«داعش» حاول تجنيد «سلطان»
«داعش» حاول تجنيد «سلطان»
الناشط محمد سلطان

الناشط محمد سلطان

حجم الخط: A A A

علا خطاب

20 يونيو 2017 - 11:09 ص

أخبار متعلقة

#
#
#
#

تحت مصطلح "السجون المصرية مقبرة للأحياء" تحدث الناشط السياسي، محمد سلطان، عن الأوضاع في السجون، وعن الأوقات الصعبة التي قضاها داخل زنزانته، وكيفية محاولة "داعش" تجنيده، هو وغيره من السجناء، مشيرًا إلى أن السجون المصرية أصبحت أرضًا خصبة للتطرف والإرهاب في جمهورية مصر العربية.

وفي حوار أجراه الناشط السياسي المصري، والذي يحمل الجنسية الأمريكية، محمد سلطان، مع صحيفة "فرانكفورتر روند شاو" الألمانية، تحدث فيه عن الأوضاع في جمهورية مصر العربية وعن فترة محبسه، موضحًا كيفية تجنيد تنظيم "داعش" الشباب المصري في السجون.

وأوضح "سلطان"، أن عناصر التنظيم تستغل أوقات اليأس والإحباط التي يعيشها الشباب في السجن، إثر ألوان التعذيب الذي يلقونه من الحراس، بل ينتظرون أصعب أوقاتك، أي عندما تشعر أن الموت قريب منك للغاية، بل وفي بعض الأحيان تتمناه أنت بشدة، فيبدأوا محاولاتهم الحثيثة لاستمالتك، وإقناعك بالدخول معهم في الخلية، مؤكدًا أن كل هذا يحدث بعلم إدارة السجون، وبتجاهل الحرس لذلك.

وتابع الناشط السياسي: "أن أثناء فترة إضرابي في السجن، كنت قد وصلت لمرحلة من الضعف الشديد، بدنيًا ونفسيًا، وشعرت أن الموت قريب للغاية، وفي أثناء ذلك،  تحدث معي بعض من عناصر خلية "داعش"، وقالوا لي: "إن المقاومة غير العنيفة لا معنى لها، وأنهم يريدون إقناعي  بوقف الإضراب عن الطعام" ، في محاولة منهم لإقناعي بمبادئ تنظيمهم، وأن العنف هو الحل. 

واختتم حديثه أن الأوضاع في السجون المصرية أرض خصبة جدًا للتطرف، كما أن حراس السجن يتصرفون بطريقة أخرى مع هؤلاء العناصر.


الناشط محمد سلطان

أخبار متعلقة

#
#
#
#

تحت مصطلح "السجون المصرية مقبرة للأحياء" تحدث الناشط السياسي، محمد سلطان، عن الأوضاع في السجون، وعن الأوقات الصعبة التي قضاها داخل زنزانته، وكيفية محاولة "داعش" تجنيده، هو وغيره من السجناء، مشيرًا إلى أن السجون المصرية أصبحت أرضًا خصبة للتطرف والإرهاب في جمهورية مصر العربية.

وفي حوار أجراه الناشط السياسي المصري، والذي يحمل الجنسية الأمريكية، محمد سلطان، مع صحيفة "فرانكفورتر روند شاو" الألمانية، تحدث فيه عن الأوضاع في جمهورية مصر العربية وعن فترة محبسه، موضحًا كيفية تجنيد تنظيم "داعش" الشباب المصري في السجون.

وأوضح "سلطان"، أن عناصر التنظيم تستغل أوقات اليأس والإحباط التي يعيشها الشباب في السجن، إثر ألوان التعذيب الذي يلقونه من الحراس، بل ينتظرون أصعب أوقاتك، أي عندما تشعر أن الموت قريب منك للغاية، بل وفي بعض الأحيان تتمناه أنت بشدة، فيبدأوا محاولاتهم الحثيثة لاستمالتك، وإقناعك بالدخول معهم في الخلية، مؤكدًا أن كل هذا يحدث بعلم إدارة السجون، وبتجاهل الحرس لذلك.

وتابع الناشط السياسي: "أن أثناء فترة إضرابي في السجن، كنت قد وصلت لمرحلة من الضعف الشديد، بدنيًا ونفسيًا، وشعرت أن الموت قريب للغاية، وفي أثناء ذلك،  تحدث معي بعض من عناصر خلية "داعش"، وقالوا لي: "إن المقاومة غير العنيفة لا معنى لها، وأنهم يريدون إقناعي  بوقف الإضراب عن الطعام" ، في محاولة منهم لإقناعي بمبادئ تنظيمهم، وأن العنف هو الحل. 

واختتم حديثه أن الأوضاع في السجون المصرية أرض خصبة جدًا للتطرف، كما أن حراس السجن يتصرفون بطريقة أخرى مع هؤلاء العناصر.

المصدر : المصريون