انتخابات «الصحفيين»: بدء ماراثون الدعاية.. والمنافسة تشتعل بين «قلاش وسلامة»
انتخابات «الصحفيين»: بدء ماراثون الدعاية.. والمنافسة تشتعل بين «قلاش وسلامة»

بدأ المرشحون فى انتخابات التجديد النصفى لنقابة الصحفيين ماراثون الدعاية الانتخابية فى الانتخابات، المقررة 3 مارس المقبل، بجولات على الصحفيين فى المحافظات، واشتعلت المنافسة بين يحيى قلاش، النقيب الحالى والمرشح لمنصب النقيب، ومنافسه الأبرز عبدالمحسن سلامة، مدير تحرير الأهرام.

وقال عبدالمحسن سلامة، لـ«الوطن»: «بدأت الدعاية الانتخابية بجولة فى المحافظات، وأريد أن أصل إلى جميع الزملاء للتأكيد عليهم بأهمية الانتخابات المقبلة، ومهمتى خلال هذه الجولات أن أشار الحالة الخطيرة التى تتعرض لها المهنة والتى تصل إلى حد الفناء، لا سيما أن المهنة فى محنة شديدة وتحتاج إلى تكاتف جميع أبنائها، والصحفيون بحاجة إلى نقابة تحمى شباب الصحفيين وتكفل حرية الرأى والتعبير وتوفر مناخاً ملائماً للعمل».

وقال «سلامة»: «علاقة النقابة بالدولة ضرورية، ولابد أن تكون العلاقة بينهما متكافئة»، مشيراً إلى أنه سيسعى لزيادة بدل التكنولوجيا فى إطار خطته لتحسين أوضاع الصحفيين اقتصادياً.

وفى المقابل قال يحيى قلاش إنه نظم عدداً من الزيارات للمحافظات، وسيكمل هذه الزيارات ابتداء من الغد، مشيراً إلى أنه سيزور صحيفة الأخبار الأحد المقبل، وسيزور «الأهرام» و«المصور» يوم الاثنين للتعريف ببرنامجه الانتخابى.

وقال لـ«الوطن»: «البعض يخلط الأوراق ويُعرّض كرامة الصحفيين للخطر من أجل الفوز فى الانتخابات، وبعض الصحفيين يوجهون اتهامات لمجلس النقابة الحالى بأنه أدخل النقابة فى صراع مع الدولة ولم يحقق أى إنجاز، ولكن الحقيقة أن هذا المجلس، وبالأرقام، حقق أكبر إنجازات فى تاريخ العمل النقابى، ودافع عن كرامة الصحفيين بشتى الطرق».

وحول تصريحات منافسه عبدالمحسن سلامة، مدير تحرير جريدة الأهرام والمرشح على موقع نقيب الصحفيين، التى قال فيها إن مهنة الصحافة معرضة للفناء قال «قلاش»: «كلام عبثى واستهلاكى، وعمر مهنة الصحافة أطول من أعمار بعض الدول».

وتابع: «نجحت جهودنا خلال العامين الماضيين فى إصلاح الخلل المالى فى ميزانية النقابة وإنقاذها من العجز المزمن الذى كاد أن يهدد استمرار أدائها لالتزاماتها فى تأمين حقوق أعضائها، ونجحنا فى تعزيز المركز المالى للنقابة لتسجل ميزانيتها أعلى رقم فى تاريخها».

المصدر : الوطن