«البترول»: حقل «ظهر» يبدأ إنتاج 350 مليون قدم من الغاز خلال أيام
«البترول»: حقل «ظهر» يبدأ إنتاج 350 مليون قدم من الغاز خلال أيام

أعلنت وزارة البترول اليوم، أن باكورة الإنتاج من المرحلة الأولى من تنمية مشروع حقل ظهر ستبدأ قبل نهاية العام بمعدل 350 مليون قدم مكب يوميا، ترتفع تدريجيا لتصل إلى نحو مليار قدم مكعب يوميًا فى منتصف عام 2018، وأنه باكتمال مراحل تنمية المشروع فى أواخر عام 2019 سيصل الإنتاج إلى 2.7 مليار قدم مكعب يوميا.

ونفت الوزارة عدم صحة ما نشر فى إحدى الصحف اليوم منسوبا لوزير البترول عن بدء إنتاج حقل ظهر بمعدل مليار قدم مكعب يوميا خلال أيام.

وأوضحت الوزارة أن العمل فى المشروع يسير بوتيرة متسارعة لإنجازه فى زمن قياسى مقارنة بالاكتشافات المماثلة فى دول العالم، حيث تسير عملية تنفيذ الأعمال الخاصة بالتجهيزات المختلفة للمشروع وفق الجدول الزمنى المخطط، وأن ذلك يأتى فى إطار تنفيذ قطاع البترول استراتيجية جديدة تهدف أولا على المدى القريب توفير إمدادات الطاقة وتلبية الطلب المحلى المتزايد لكل القطاعات الاقتصادية وتعظيم القيمة المضافة، وتهدف ثانيا على المدى البعيد جعل جمهورية مصر العربية مركزا إقليميا لتداول وتجارة الطاقة بما تمتلكه جمهورية مصر العربية من إمكانيات وبنية تحتية ومركز جغرافى متميز.

وفي سياق مختلف أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أن جمهورية مصر العربية تؤيد وتدعم جهود ومبادرات الحفاظ على توازن أسواق البترول العالمية بما يحقق المنفعة المشتركة للمنتجين والمستهلكين على حد سواء، من خلال أسعار عادلة للطرفين لضمان أمن الإمدادات والطلب وضمان تحقيق عوائد ثابتة للمساهمة فى تنمية الاستثمارات اللازمة لصناعة البترول.

جاء ذلك فى كلمة جمهورية مصر العربية التي ألقاها وزير البترول والثروة المعدنية أمام الاجتماع الوزارى العادى لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) فى العاصمة النمساوية فيينا، والذى شاركت فيه جمهورية مصر العربية بصفة مراقب تلبية للدعوة الموجهة إليها من المنظمة، حيث عقد الاجتماع برئاسة المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية ورئيس منظمة أوبك.

وقال أن أسواق البترول العالمية تستعيد حاليا توازنها تدريجيا بوتيرة سريعة، مشددا على أن التحدى القائم حاليا هو الإبقاء على مستويات أسعار البترول العالمية فى نطاق يسمح بجذب المزيد من الاستثمارات إلى صناعة البترول لاستغلال الاحتياطيات البترولية الكامنة، مع الحفاظ على مستويات الأسعار فى نطاق معقول وملائم للدول المستهلكة، موضحا أن مواجهة هذا التحدى هو مسئولية مشتركة بين جميع أطراف الصناعة، خاصة أن كل الأطراف تعرضت لضغط كبير جراء الانخفاضات المتوالية فى أسعار البترول العالمية.

ولفت إلى أن جهود وقرارات منظمة أوبك بالتنسيق مع كبار المنتجين من خارجها لعبت دورا بارزا لاستعادة استقرار الأسواق، واصفا قرارات أوبك فى نهاية العام الماضى بالتاريخية، والتى أكدت قدرة المنظمة على مواجهة تحديات انخفاض أسعار البترول العالمية وبناء إجماع دولى فى هذا الصدد، مشيرا إلى أن هذه القرارات جعلت هناك حالة من التفاؤل بشأن مستقبل أسواق البترول العالمية على المدى القريب.

وشدد على التزام جمهورية مصر العربية بالتعاون المشترك مع كل أطراف صناعة البترول العالمية لتحقيق الاستقرار والنمو المطلوب لهذه الصناعة خلال الفترة المقبلة.

المصدر : التحرير الإخبـاري