سحر نصر تلتقي ممثلي الشركات البريطانية لبحث زيادة استثماراتهم في جمهورية مصر العربية
سحر نصر تلتقي ممثلي الشركات البريطانية لبحث زيادة استثماراتهم في جمهورية مصر العربية

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، بعدد من كبريات الشركات البريطانية المستثمرة في جمهورية مصر العربية، بحضور خالد نصير، رئيس جمعية رجال الأعمال المصرية البريطانية، ومسؤولين بالسفارة البريطانية بالقاهرة، وذلك بمقر الوزارة في صلاح سالم، بمشاركة مديرين وممثلين عن شركات «فوادافون، وكاريليون، وأكتيس للاستثمار المباشر، وجلاكسو سميثكلاين، وبنك إتش أس بي سي».

وقالت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، في يبان، الثلاثاء، إن الوزيرة رحبت بالشركات البريطانية المستثمرة في جمهورية مصر العربية، مشيرة إلى تطلعها لزيادة حجم الاستثمارات البريطانية في جمهورية مصر العربية، التي وصلت إلى نحو 43 مليار دولار خلال العشر سنوات الماضية، مؤكدة أن جمهورية مصر العربية سوقا مفتوحة للتوسع في الاستثمارات البريطانية.

وأوضحت «نصر» أن الوزارة تعمل على تحسين بيئة الاستثمار والقضاء على البيروقراطية، مؤكدة أن قانون الاستثمار الجديد تضمن عدد من الحوافز التى يمكن أن يستفيد بها المستثمرين البريطانيين فى جمهورية مصر العربية.

وذكرت الوزيرة أن الوزارة أطلقت مركز اتصالات المستثمرين، وخصصت الخط الساخن رقم «16035» للرد على استفسارات المستثمرين، كما يتم تطوير البوابة الإلكترونية للوزارة لتتضمن إنهاء المستثمر إجراءاته «أون لاين» من خلالها.

وأشارت إلى أن وزارة الاستثمار بالتنسيق مع باقي الوزارات يعملون على وضع الخريطة الاستثمارية بما تتضمنه من فرص استثمارية متنوعة أمام المستثمرين المصريين والعرب والأجانب، على أن تتوافق هذه الفرص مع رؤية جمهورية مصر العربية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة فهي ستعد خريطة حقيقية للاستثمار، وليس خريطة مكانية فقط، ولكنها ستعرض فرص حقيقية على أساس تحليل سلسلة القيمة والموارد المحلية في جميع القطاعات والمحافظات، وسوف تشمل أيضا فرص إقامة المشاريع الكبرى والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأكدت الوزيرة أن هناك دعم حقيقي للقطاع الخاص لمشاركة أكثر في التنمية وتنفيذ البرنامج الاقتصادي، مؤكدة على أن الدولة جادة فى مساندة المستثمرين، مشيرة إلى أن الحكومة تولى أهمية لمساهمة القطاع الخاص في عملية التنمية من خلال المشاركة في تنفيذ المشروعات القومية الكبرى، وعلى رأسها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس الذي يهدف إلى تعظيم الاستفادة من الإمكانات الهائلة لتلك المنطقة الواعدة باعتبارها معبراً بين الشرق والغرب، وذلك من خلال جعلها مركزاً عالمياً للملاحة والخدمات اللوجستية والصناعة، بالإضافة إلى إنشاء عدد من المدن الجديدة، من بينها العاصمة الإدارية الجديدة.

وأعربت الشركات البريطانية عن رغبتها في زيادة حجم استثماراتها فى جمهورية مصر العربية خلال الفترة المقبلة، من أجل صدارة الدول المستثمرة في جمهورية مصر العربية، وذلك بعد تصديق الرئيس السيسي على قانون الاستثمار، مشيدين بتحسن مناخ الاستثمار فى جمهورية مصر العربية.

وأشار عمرو ممدوح، رئيس مجلس الإدارة، والعضو المنتدب لشركة جلاكسو سميثكلاين، أن استثمارات شركته وصلت إلى 800 مليون دولار في جمهورية مصر العربية، وأوضح المهندس أيمن عصام، رئيس قطاع العلاقات الخارجية بشركة فودافون، إن شركته خصصت 2 مليار جنيه كتوسعات لها خلال العام الحالي.

وذكر خالد زكي، المدير الإقليمي لمجموعة كاريليون البريطانية للتشييد، أن استثمارات شركته وصلت إلى مليار دولار في جمهورية مصر العربية، وأكد ممثل بنك «إتش إس بي سي» أن البنك يرى أن جمهورية مصر العربية واحدة من أهم أسواق النمو على الصعيد العالمي، وهو يتواجد فى جمهورية مصر العربية من أكثر من 35 عاما، ولا يزال مؤمنا بمستقبلها على المدى الطويل، مشيرا إلى أن البنك ملتزم بخططه الاستثمارية طويلة المدى لنمو أعماله فى السوق المصرية.

وقال الدكتور شريف الخولي، المدير الإقليمي لشمال إفريقيا والشرق الأوسط بشركة «أكتيس» للاستثمار المباشر، إن حجم استثمارات شركته في جمهورية مصر العربية وصل إلى 750 مليون دولار، مشيرا إلى أن شركة ليكيلا باور التابعة لهم ستضخ نحو 400 مليون دولار في مشروع إنشاء محطة رياح بطاقة 250 ميجاوات بمنطقة خليج السويس.

المصدر : المصرى اليوم