الشورى يشن هجوما لاذعا على «واس» ويطالب بخصصتها وتطوير أدائها
الشورى يشن هجوما لاذعا على «واس» ويطالب بخصصتها وتطوير أدائها

شن أعضاء في مجلس الشورى أمس هجوما لاذعا على وكالة الأنباء السعودية،  حيث أعتبروا أنها لاتزال تعيش في حقبة الإعلام التقليدي، رغم التقدم الكبير والسريع في وسائل التواصل الاجتماعي والبث التلفزيوني المباشر.

وطالب أعضاء بمجلس الشورى، أثناء مناقشتهم التقرير  السنوي للوكالة، بخصخصتها وتفعيل دورها في إبراز مكانة المملكة، وفقا لـ”عكاظ”.

وأكدت عضو مجلس الشورى، فوزية أبا الخيل، أن على الوكالة تفعيل قدراتها الفنية والتحريرية لإنتاج مواد إعلامية تعكس واقع بلادنا ومكانتها الاقتصادية والسياسية عالميا.

فيما تساءل الدكتور محمد القحطاني عن سبب عدم استفادة الوكالة من فائض ميزانيتها التي تقارب 214 مليون ريال، في تحقيق متطلباتها للقيام بمهماتها، موضحا أنها صرفت نحو 47 مليونا على الباب الرابع من الميزانية، ما ساهم في توفير 35 مليونا.

بينما أكد الدكتور ناصر الموسى أن الوكالة لديها في الخارج 6 مكاتب منها 4 إقليمية واثنان في لندن وواشنطن، وهذا يدل على أنها لا تغطي سوى النزر اليسير من الأخبار في تلك الدول، وبالتالي فإنها تعتمد على الوكالات العالمية في تقديم الأخبار، كما أنها لا تزال تعاني من ضعف حضورها في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد، إذ إن المتابعين لحسابها على «موقع التواصل الاجتماعي تويتر» لا يتجاوز 7500 في القسم الإنجليزي، رغم أن اللغة الإنجليزية لغة عالمية ووصل عدد المتابعين حاليا إلى 23 الف.

فيما وصف الأمير خالد آل سعود «واس» بأنها لا تزال تعيش في حقبة الإعلام التقليدي، رغم التقدم الكبير والسريع في وسائل التواصل الاجتماعي والبث التلفزيوني المباشر، مضيفا أن الوكالة لديها مجلس استشاري إعلامي متخصص يساهم في تعزيز الصورة الحقيقية للمملكة في العالم، إلا أن موقعها على الانترنت بحاجة إلى تواجد بعض اللغات مثل الأوردو، والهوسا، والسواحلية.

وتمنى عبدالعزيز المتحمي انتقال الوكالة إلى مرحلة الخصخصة كما هو الحال في الوكالات العالمية الشهيرة؛ لإبراز مكانة المملكة كأحدى دول مجموعة العشرين، وقائدة للدول الإسلامية.

المصدر : تواصل