17 ألف طالب بالشرقية على منصة «بوابة المستقبل»
17 ألف طالب بالشرقية على منصة «بوابة المستقبل»

استفاد 17 ألف طالب في المنطقة الشرقية من مبادرة (بوابة المستقبل) المعنية بالتعليم الإلكتروني، عبر منصة البوابة، والتي تمكن الطالب من متابعة دروسه وحل واجباته في أي وقت ومن أي مكان، بالإضافة إلى مشاهدة شروحات للمواد على المنصة، مع إمكانية التواصل بين المدرسة وأولياء الأمور. ويأتي المشروع الرقمي بهدف بناء أجيال الوطن والتحول نحو التعلم الرقمي لتحقيق رؤية 2030 بغية استفادة الطلاب والطالبات من أحدث التقنيات وتوجيههم نحو الاستخدام الإيجابي للتقنية والتوسع في عمليات التعليم التي تمكن الطالب والطالبة من اكتساب المهارات الشخصية مما يجعله أكثر جاهزية للدراسة الجامعية وكذلك سوق العمل. وتقدم البوابة مجموعة من الخدمات التعليمية منها: نظام إدارة التعلم من خلاله يتم تقديم محتوى إثرائي تفاعلي للطلاب ويتيح للمعلم رفع الواجبات المنزلية وأوراق العمل، بالإضافة إلى الاختبارات الإلكترونية وتكوين بنك أسئلة وتقديم خطة فصلية وتقديم التحضير الإلكتروني وخدمة التواصل السريع مع الطلاب واولياء أمورهم إلى جانب إتاحة فرصة الاطلاع على البرنامج اليومي الأسبوعي للمعلمين والطلاب وإدارة المدرسة وجدولة الفصول الافتراضية للطلاب، كما تدعم البوابة نظام النقاط التنافسي الخاص بالطلاب لقياس مدى تفاعلهم والاستفادة من البوابة وخدماتها المتميزة.

وقطعت خمسون مدرسة للبنين والبنات بتعليم المنطقة الشرقية، وذلك ضمن مبادرة وزارة التعليم في التحول الرقمي بوابة المستقبل قرابة 15 ألف ساعة تدريبية لـ 131 معلما ومعلمة على مستوى المنطقة، و200 إداري، بالإضافة إلى 332 من منسوبي الإشراف التربوي وقياديي إدارة تعليم المنطقة، وتضمن التدريب دورات لتفعيل البوابة واستخدامها بالإضافة إلى دورات مكثفة للتدريب على كيفية رفع المناهج والجداول الدراسية.

من جهته أشار مدير عام التعليم في المنطقة الدكتور عبدالرحمن المديرس عقب لقائه بمسؤولي التحول الرقمي بتعليم الشرقية في ختام ورشة التدريب التي قدمت لهم، أن هذه المبادرة ستعزز من الإستراتيجيات التربوية التي تدعم فرص التعلم الذاتي وذلك بإيجاد بيئة تعلمية تفاعلية إثرائية رقمية يكون محورها الطالب والطالبة، مما سينعكس حتما بصورة إيجابية على المستوى المعرفي لهم. وقال المديرس: إن مبادرة وزارة التعليم في مشروعها (بوابة المستقبل) وبالتعاون مع شركة تطوير لتقنيات التعليم للتحول نحو التعلم الرقمي جعلت من الطالب والطالبة نواة العملية التعليمية ومحورا أساسيا في خلق بيئة جاذبة وجديدة تعتمد على التقنية في ايصال المعرفة وزيادة حصيلة الطلاب والطالبات العلمية، كما تدعم تطوير قدرات المعلمين في العملية التعليمية؛ كونها منصة إثرائية متعددة تساعد المعلم والمعلمة على التنوع في تنفيذ الدروس وعرض العلوم فهي بمثابة الأمل الذي يقود إلى نهضة تعليمية مؤثرة ذات تأثير إيجابي على الطلبة.

يذكر أن مبادرة (بوابة المستقبل) هي إحدى مبادرات وزارة التعليم للتحول الوطني 2020 والخاصة بالتحول نحو التعليم الرقمي، وتستهدف المبادرة في مرحلتها الأولى 150 مدرسة في ثلاث مناطق: الشرقية، والرياض، وجدة، لتتوسع إلى 1500 مدرسة في العام القادم حتى تعمم على جميع مدارس المملكة بحلول عام 2020.

المصدر : صحيفة اليوم