علاج جيني للبكتريا المقاومة للمضادات الحيوية
علاج جيني للبكتريا المقاومة للمضادات الحيوية
رضا محمد طه

رضا محمد طه

حجم الخط: A A A

د. رضا محمد طه

01 ديسمبر 2017 - 03:14 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

مع الإزدياد الكبير في أنواع البكتريا التي تقاوم تأثير المضادات الحيوية عليها في العالم اجمع، بما يمثل تهديد ومشكلة كبيرة والتي حسب تقارير منظمة الصحة العالمية WHO سرعان ما تتفاقم وتزداد سوءاً بمرور الوقت، حيث يتوقع أن تصل أعداد الموتي من البشر إلي 50 مليون بحلول عام 2050، وذلك إذا لم يكتشف العلم حلولاً جديدة لحل تلك المشكلة. ولأن المضادات الحيوية تقوم بدور غاية في الأهمية، خاصة عند إجراء العمليات الجراحية وفي حالة علاج السرطان، وفي الإصابات الميكروبية الخطيرة، فإذا ظهرت انواع من البكتريا ممرضة ولا تتأثر بأي من المضادات الحيوية الموجودة، سوف تكون حقاً كارثة علي الإنسانية.

المعروف أن الإستخدام المُفرِط في المضادات الحيوية، وكذلك التفريط في إستخدام الجرعة المناسبة منها، تزيد من فرصة ظهور أنواع من البكتريا مقاومة، كما تزداد أنواع البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية أيضاً من خلال وسائل عدة ، أهمها تلك التي تكتسبها البكتريا الغير مقاومة لصفة المقاومة خاصة في المستشفيات والبيئة، عندها تزيد السرعة التي تنتقل بها جينات المقاومة والموجودة علي جزء مستقل من "دي إن إيه DNA" البكتريا يسمي بلازميد، والذي يلازم الجينوم DNA الكبير والأصلي للبكتريا والذي يحمل المعلومات الوراثية الخاصة بكل نشاط وصفات البكتريا، ذلك البلازميد يحمل جينات المقاومة للمضادات الحيوية.

في بحث جديد تم نشره في مجلة Scientific Reports في 22 نوفمبر 2017، قام فريق البحث من جامعة مونتريال بكندا، بعمل مسح للمكتبة الجينية للبحث عن شفرة لجزيئات بروتينية صغيرة، كي يتم ترجمتها لبروتينات والتي سوف ترتبط وتمسك في جزيء بروتيني ناقل وهام  يسمي TraE يساعد الباحثون للكشف عن معلومات غاية في الأهمية عن الأماكن الموجودة بالبلازميدات والتي من خلال التعرف عليها، يمكن للعلماء أن يقوموا بتصميم جزيئات ترتبط بشدة فيها، وخاصة في نهاية البلازميدات مما يجعلها تقوم بمنع إنتقال أو تحرك الجينات فتثبت بذلك البلازميدات وتمنعها من الإنتقال بين أنواع البكتريا المختلفة، حيث أشار الباحثون، انه بالإمكان إكتشاف مثبطات في صورة مواد طبية، يمكن تطبيقها علي الأسرة أو الأدوات التي يستخدمها المرضي أو ما يحيط بهم بالمستشفيات، كي تقلل قدر الإمكان من إنتقال البلازميدات التي تحمل جينات مقاومة المضادات الحيوية بين البكتريا بعضها البعض، بما يحفظ للمضادات الحيوية قوتها وتاثيرها القاتل للبكتريا الممرضة والخطيرة، وبذلك يتم المحافظة علي وتحسين صحة الإنسان.

دكتور رضا محمد طه


رضا محمد طه

أخبار متعلقة

#
#
#
#

مع الإزدياد الكبير في أنواع البكتريا التي تقاوم تأثير المضادات الحيوية عليها في العالم اجمع، بما يمثل تهديد ومشكلة كبيرة والتي حسب تقارير منظمة الصحة العالمية WHO سرعان ما تتفاقم وتزداد سوءاً بمرور الوقت، حيث يتوقع أن تصل أعداد الموتي من البشر إلي 50 مليون بحلول عام 2050، وذلك إذا لم يكتشف العلم حلولاً جديدة لحل تلك المشكلة. ولأن المضادات الحيوية تقوم بدور غاية في الأهمية، خاصة عند إجراء العمليات الجراحية وفي حالة علاج السرطان، وفي الإصابات الميكروبية الخطيرة، فإذا ظهرت انواع من البكتريا ممرضة ولا تتأثر بأي من المضادات الحيوية الموجودة، سوف تكون حقاً كارثة علي الإنسانية.

المعروف أن الإستخدام المُفرِط في المضادات الحيوية، وكذلك التفريط في إستخدام الجرعة المناسبة منها، تزيد من فرصة ظهور أنواع من البكتريا مقاومة، كما تزداد أنواع البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية أيضاً من خلال وسائل عدة ، أهمها تلك التي تكتسبها البكتريا الغير مقاومة لصفة المقاومة خاصة في المستشفيات والبيئة، عندها تزيد السرعة التي تنتقل بها جينات المقاومة والموجودة علي جزء مستقل من "دي إن إيه DNA" البكتريا يسمي بلازميد، والذي يلازم الجينوم DNA الكبير والأصلي للبكتريا والذي يحمل المعلومات الوراثية الخاصة بكل نشاط وصفات البكتريا، ذلك البلازميد يحمل جينات المقاومة للمضادات الحيوية.

في بحث جديد تم نشره في مجلة Scientific Reports في 22 نوفمبر 2017، قام فريق البحث من جامعة مونتريال بكندا، بعمل مسح للمكتبة الجينية للبحث عن شفرة لجزيئات بروتينية صغيرة، كي يتم ترجمتها لبروتينات والتي سوف ترتبط وتمسك في جزيء بروتيني ناقل وهام  يسمي TraE يساعد الباحثون للكشف عن معلومات غاية في الأهمية عن الأماكن الموجودة بالبلازميدات والتي من خلال التعرف عليها، يمكن للعلماء أن يقوموا بتصميم جزيئات ترتبط بشدة فيها، وخاصة في نهاية البلازميدات مما يجعلها تقوم بمنع إنتقال أو تحرك الجينات فتثبت بذلك البلازميدات وتمنعها من الإنتقال بين أنواع البكتريا المختلفة، حيث أشار الباحثون، انه بالإمكان إكتشاف مثبطات في صورة مواد طبية، يمكن تطبيقها علي الأسرة أو الأدوات التي يستخدمها المرضي أو ما يحيط بهم بالمستشفيات، كي تقلل قدر الإمكان من إنتقال البلازميدات التي تحمل جينات مقاومة المضادات الحيوية بين البكتريا بعضها البعض، بما يحفظ للمضادات الحيوية قوتها وتاثيرها القاتل للبكتريا الممرضة والخطيرة، وبذلك يتم المحافظة علي وتحسين صحة الإنسان.

دكتور رضا محمد طه

المصدر : المصريون