حرفيو الشرقية يحصدون جوائز سوق عكاظ
حرفيو الشرقية يحصدون جوائز سوق عكاظ

حصد 5 حرفيين وحرفيات، من بين 12 حرفياً تابعين لفرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المنطقة الشرقية، مراكز متقدمة، عقب مشاركتهم ضمن مسابقة سوق عكاظ للابتكار والإبداع الحرفي في نسخته الحادية عشرة لعام 1438هـ. ونالت أعمال حرفيي المنطقة الكثير من المديح والإشادة من أعضاء لجنة التحكيم والحضور، ووصفوها بأنها مميزة وتدل على إبداع أصحابها، وتمتعهم بالكثير من الخبرة في ابتكار منتجات مبتكرة وجديدة في المجالات الستة التي ركزت عليها المسابقة.

وضمت قائمة الفائزين كلاً من سارة بلال الدوسري (الخبر) التي فازت بالمركز الأول في مجال التطريز التراثي، وحسين محمد الرمل (الأحساء)، الذي حصد المركز الأول في صناعة ونحت ونجارة المنتجات الخشبية، ونوير عبيد العتيبي (الدمام) صاحبة المركز الثالث في مجال السدو والنسيج، وحسين عبدالوهاب الرستم (الأحساء) الفائز بالمركز الرابع في مجال صناعة ونحت ونجارة المنتجات الخشبية، وأخيراً سلمى الشيخ (الأحساء) صاحبة المركز الخامس في مجال الزخرفة على مادة طبيعية. وكانت لجنة التحكيم في المسابقة قررت منح الجوائز التي تُقدر قيمتها بنصف مليون ريال، لـ 30 حرفيا وحرفية، مشاركين من مختلف جميع مناطق المملكة، وقسمت الجوائز حسب المجالات الستة للمسابقة بمعدل 72 ألف ريال لكل مجال، يفوز صاحب المركز الأول بـ 30 ألف ريال، والثاني بـ 20 ألفاً، والثالث بـ 10 آلاف ريال، والرابع بـ 8 آلاف ريال، والخامس بـ 5 آلاف ريال.

ومشاركة حققت مركزا متقدما في الرسم على الخشب

ودخلت أعمال حرفيي الشرقية في تنافس شديد مع أعمال حرفيي بقية مناطق المملكة، فضلاً عن أعمال 5 دول أخرى، شاركت في الدورة، وهي المغرب ومصر وتونس والأردن واليمن، بواقع 5 حرفيين من كل دولة.

وأبدى مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أمين مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية م. عبداللطيف البنيان سعادته بالمراكز التي حققها حرفيو المنطقة، مؤكداً أن «هذه المراكز ليست مستغربة، بناءً على الاستعداد الجيد للمشاركة في المسابقة». وقال: «فرع الهيئة استعد لهذه المنافسة بشكل ممتاز ومختلف، عبر الدفع بأمهر الحرفيين والحرفيات، وحرصنا في هذا العام على المشاركة في مجالات السدو والنسيج والتطريز اليدوي، والأعمال الخشبية والهدايا وغيرها، كما حرصنا على توفير كل الإمكانات والمستلزمات المطلوبة، لتحقيق نتائج جيدة ومشرفة، تليق باسم المنطقة الشرقية وما تتمتع به من إرث حضاري وثقافي له علاقة بالخليج العربي والتاريخ الطويل للجزيرة العربية».

وقال البنيان: «جرى التحكيم لجائزة الإبداع الحرفي بموجب مجموعة من المعايير الدقيقة التي تضمن جودة العمل، أهمها اعتماد المنتج الحرفي على الخامات البيئية المحلية، وقدرة الحرفي على العمل أمام الجمهور، وقدرته على التعريف بصناعة المنتج الحرفي، والدقة والابتكار والإبداع في إخراج المنتج، وتوافق المنتج الحرفي مع احتياجات الأسواق، وارتباط المنتج بأصالة تراث المملكة».

المصدر : صحيفة اليوم