متخصص في الشؤون الاجتماعية: الشائعات طعن في خاصرة الوطن
متخصص في الشؤون الاجتماعية: الشائعات طعن في خاصرة الوطن

نبه متخصص في الشؤون الإعلامية والاجتماعية من خطورة بث الشائعات وتناقلها في "المجتمع" وهو ما يحرص عليه أعداء الوطن باعتباره سلاحاً فعّالاً، يستخدم لإضعاف المجتمعات وتدمير بنيتها النفسية.

وقال سلمان بن محمد العمري، المستشار والباحث في الشؤون الاجتماعية: دحض الشائعات ومكافحتها أمر مطلوب لخطورتها وباعتبارها جريمة ضد أمن المجتمع، ومن هنا نحن مطالبون بالقضاء على هذه الظاهرة التي استفحلت بعد دخول التقنية الجديدة لعالم الاتصال وآثارها مدمرة ضد أمن الوطن واستقراره، والأسرة والمسجد والمدرسة ووسائل الإعلام وبقية مؤسسات المجتمع مسؤولون عن محاربة الشائعات وتنبيه النشء وتذكير الكبار ممّن ينجرفون وراء كلّ خبر يأتيهم دون تثبّت ورويّة غير مبالين بما يمكن أن تنتهي إليه الشائعات من سلبيات مدمّرة.

وقال: من الأمور المسلّمة عقلاً، والمقررة في جميع المبادئ والثقافات، والشرائع ــ وفي مقدّمتها شريعتنا الإسلامية ــ الحث على قلّة الكلام، وترك الفضول من القول، وعدم اللجوء إلى الكلام إلاّ إذا ظهرت فيه مصلحة دينية أو دنيوية، ويقول رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ: " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ". وكما أنّ الشريعة حثّت على قلّة الكلام إلاّ فيما فيه مصلحة، فإنها حثّت أيضاً على التحقُّق من كل ما يُقال، وعدم الإصغاء إلى كلِّ ما يُشاع ويُذاع، وأوجبت التثبُّت من كل قول، وعدم تصديق كل خبر يُقال، حتى وإن علم قائله، وعرف المتحدث به، فكيف إذا كان الخبر مجهولاً قائله، ولا يعرف صدقه من كذبه؟ فكيف يستسيغ عاقل أن يصدّق كل ما يسمعه من أخبار من مصادر مجهولة.

وشدد العُمري على أن الإشاعات جزء من الحرب النفسية التي لها مفعول مدمّر وأثر خطير في زعزعة الاستقرار وتقويض الأمن مما يوجب الحذر من كيد الأعداء وعدم الانسياق وراء حملات التخويف والإرجاف.

وأردف: علينا الاستشهاد بما قدمه لنا ابن كثير في البداية والنهاية وهو نموذج قديم يبرز أثر الإشاعة وسرعة انتشارها في الناس وتصديقهم لها دون وعي أو تثبت وكيف استغلها اللصوص. ثم كيف تعامل معها الخليفة في ذلك الزمن. سنة ٣٠٤ ( اشتهر ببغداد أن حيواناً عجيباً يقال له "الزبزب" يطوف بالليل يأكل الأطفال من الأسرة ويعدو على النائم؛ فربما قطع يد الرجل وثدي المرأة وهم نيام فجعل الناس يضربون على أسطحهم بالنحاس من الهواوين والطسوت وغير ذلك؛ ينفرونه عنهم، حتى كانت بغداد ترتج من شرقها وغربها، واصطنع الناس لأولادهم مكبات من السعف وغير ذلك، واغتنمت اللصوص هذه الشوشة فكثر النقوب وأخذ الأموال. فأمر الخليفة بأن يؤخذ حيوان من كلاب الماء فيصلب على الجسر؛ ليسكن الناس عن ذلك، ففعل فسكن أمر الناس ورجعوا إلى أنفسهم واستراح الناس من ذلك).

وزاد: هذا ما كان في الزمان الماضي مستهجناً فكيف في عصرنا هذا الذي تطوّرت فيه وسائل الإعلام، ووسائل التواصل على نحو مذهل، ومنها مواقع التواصل الاجتماعي، فأصبح من السّهل جداً اختلاق الأكاذيب، واختراع الإشاعة، وتناقل الأخبار بالصوت والصورة.

وأشار المستشار سلمان العُمري إلى أنه يوجب من الإنسان العاقل أن يحذر كلّ الحذر من هذه المواقع، وألاّ يقبل كل ما يرد فيها، ويحمله على محمل الصدق – وهذا ما يفعله كثير من الناس، مع الأسف، نظراً لقلّة وعيهم بمخاطر هذه المواقع، فتراهم يتهافتون على ما تنشره من إشاعات كاذبة، واتهامات مغرضة، تصل في أحيان كثيرة إلى المساس بأعراض الناس، والنَّيل من شرفهم، وتشويه سمعتهم، وفي كثير من الأحيان تكون الشائعات تمسُّ بأمن الوطن، وبالوحدة الوطنية، وتثير الفتنة بين أفراد الشعب، مما تكون له نتائج وخيمة، وهناك فئة أخرى يتسابقون على نشر الشائعات وكل همّهم هو السبق في نشر المعلومة صحيحة كانت أم خاطئة، ولا يفكّرون في عواقب الأمور.

المصدر : سبق