بعد «مذبحة المصلين»| شيخ الأزهر يلقى كلمة بعد خطبة الجمعة من مسجد الروضة ببئر العبد
بعد «مذبحة المصلين»| شيخ الأزهر يلقى كلمة بعد خطبة الجمعة من مسجد الروضة ببئر العبد

يلقي الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم، كلمة بعد خطبة الجمعة في مسجد الروضة بمدينة بئر العبد، في شمال سيناء.

 

يأتي ذلك بعد أن استهدفت عناصر مسلحة المسجد الأسبوع الماضي، في مذبحة للمصلين أسفرت عن استشهاد 310 من المصلين وإصابة 128 آخرين.

وكان من المقرر أن يلقي الخطبة في مسجد الروضة اليوم، مدير الدعوة في شمال سيناء، إلا أن شيخ الأزهر، أقر إلقاء الخطبة هو؛ ليبعث رسالة الجماعات الارهابية، بأن جمهورية مصر العربية أقوى منهم، وأن الحادث زادهم قوةً وإصرارًا.

وأعلن الأزهر، في بيان له اليوم الجمعة، أن الإمام الأكبر، ووفد من علماء وقيادات الأزهر الشريف، يزورون عددًا من أهالي الشهداء والمصابين، ليوجه رسالة مهمة بشأن الإرهاب الخبيث الذي حصد أرواح المصلين الأبرياء بالمسجد، والتأكيد على وقوف الشعب وكافة المؤسسات صفا واحدا في مواجهة الجماعات الإرهابية الظلامية التي تستهدف أمن المصريين وحياتهم .

يضم الوفد المرافق للإمام الأكبر الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محيي الدين عفيفي أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، والشيخ صالح عباس، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر المشرف العام على مركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية، وعدد من أعضاء وعضوات مرصد الأزهر لمكافحة التطرف.

 

وفجر السبت الماضي، أعلن الجيش المصري في بيان مقتل بعض منفذي الهجوم (لم يحدد عددهم) ، وتدمير سياراتهم عبر قصف جوي.

 

وظهر يوم الجمعة الماضية هاجم مسلحون "مسجد الروضة" بمنطقة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، بعبوات ناسفة أعقبها إطلاق نيران على المصلين، ما أسفر عن استشهاد 310 أشخاص، وإصابة 128 آخرين، وفق آخر حصيلة رسمية، أعلنتها النيابة العامة.

 

 

 

المصدر : مصر العربية