وزير الخارجية يؤكد لمسؤول ليبى: لا يوجد بديل غير المسار السياسى لأزمة ليبيا
وزير الخارجية يؤكد لمسؤول ليبى: لا يوجد بديل غير المسار السياسى لأزمة ليبيا

التقى وزير الخارجية سامح شكرى اليوم الجمعة، بأحمد معيتيق، نائب رئيس المجلس الرئاسى الليبى، وذلك على هامش مشاركته بمنتدى الحوار المتوسطى فى روما.

 

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد أبو زيد، بأن اللقاء تناول آخر المستجدات على الساحة الليبية، حيث جدد شكرى الإشارة إلى موقف جمهورية مصر العربية الثابت بوحدة الأراضى الليبية، مؤكداً عدم وجود بديل غير المسار السياسى، ومشدداً على دعم جمهورية مصر العربية لجهود المبعوث الأممى “غسان سلامة”.

 

وقال أبو زيد أن وزير الخارجية طمأن محدثه بدعم جمهورية مصر العربية لخيارات الشعب الليبى، مؤكداً فى هذا الصدد على أهمية تحديد الرؤية والمسار ما بعد 17 ديسمبر الجارى بالتشاور ما بين كافة الأطراف فى أسرع وقت ممكن، تجنباً لحدوث فراغ دستورى فى ليبيا.

 

وأعرب “معيتيق” من جانبه عن تقديره الكبير للدور الذى تقوم به جمهورية مصر العربية لدعم الشعب الليبى ورعاية المسار السياسى فى ليبيا، خاصة من خلال عضويتها بمجلس الأمن، فضلاً عن دورها في توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، وهو ما اكد “شكرى” على استمراره وتعزيزه خلال الفترة القادمة.

 

وأردف المتحدث الرسمي أن وزير الخارجية قد بحث مع “معيتيق” آخر جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى مكافحة الإتجار بالبشر، موضحاً اهتمام جمهورية مصر العربية البالغ بتحسين الأوضاع الإنسانية في ليبيا في أقرب فرصة ممكنة منعاً لتكرار هذه الظواهر الخطيرة.

كما أكد “شكرى” أنه قد بحث مع عدد من نظرائه على هامش مشاركته بالقمة الإفريقية الأوروبية فى أبيدجان منذ يومين كيفية المساعدة فى الحد من هذه الظاهرة على وجه السرعة.

 

أخيراً، توجه نائب رئيس المجلس الرئاسى الليبى أحمد معيتيق بالتعازى إلى وزير الخارجية فى ضحايا الهجوم الإرهابي الخسيس الذي طال مسجد الروضة بشمال سيناء يوم الجمعة الماضية، حيث أكد “شكري” الأهمية القصوى التي توليها جمهورية مصر العربية لجهود مكافحة الإرهاب في جمهورية مصر العربية والمنطقة، موضحاً أن جمهورية مصر العربية تقف كخط الدفاع الأول للحيلولة دون انتشار هذه الجماعات المجرمة في المنطقة. كما بحث الجانبان آخر تطورات مكافحة الإرهاب في ليبيا ومنطقة الساحل، خاصة في ظل توافر معلومات عن عودة أعداد من إرهابيي “داعش” من سوريا والعراق إلى هذه المنطقة.

 

المصدر : اليوم السابع