أسباب تدفعكِ لتغيير وسائد الفراش كل عامين
أسباب تدفعكِ لتغيير وسائد الفراش كل عامين

إن كُنتِ ممن يعانين ّ من سيلان بالأنف في أوقات مغايرة لمواسم البرد والأنفلونزا، أو ممن يعانينّ دوماً من سعال أو وجود حكة ودموع في العينين، فربما تكون كل هذه المشكلات ناتجة عن وجود حساسية لديك من براز عث الغبار المنزلي الذي يعيش بالمئات في وسادتك.

وأشار أيضاً العلماء في السياق ذاته إلى أنه من المعروف على نطاق واسع أن كثيرا من خلايا البشرة الميتة، التي يقدر عددها بالملايين، تتراكم بصورة يومية في الفراش الخاص بنا.

woman-happy-sleeping-pink-bed.jpg

ولهذا أطلق العلماء إرشادات جديدة تنبه إلى ضرورة تغيير الوسادة كل عامين على أقصى تقدير لأن 10 % من وزنها في ذلك الوقت ربما يكون مزيجاً من عث الغبار وخلايا البشرة الميتة.

وعلَّقت على ذلك الطبيبة المتخصصة في علم الصحة، دكتور ليزا أكيرلي، بقولها “العث نفسه لا يحمل أي أمراض، بل إن برازه يحتوي على إنزيم يتعامل معه بعض الأشخاص بحساسية. وإن كان يعاني الأشخاص من داء الربو، فإن هذا الإنزيم يزيد الحالة سوءًا، كما أنه قد يتسبب في حدوث سيلان دائم بالأنف، سعال وحكة ودموع في العينين. ومع أن الأعراض قد تبدو بغيضة، إلا أن العث لا يشكل أية مخاطر حقيقية على الصحة”.

المصدر : فوشيا