كيف تبدأ محفظتك الاستثمارية بــ 5 دولارات فقط؟
كيف تبدأ محفظتك الاستثمارية بــ 5 دولارات فقط؟

الاستثمار ليس مخصصًا فقط للأثرياء، صحيح أنه إذا كان لديك الكثير من المال، سيكون لديك الكثير من الخيارات حول أين تضعه وتستثمره، لكن إذا كنت قد بدأت للتو وتملك الحد الأدنى من المال “من 5-1000  دولار” قد تتوافر لديك خيارات أكثر مما تظن، كل ماعليك فقط، هو أخذ بعض الأمور بعين الاعتبار.

لماذا يجب أن أستثمر؟

من المهم أن تسأل نفسك أولاً، هل يجب عليك الاستثمار في هذه المرحلة من حياتك؟ وللإجابه على هذا السؤال، يقول المخطط المالي المعتمد في شركة  “Betterment” الأمريكية للاستشارات المالية عبر الانترنت نيك هولمان، إنه قد تكون هناك بعض الأمور الأكثر أهمية، ومن بين الأمور التي اقترحها هولمان هو التأكد من سداد أي ديون عالية الفائدة، أي تلك التي تملك نسبة فائدة أعلى من 5%.

ويضيف هولمان، أنه باستطاعة السندات المالية المعتدلة أن تربحك ما بين 6 إلى 9%، لكن ذلك يأتي مع الكثير من الصعود والهبوط على طول الطريق، وسداد الديون ذات الفوائد المرتفعة، فتلك وسيلة مضمونة لتحسين رفاهيتك المالية.

كما يجدر بك استغلال مساهمات التقاعد المطابقة لصاحب العمل الذي تعمل لديه قبل التفكير في الاستثمارات الخارجية، حيث تعد مساهماتك معفاة من الضرائب وتتزايد في حساب محم من الضرائب.

حدد نواياك

إن كنت في وضع يسمح لك بالاستثمار بحرية، حدد سبب قيامك به، ولا يوجد جواب خاطئ، سواء أكنت ترغب بزيادة سرعة ادخارك من أجل شراء منزل أو ربما فقط ترغب بتجربة حظك في سوق الأسهم.

إلى ذلك، أشار الرئيس التنفيذي لمؤسسة الصندوق الوطني للتعليم المالي، تيد بيسك، إلى أنه من المهم أن تكون صادقًا مع نفسك لأن هذا سيساعدك على وضع خطة زمنية وعتبة للمخاطرة.

ويقترح أيضًا، التفكير في الوقت الذي أنت مستعد لقضائه في الدراسة والقيام بواجبك، فبعض الاستثمارات وعلى سبيل المثال، السهم الواحد يتطلب البحث والمتابعة أكثر من صناديق الاستثمار المشتركة.

وقد ترغب بأخذ دورة تدريبية حول الاستثمار، حيث توجد الكثير من الخيارات المتاحة عبر الانترنت من بينها دورة “المبادئ المالية” المجانية التي يقدمها موقع NEFE.

كيف سأستثمر؟

في أغلب الأحيان ستحتاج لوسيط تقدم من خلاله استثماراتك، في السابق كنت بحاجة لمبلغ هائل من المال لتقوم حتى بفتح حساب أو العمل مع مستشار مالي، لكن الأمور تغيرت اليوم حيث يوجد الكثير من الناس الذين يتنافسون من أجل جذب استثمارك.

تمنح الشركات التقليدية أمثال “Fidelity” و ”  “Charles Schwabو “Vanguard” بعض الاستثمارات قليلة التكلفة في هذه الأيام للمستثمرين الجدد، وهناك أيضًا الكثير من الشركات عبر الانترنت التي تستهدف جمهور المستثمرين بكميات قليلة من الدولارات مثل “Betterment” و “Wealthfront” و “Stash” و “Acorn”.

شركة ” Betterment” الإلكترونية لا تملك حدًا أدنى مطلوبًا، أما شركة ” Wealthfront” فتملك حدًا أدنى للإيداع قيمته 500 دولار، لكن كلتي الشركتين المعروفتين باسم المستشارين الآليين “robo-advisers” تساعدان في تحديد أي الاستثمارات ستكون أفضل بالنسبة لك وكيف تديرها بتكلفة منخفضة.

وهناك بعض التطبيقات مثل “Stash” و “Acorn” والتي تسمح لك بالاستثمار بكميات قليلة من المال وإدارته من خلال هاتفك النقال وتقدم دعمًا مماثلاً.

وبالطبع هناك مزايا لكل تطبيق: تطبيق “Stash” يتقاضى دولارًا واحدًا شهريًا كرسوم اشتراك دون أي رسوم إضافية أو عمولة تداول، ويحصل المستثمرون الجدد على فترة تجربة 3 أشهر مجانًا.

ويتميز تطبيق “Acorn” بالاستثمار بمصروفك الزائد، وتقريب قيمة مشترياتك للقيام بسلسلة من الاستثمارات الصغيرة مع مرور الوقت، فعلى سبيل المثال يحول ثمن القهوة التي اشتريتها بـ 3.25 دولار على بطاقة السحب الآلي إلى 4 دولارات ويتم توجيه 75 قرشًا إلى أحد حساباتك الاستثمارية.

الأمر المهم هو العثور على خدمة تشعر بالراحة معها، وتوفر لك الاستثمارات التي ترغب بها بتكلفة منخفضة.

بماذا سأستثمر؟

هناك الكثير من الخيارات المتاحة أمامك: الأسهم أو السندات أو صناديق الاستثمار المشتركة، الأمر يعود لك.

لديك خيارات في كل مجالات الأسعار، لكن الخبراء يحذرون عمومًا من البدء بالاستثمار في الأسهم الفردية لأنها في الغالب تستهلك جميع استثماراتك الصغيرة وتلغي قدرتك على التنويع.

بيد أنه توجد طرق للتغلب على هذا، حيث تتيح بعض الشركات شراء حصص جزئية، وبذلك يكون بإمكانك إنشاء محفظة استثمارية أكثر تنوعًا.

أو بإمكانك أخذ خطة شراء مباشرة للأسهم بعين الاعتبار، مما يسمح لك بشراء سهم مباشرة من شركة أو وكيل نقل وبالتالي تتجنب العمولات، لكن لا تتيح جميع الشركات القيام بهذا.

ولا تنسى صناديق المؤشرات منخفضة التكلفة التي تتبع معايير السوق مثل ASX200، أو غيرها من صناديق الاستثمار المشتركة التي تقدم مزيجًا من الاستثمارات.

وتعد صناديق الاستثمار المتداولة ذات شعبية كبيرة، حيث يتم تداولها مثل الأسهم لكن تمثل سلة من الأصول وغالبًا ما تعد رسومها أقل من رسوم صناديق الاستثمار المشتركة.

أياً كان اختيارك، ينصح هولمان من شركة “Betterment” بالبدء ببطء، وقد يكون من المقلق متابعة الهبوط والصعود الطبيعي للاستثمار، لذلك حاول الاستثمار بتحفظ قليلاً حتى تعتاد على هذه العملية.

ومن الجدير بالذكر أن أكبر مكاسبك في هذه المرحلة تأتي من المساهمات المنتظمة، والمكاسب الاستثمارية ليست إلا تتويجًا للعملية.

المصدر : إرم نيوز