مشروع يحصر 1700 عربجى لاستبدال عرباتهم بسيارات ربع نقل بالتقسيط
مشروع يحصر 1700 عربجى لاستبدال عرباتهم بسيارات ربع نقل بالتقسيط

تعمل محافظة القاهرة على اعادة المظهر الحضارى للعاصمة من خلال عدة مشاريع كان منها مشروع القاهرة الخديوية ومشروع تطوير العشوائيات، ومشروع منظومة النظافة الجديدة، وآخرها مشروع القاهرة بلا كارو.

ويهدف مشروع القاهرة بلا كارو، إلى وضع العاصمة فى الموضع اللائق بها كعاصمة عالمية ذات تراث وحضارة لا تقل أهمية عن أى عاصمة، بالاضافة إلى التخلص من كل اشكال العشوائية والفوضى فى الشارع المصرى، وتنظيم حركة المرور بين حركة السيارات بدون عوائق تهدد حياة المواطنين، ومن أهم أهداف المشروع تحسين مستوى معيشة الأفراد خاصة الذين يعملون فى مجال الكارو، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة اليهم.

ويتمحور المشروع فى استبدال عربات الكارو بأخرى مصنعة بطريقة مبسطة تسير بمحرك تصلح لغرض نقل البضائع والمنقولات وكافة أعمال التى يعمل فيها اصحاب عربات الكارو، ويتواجد فى السوق المصرى الكثير من النماذج التى يمكن استبدالها بالكارو مثل " التروسكل والسيارات النصف نقل والربع نقل وغيرها" حسب حاجة الافراد.

وسيتم استبدال عربات الكارو باحد النماذج البديلة فى السوق المصرى على ان تكون بالتقسيط طويل أو قصير المدى حسب رغبات المواطنين، بتمويل من الصندوق الاجتماعى للتنمية ووزارة الدولة للتطوير الضرى وازالة العشوئيات، والبنك الأهلى المصرى

وقال اللواء محمد أيمن عبد التواب نائب محافظ القاهرة، للمنطقتين الشمالية والغربية، إنه تم تشكيل لجنة لمتابعة المشروع، كذلك تم تعيين مدير عام لمتابعة المشروع، مشيرا ان البداية كانت باقتراح الفكرة على احد الاحياء وتعميمها على بقية الأحياء بعد نجاحها، ولكن يتم تطبيقها الان بدءا بقلب العاصمة.

واكد نائب محافظ القاهرة، فى تصريحات خاصة، انه تم حصر لعدد العاملين بعربات الكارو وبلغ 1700 فرد قابلين للزيادة، مشيرا إلى ان منهم من يقرأ ويكتب، وتعمل المحافظة على محو امية الغير قادرين على القراءة والكتابة ليستطيع استخراج رخص للقيادة طبقا للقانون وبذلك يعمل المشروع على تعليم عدد كبير من العاملين ويساهم فى تحسين مستواهم الاجتماعى.

وقال اللواء محمد أيمن، أنه تم الاجتماع مع عدد كبير من أصحاب عربات الكارو بالمحافظة، وابدوا ارتياحهم، وترحيب بالفكرة قائلين أنها فرصة للتخلص من صفة " عربجى" والتى تسبب لهم مضايقات من بعض أفراد المجتمع، إلى جانب تحسين المستوى الاجتماعى ومظهره أمام اولاده واحفاده.

وأشار إلى البعض تخوف من ان المشروع سيكلفهم ماديا من حيث مصاريف التراخيص، والمخالفات، مؤكدا انه فى المقابل سيزيد من دخله، وان امامه اكثر من بديل لاختيار نوع السيارة او الالة التى سيستبدلها بالعربة الكارو.

وأوضح ان البنك الاهلى يشارك المحافظة فى تحمل التكلفة بتقسيط ثمن البدائل بالتقسيط على أطول فترة بأقل فائدة.

ولفت أن الأحياء التى يتواجد بها الكارو بكثرة حى شبرا والساحل، والشرابية وبولاق ابو العلا والسيدة زينب وحى روض الفرج ويعتبروا مركز الكارو.

 

المصدر : اليوم السابع