فيديو وصور.. سائق بالمنوفية:عانيت زيادة وزنى إلى 200 كيلو وأطالب بالإنقاذ
فيديو وصور.. سائق بالمنوفية:عانيت زيادة وزنى إلى 200 كيلو وأطالب بالإنقاذ

مثل إيمان عبدالعاطى، أسمن سيدة بمصر، وخوفا من الوصول إلى مصيرها، روى أحد المواطنين بمحافظة المنوفية، قصته بتعرضه لسيناريو أشبه بسيناريو إيمان عبدالعاطى، مطالبا بأن يكون هناك حلول سريعة قبل أن يزداد وزنه بما لا يمكنه أن يقلصه وتكون نهايته هى نفس النهاية المأساويه التى تعرضت لها عبدالعاطى . 

 

ففى قرية الغنامية التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية يسكن " على محمد على مصطفى " الشهير ب " بحراوى " صاحب ال47 عاما، والذى صعد المنزل منذ أكثر من عام ولم ينزل منه نظرا لزيادة وزنة المفرطة والتى وصلت إلى 200 كيلو جرام، ومنعته من الحركة أو النزول إلى الشارع الأمر الذى جعله يخاف من مصيره بعد أن شاهد مصير إيمان عبدالعاطى أسمن سيدة فى جمهورية مصر العربية . 

 

وبالإقتراب من بحرواى، روى تفاصيل أزمتة قائلا " تعرضت لهذه الأزمة خلال أربعة سنوات فقط، بعد أن تعرضت لوعكة صحية جلست بها بالمنزل لشهرين، وبعدها بدأ وزنى فى الزيادة والذى كان 100 كيلو جرام، ليزداد بالتدريج، ولم أضع فى حساباتى أن هذا الأمر سيصل فى النهاية إلى هذه الزيادة والتى حرمتنى من العمل أو الحركة وأصبحت أتمنى أن أفقد هذا الوزن الثقيل، والذى منعنى من الصعود إلى كابينة السيارة والتى لم تعد تسعنى  . 

 

وتابع بحراوى، أنا متزوج ولدى خمسة من الأبناء بينهم ثلاثة بنات تمكنت من تزويج اثنتين وتبقى الثالثة والتى قاربت على الزواج ولا أتمكن من مساعدتها، وقام أولادى الاثنين بالعمل " تباعين " على السيارات كى يتمكنوا من الحصول على لقمة العيش والدواء لى، ونعيش جميعا فى شقة بالطابق الرابع بالقرية، بإيجار شهرى وصل إلى 400 جنية بالاضافة إلى فواتير الكهرباء والمياه والتى تصل إلى 150 جنية شهريا، ما يؤدى إلى تثاقل الأعباء على أولادى الذى لم يتجاوز الكبير منهم 23 عاما . 

 

وأشار بحراوى، لم أنزل من الشقة منذ أكثر من عام وحركتى لا تقارب 5 دقائق، لأتمكن من الدخول إلى الحمام فقط، ودون ذلك فان حركتى تعتبر حلاوة روح، بسبب الزيادة المفرطة بالوزن والتى أحتاج إلى القضاء عليها من خلال إجراء عملية شفط لدهون بالإضافة إلى عملية أخرى لضبط الهرمونات والتى تتكلف كثيرا وأنا لا أتمكن من الوفاء بها. 

 

وعن المعاناة قال بحراوى، صعودى ونزولى السلم أصبح أمرا مستحيلا، وأصبحت غير قادر على النزول للقيام بالكشف أو إجراء أى تحاليل الأمر الذى أجبرنى فى حالة تعبى أن أقوم باستضافة الطبيب فى منزلى حتى يتمكن من التشخيص لحالتى، بالاضافة إلى أن إجراء التحاليل الطبية يأتى مندوب من المعمل للحصول على العينات كى يقوم بفحصها، مشيرا إلى أن الحلاق ياتى إليه بالمنزل أيضا كى يتمكن من الحلاقة، علاوة على العديد من الازمات التى يتعرض لها والتى لا يتمكن من القضاء عليها . 

 

وبنظرة حزن قال بحراوى " رخصة القيادة لم يعد لها اى قيمة، وخاصة أننى أمتلك رخصة درجة أولى وكان عملى بالسيارات النقل الثقيل والترلات والتى لم أتمكن بعد زيادة وزنى من الصعود إليها أو أن تحتوينى الكابينة الخاصة بالسيارة ، الامر الذى جعلنى لا أتمكن من العمل، بعد زيادة الوزن وأجبرنى على الجلوس بالمنزل منتظرا للحل أو العلاج، مؤكدا أن الأمر هو مرضي كما كشفت التقارير الطبية والتحاليل، مؤكدا أنه مع استمرار حالته على هذا الشكل سيزداد وزنه أكثر وأكثر دون أن يكون له قدرة على التحكم فيه، الأمر الذى من الممكن أن يقضى على حياته. 

 

وناشد بحراوى أصحاب الخير والمسئولين بأن يساعدوخه فى القضاء على هذه الزيادة المفرطة فى الوزن والتى يحتاج إلى القضاء عليها كى يتمكن من كسب للقمة العيش من جديد ويساعد نجلته فى التجهيز والزواج . 

المصدر : اليوم السابع