إحصائية خاطئة تحّرم 30 دارسة من إكمال مشوارهن التعليمي بالأفلاج
إحصائية خاطئة تحّرم 30 دارسة من إكمال مشوارهن التعليمي بالأفلاج

يعزم تعليم الأفلاج لإغلاق مركز تعليم الكبيرات بحي الفيصلة ما يتسبب في حرمان قرابة 30 دارسة من إكمال دراستهن، وذلك بعد أن رفع قسم تعليم الكبيرات إحصائية خاطئة عن المركز، وأكدت أنه لا يوجد دارسات بالمركز والإحصائية له "صفر".

وتفصيلاً؛ تواصل المواطن محمد الهواملة مع "سبق" وأوضح قائلاً: يعتبر مركز تعليم الكبيرات بحي الفيصلية في الأفلاج الأول على مستوى المحافظة، من ناحية عدد الملتحقات الدراسات والملتحقات به، وكذلك من أقدم المراكز التي خرّجت الكثير من الطالبات، العشرات منهن أكملن مشوار التعليم وحصلن على الشهادة الثانوية، والبعض الآخر أكمل دراسته الجامعية، إلا أننا تفاجأنا بقرار إغلاقه ولا زال بداخله 30 دراسة.

واستغرب "الهواملة" أثناء حديثه من رفع قسم تعليم الكبيرات بتعليم الأفلاج إحصائية خاطئة تسببت في تعليق مصير استمرار الدراسة به وتهديد بإغلاقه، معتبراً ذلك الأمر تحايلاً لإغلاق مركز تعليم الكبيرات بحي الفيصلية، مطالباً المسؤولين بتعليم الأفلاج بالتحقيق في الأمر ومحاسبة المتسبب في حرمان الدراسات من إكمال دراستهن.

وأكد عدد من الدارسات بمركز الفيصلية أن المركز ينتظم به في الوقت الحالي حوالي 30 دارسة مسجلة في نظام نور، متسائلات عن مصيرهن التعليمي بعد توجه قسم تعليم الكبيرات بإغلاق المركز وتركه بلا معلمات، مبينات في شكواهن أن قسم تعليم الكبيرات وجّه نهاية الأسبوع المنصرم المعلمات لعدد من مراكز تعليم الكبيرات بالمحافظة.

واستغربن في الوقت نفسه من مبررات قسم تعليم الكبيرات بأن إحصائية الدارسات بالمركز "صفر" وتم الرفع بهذه الإحصائية الخاطئة، علماً أن المقيدات ببرامج نور عشرات الدارسات وكذلك من قام بتسليم الشهادات نهاية العام بالمركز هّن مشرفات القسم.

وطالبن عبر منبر "سبق" مسؤولي تعليم الأفلاج، بإعادة النظر في وضع المركز من خلال الرجوع لنظام نور وتوجيه معلمات المركز لهم ليتسنى لهن إكمال مشوار التعليم ومواصلة الدراسة.

من جانبه، أكد لـ"سبق"، رئيس مركز الفيصلية "الحديبي الهواملة" أنه رفع لمدير تعليم الأفلاج محمد الزايد استياء أولياء أمور الدارسات وبقاء حوالي 30 دارسة بالمركز بلا معلمات، الأمر الذي أدى لتذمر الأهالي من توجه إدارة التعليم بإغلاق المركز من أجل مبررات غير مقنعة، وإحصائيات خاطئة، مؤكداَ تفهم "الزايد" مشكوراً لشكواه ووجه بالمتابعة والتحقق في ذلك.

المصدر : سبق