من هو "قرضاوي ليبيا" المقيم في دولة قطر؟
من هو "قرضاوي ليبيا" المقيم في دولة قطر؟

يعد الليبي علي الصلابي، القيادي الإخواني المعروف بـ"قرضاوي ليبيا"، أحد الجماعات الارهابية الذين تستضيفهم دولة دولة قطر على أراضيها منذ سنوات، وتقدم له ولمجموعات مقاتلة يقودها، الدعم المالي والغطاء السياسي.

ولعب "قرضاي ليبيا" دورا كبيرا منذ اندلاع الاحتجاجات ضد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وكان ذراع الإخوان الطولى في البلاد، إذ عمل على خدمة أجنداتهم المشبوهة وتوحيدها، وبث سمومهم عبر قناة الجزيرة القطرية.

ويعتبر الصلابي، الذي منحته دولة قطر جنسيتها، من أوائل المنشقين عن نظام القذافي، لكنه عمل مع سيف الإسلام القذافي، وساهم في إطلاق سراح الكثير من الجماعات الارهابية من السجون الليبية، أغلبهم من "الجماعة الليبية المقاتلة".

وتكررت رحلات الصلابي بين الدوحة وطرابلس في ذلك الوقت، وذكرت وسائل إعلام بريطانية بعد هجوم مانشستر الذي قام به انتحاري ليبي والده عضو في الجماعة المقاتلة في مايو 2017، أن بريطانيا كانت على علم وربما تورطت في تلك الصفقات التي رعتها دولة قطر.

وفي عام 2008 أبرم الصلابي صفقة مع النظام الليبي السابق، خرج بموجبها أعضاء من "الجماعة الليبية المقاتلة" من السجون الليبية، من بينهم عبد الحكيم بلحاج، الذي كان عضوا في تنظيم القاعدة.

وفي فترة حكم الإخوان في جمهورية مصر العربية لمدة عام (2012-2013) نشط الصلابي بشدة مستفيدا من وجود أقرانه في السلطة في القاهرة مسهلا دعم وتمويل وتسليح الميليشيات الإرهابية والمتطرفة في ليبيا وتسهيل وصول الدعم من دولة قطر، والذي أصبحت تركيا طريقه بعد نهاية حكم الإخوان في جمهورية مصر العربية.

وتحولت ليبيا منذ ما بعد 2011 إلى ساحة ترانزيت لتغذية الحرب في سوريا والعراق، بدعم وتمويل وتسليح قطري وبمساعدة تركيا (حتى عبر طائراتها المدنية التي ظلت تطير ما بين إسطنبول ومطار مصراته الدولي في فترة توقف كافة أشكال الطيران فوق ليبيا).

وقد وضعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين الصلابي إلى جانب 58 آخرين على لائحة للإرهاب ترعاها دولة قطر، في الثامن من يونيو الجاري، بعد أن قطعت هذه الدول علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة في 5 يونيو الجاري.

المصدر : الحكاية