شيخ الأزهر لأهالي بئر العبد: الدنيا كلها لا تعوض قطرة دم من أبنائكم
شيخ الأزهر لأهالي بئر العبد: الدنيا كلها لا تعوض قطرة دم من أبنائكم

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن حادث مسجد الروضة شديد الألم على قلوبنا عميق الحزن في نفوسنا ومشاعرنا، وأن القَتَلَة الذين سفكوا الدِّماءَ الطَّاهِرة في بيتٍ من بيوته خوارج وبغاة ومُفسِدون في الأرض، مطالبًا ولاة الأمور بتطبيق حكم الله في هؤلاء المحاربين لله ورسـوله والساعين في الأرض فسـادًا، مؤكدًا أن أهالي سيناء وشعب جمهورية مصر العربية ومؤسسات الدولة كلها تواجه هـذا الوباء السرطاني الخطير.

جاء ذلك خلال كلمته التى وجهها لأهالى قرية بئر العبد، من ساحة مسجد الروضة، عقب انتهاء صلاة الجمعة فى حضور وزير الأوقاف مختار جمعة، والدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، وكثير من المسؤولين بالدولة.

وأوضح شيخ الأزهر، أن جمهورية مصر العربية بتاريخها وبسواعد أبنائها وجيشها البطل ورجال أمنها البواسِل قادرةٌ على القضاء على هذا الإرهاب الغريب على أرضنا وشبابنا، وأن الأزهر جاءكم بشيوخه وأبنائه وبناته ليضع يده في أيديكم من أجل نهضة هذه القـرية علميا وصحيا واجتماعيا، مؤكدا أن الدنيا كلها لا تُعوض قطرة دم واحدة سُفِكَتْ من أبناء هذه المدينة الطيبة لكنه الوفاء ببعض حقكم.

المصدر : التحرير الإخبـاري