معلومات غير صحيحة
معلومات غير صحيحة

سأعرض عليكم اليوم نماذج من معلومات غير صحيحة انتشرت مؤخراً في وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصاً واتس آب، وسبب عرضي لها لتبيان بطلانها ولتنبيه القراء الأعزاء بتجاهلها تماماً وعدم نشرها لأي سبب كان، فمن ينشر الشائعات والأخبار الكاذبة والأراجيف هو مشارك فيها، ومما يعجب له أن يشارك في نشر تلك الخزعبلات أشخاص على مستوى عالٍ من العلم والثقافة ويبرر بعضهم لفعله ذلك أنها مجرد تسلية.

هناك أسباب متعددة لنشر المعلومات المضللة فقد تكون من حسن نية ورغبة في إفادة الناس بمعلومة سمع بها أو رأى مقطعاً ممنتجاً أو حدثت مصادفة مع بعض من يعرف بدون معرفة التفاصيل عنها وظن صاحبها أنها حقيقة ولكي تنشر المعلومة بشكل أوسع يزيد عليها بعض المعلومات مثل إضافة اسم شخص قد يكون اسماً حقيقياً لطبيب مشهور أو اسم شخص مجهول أو مستشفى معين أو أدعية لمن نشرها أو يدعي أنها صدقة جارية إلى غير ذلك من الأساليب، والسبب الأكثر قوة لنشر تلك المقاطع سبب تجاري بحت من خلال استغلال السذج والباحثين عن الحلول السحرية فأغلب تلك المقاطع يقصد صاحبها الدعاية لنفسه لإشهارها وليس بالضرورة للفكرة، وقد تتبعت بعض تلك المقاطع ووجدت أن أصحابها ممن يملكون محلات عطارة أو عيادات غير مرخصة أو ممن يسمون أنفسهم معالجين وأيضاً هم غير مرخصين.

المصدر : جريدة الرياض