامتون"، مؤكدا أن جمهورية مصر العربية بداية من عام 1886 وهو البداية الفعلية لصناعة البترول فى البلاد، لم تخل باتفاقياتها على الرغم من مرور انعطافات سياسية خلال أعوام 1952 و1967 و1973 وحتى فى عامى 2011 و2013، ورغم هذا ظلت الاتفاقيات البترولية دون أى إخلال ببنودها، حيث إن جمهورية مصر العربية لم تدخل قضية تحكيمية واحدة مع أى من الشركات العاملة فى مجال البحث والاستكشاف والتنقيب والإنتاج فى مجال البترول والغاز. وقال: لدينا أكثر من 76 شريكا أجنبيا يعمل فى مجال البحث والاستكشاف والتنمية بخلاف الشركاء الأجانب الآخرين العاملين فى مجال الإنتاج والبتروكيماويات ولم يحدث معهم أى خلافات.

وفى الأثناء، عدد وزير البترول الأسبق الإيجابيات التى ستعود على قطاعات الدولة بعد العمل بكامل طاقة الإنتاج فى حقل ظهر، قائلا: إنها ستؤثر بقوة على البيئة الانتاجية والاستثمارية والاقتصادية لمصر ما يعود بالفائدة المباشرة على المواطنين، حيث إن دعم الطاقة بشقيها الكهرباء والبترول خلال العشر سنوات الماضية كان يتعدى التريليون جنيه، وكان المستحقون للدعم يحصلون على نحو 200 مليار جنيه بينما 800 مليار جنيه كانت تذهب إلى غير المستحقين، وأردف: "إن معادلة الدعم كانت قائمة على دعم السلع التى يشتريها من يستحق من لا يستحق، ولكن من لديه القدرة الشرائية أكثر يستفيد أكثر ويستطيع الحصول على الدعم اكثر".

وأوجز الوزير الأسبق المردود الاقتصادى لحقل ظهر قائلا: إنه "لا تنمية بدون طاقة"، منبها فى الوقت ذاته إلى أهمية إيلاء الصناعات التحويلية الاهتمام الكافى الذى يمكن جمهورية مصر العربية من الاصطفاف إلى جوار دول مثل اليابان وكوريا الجنوبية اللتين لا تملكان غازا أو بترولا ولكنهما تحولتا إلى عملاق صناعة المنتجات البترولية من خلال استيراد البترول والغاز وتصديرهما منتجات نهائية وهو الأمر الذى يخلق اقتصادا قويا.

وفى سياق الحديث عن التاريخ الذى قطعه حقل ظهر للخروج إلى العلن، والذى قال إنه بدأ بتوقيع الاتفاقية الخاصة بالكشف فى مطلع 2014 ثم الكشف فى أغسطس عام 2015، استذكر وزير البترول السابق مقامرة الإخوان بمصالح جمهورية مصر العربية ومجاملة تركيا حيث تم طرح المنطقة خلال عام 2012 ضمن 15 منطقة بالمياه العميقة غير أن التيار الإسلامى والإخوان أثاروا - وقتها - لغطا مفاداه أن رسم الحدود ليس دقيقا ولابد من إيقاف أى مناقصة فى هذا الصدد وذلك لمغازلة تركيا التى لا تعترف بقبرص".

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبار الأقتصاد : وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي،

وزير البترول الأسبق يرجح ظهور اكتشافات جديدة للغاز بمنطقة حقل ظهر

.

المصدر : اليوم السابع