مؤتمر سياحى دولى بشرم الشيخ يدعو للاهتمام بالسوق الصينى وأوروبا الشرقية
مؤتمر سياحى دولى بشرم الشيخ يدعو للاهتمام بالسوق الصينى وأوروبا الشرقية

دعا مؤتمر دولى للسياحة، عقد بمدينة شرم الشيخ، إلى الاهتمام بفتح أسواق جديدة وأسواق غير تقليدية مثل السوق الصينى، ودول الاتحاد السوفيتى السابق، وتلبية متطلبات هذه الأسواق الجديدة من الأوجه المختلفة.

وأكد المؤتمر - الذى نظمته كلية السياحة والفنادق، بجامعة الفيوم، بالتعاون مع جامعة بورنموث، بالمملكة المتحدة، وبمشاركة وفود من 20 دولة عربية وأجنبية، فى بيان، عقب اختتام أعماله - ضرورة الاهتمام والإبداع والابتكار فى التسويق الالكترونى للمقصد السياحى المصرى فى خدمة الأنشطة السياحية، وكذلك الاهتمام بالأنماط السياحية غير التقليدية مثل أنواع السياحة البيئية، مع توفير المتطلبات الخاصة لسياحة ذوى الاحتياجات الخاصة سواء على المستوى المحلى أو الدولى.

وأعلنت رئيس المؤتمر، عميد كلية السياحة والفنادق، بجامعة الفيوم، الدكتور هناء عبد القادر، أن المؤتمر الذى شارك فيه عدد كبير من الباحثين والعلماء والخبراء فى مجال السياحة يفوق 120 مشاركًا من دول عربية وأوروبية وآسيوية، أكد فى توصياته أهمية توجيه المؤسسات التعليمية والاجتماعية والإعلامية للتركيز على زيادة الوعى السياحى على كافة المستويات وإشراك المجتمع المحلى فى الأنشطة السياحية المختلفة، بخلاف الاهتمام بأجندة الأحداث والمناسبات السياحية المحلية وتشجيع إقامة المهرجانات وبرامج التسوق والأحداث الفنية فى النشاط السياحى، مع زيادة تنوع مقومات الجذب فى المقصد السياحى على سبيل المثال إضافة الفلكلور الشعبى والأطعمة التقليدية وبعض الأنشطة الترفيهية فى المقصد السياحى فى جمهورية مصر العربية العليا (الأقصر وأسوان).

ودعا المؤتمر إلى تفعيل دور المجلس الأعلى للسياحة للربط بين الوزارات والجهات المسئولة لتحقيق التنمية السياحية وحل أى اختلافات تنشأ بين أنشطتها، وتسهيل إجراءات الحدود فى ظل المحافظة على الأمن لتحسين جذب الزائرين، مع الاهتمام بالعنصر البشرى على كافة المستويات فى مجال السياحة والضيافة والإرشاد السياحى بمشاركة الكليات المعنية والأجهزة والاتحادات السياحية ومراكز التدريب فى الوزارات المعنية عن طريق تنظيم برامج تدريسية حديثة وفعالة، كما دعا الى وضع معايير دقيقة وحديثة لمواصفات الخدمات السياحية والفندقية وسن التشريعات الخاصة بذلك.

ويرى المشاركون فى المؤتمر أن تقوم وزارة السياحة بالتنسيق فى هذا الشأن، بخلاف العمل على رفع جودة خدمات الضيافة وعلى رأسها خدمات الأغذية والمشروبات فى مؤسسات الضيافة المختلفة من فنادق ومطاعم ونقل جوى ومائى والاستفادة من نمط سياحة الغذاء Food Tourism ويمكن أن يتم ذلك عن طريق إدخال بعض الأغذية الشعبية أو المحلية فى نشاط الضيافة.

ودعا المؤتمر الى إنشاء مركز مصرى يابانى لإحياء التراث بمحافظة الفيوم وإقامة ندوات تدريبية للطلاب تحت إشراف خبراء فى قطاع السياحة اليابانى والمصرى، والعمل على إعادة هيكلة المكاتب الخارجية لتنشيط السياحة وتحديد دورها فى تسويق المقصد السياحى المصرى، بجانب تكثيف الدعاية لمصر كمقصد سياحى متميز فى الأسواق السياحية من خلال تكاتف جهود وزارة السياحة وهيئة التنشيط السياحى ووزارة الخارجية ومكاتب تنشيط السياحة الخارجية وشركات السياحة.

المصدر : اليوم السابع