أخبـار منوعة : كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء
أخبـار منوعة : كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، أخبـار منوعة : كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبـار منوعة : كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبـار منوعة : كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء، لنقوم بعرضها علي موقعنا، كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأحد 18 مارس 2018 03:03 مساءً ـ الأقتصادي ـ قد يدل تعلق الطفل بأشيائه على صدقه وإخلاصه ، فمنذ ولادته يتعلق بأمه ،ويدل هذا التعلق على المشاعر البريئة والصادقة التي يمتلكها الأطفال ، ولكن قد يبدو الأمر غريبًا وأحياناً يدفعنا للانزعاج . وذلك عندما يتعلق الطفل بالأشياء المختلفة من ألعاب إلى غير ذلك من الأشياء التي قد يبدو التعلق بها أمر غير منطقي .

ويظهر التعلق بالأشياء تدريجياً ، و يبدأ الطفل بداية رحلة تعلقه بالأشياء بعد تعلقه المباشر بأمه وينتقل التعلق ليشمل ألعابه ، وتعلقه بالأشياء يشعره بالطمأنينة ، لأنها أصبحت شيئاً مألوفاً له ، وقد يثور ويغضب إذا بعدت عنه .

أسباب تعلق الطفل بالأشياء :
هناك سببان يدلان على تعلق الطفل بالأشياء .

فالأول : نمو طبيعي ويمثل النمو العاطفي للطفل ويترجم على أنه الشئ الانتقالي من تعلق الطفل بأمه الذي يشعر بدونها بالخوف والقلق ، ويبدأ في التعلق بأشياء تشعره بالاستقلالية ، وأنه كائن مستقل ، قادراً على العيش بمفرده ، مع وجود هذه الأشياء حوله والتي تعوض نسبياً غياب الأم .

والثاني : الفطام النفسي ،وهذه المرحلة أكثر ما يسبب ألم نفسي للطفل ، وهذا ما يجعل الطفل ، والذي يمتلك مشاعر إيجابية لتوجيه تعلقه بأمه لتعلقه بأشياء أخرى تشبع عواطفه ، وعادة كلما كبر الطفل تزول هذه التعليقات ويستطيع التخلي عن هذه الأشياء ، ولكن إذا استمر هذا التعلق لمراحل نضج الطفل ووصوله لمرحلة المراهقة فيعود هذا لأسباب نفسية .

فائدة التعلق للأطفال :
– تعمل على تعزيز ثقة الطفل بنفسه .
– تعمل على تنمية أخلاقه واتجاهاته الفكرية ، وتنمي مشاعر الحب والتعاطف .
– تضع حجر الأساس للعلاقات العاطفية في المستقبل .
– تمنح القدرة بمواجهة الضغوط النفسية والصدمات .
– تجعل الطفل قادراً على رسم هويته ، واكتشاف قدراته .

أنماط التعلق :
قد تختلف أنواع التعلق تبعاً لظروف كل طفل ونشأته ، وتعتبر عاملاً أساسياً في تكوين شخصيته منذ طفولته حتى بلوغه ، للتعلق نوعان أحدهما آمن ، والأخر غير آمن .

– التعلق الآمن : ينمو الطفل متعلقاً بأمه ، مستشعراً حنانها ودفئ أحضانها ، وهذا القرب قادراً على تنشئة  طفل سوي الشخصية ، وتعود هذه النشأة على الطفل بالنفع فتجعل منه شخصية ودودة ، ومتعاونة ، ومحبة للأخرين ، وعندما ينمو الطفل بعيداً عن أمه ، يفتقد للتعلق الآمن ، وينشأ أطفال غير أسوياء ، فيكون الطفل غير مستقر عاطفياً، وغير سعيد وغالباً ما يكون عابساً ولا يستطيع النوم وتظهر هذه الأعراض لدى الأطفال ابتداءً من سن الثلاثة أعوام .

وعندما ينتقل الطفل لمرحلة المدرسة ، يعاني من قلة التركيز ، وقد تنشأ لديه مشاعر العدوانية والكره للأخرين ، ودائماً ما يعاني من التأخر الدراسي ، وغالباً ما يميل للعزلة ، وعند البلوغ يعاني من الشعور بالقلق المستمر ، وتكبر لديه مشاعر الاحتياج لوجود شخص بجانبه ، وتضطرب سلوكياته .

– التعلق الغير آمن : عندما يتعرض الطفل للحرمان الجزئي وليس الكلي من الأم ، ويظهر نتيجة لعدم بث الأم مشاعرها تجاه طفلها على الرغم من تواجدها معه ، فيشعر بالقلق من ترك أمه له نتيجة لعدم شعوره بحبها له .ويؤثر هذا على نموه النفسي ، فينشأ أطفال يفتقدون الثقة بأنفسهم .

كيفية التعامل مع ظاهرة تعلق الطفل بالأشياء :
1-  اختيار الأشياء القريبة من الطفل :
بأن تقوم الأم باختيار ألعاب آمنة لطفلها لا تسبب له أي أذى ، وذلك يكون عادة في السنة الأولى من عمر الطفل .

2 – التحكم في سلوكيات الطفل : كلما نضج الطفل ، وجب على الأم توجيه سلوكياته ، وذلك بتحديد أوقات اللعب وأماكن وضعها ، وعدم تركها في أي مكان سوى أماكنها المخصصة ،وذلك لتقليل فرصة حمل الطفل لأشيائه ، وتقليل التعلق بها تدريجياً .

3- إشغال الطفل بالأنشطة المختلفة : عدم توجيه أمر مباشر للطفل بأن يترك شيئه المفضل ، ولكن يجب تجاهله تماماً ، والعمل على تنمية مهاراته بإحضار ألعاب الذكاء ، وتوجيه للقيام بالأعمال والأشغال اليدوية ومشاركته فيها .

4- استغلال تعلق الطفل ونفعه به : فمثلاً عند تعلقه بشخصية كرتونية علينا توجيهه للصفات الجيدة فيها ودفعه لتغير سلوكياته السيئة إقتداءً بها .

5- بث مشاعر الحنان والأمان في نفس الطفل : عندما يشعر الطفل بالحنان والحب ، وأنه يمتلك الملجأ والملاذ الذي يبثه حبه وتعلقه ، يستطيع التخلي عن أي شئ مقابل هذا الشعور .

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبـار منوعة : كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، كيفية التعامل مع الطفل الذي يتعلق بالأشياء .

المصدر : المرسال