"صحة تبوك" عن مباني المليون ريال و4 سنوات: مكتملة الإنشاء والافتتاح قريباً
"صحة تبوك" عن مباني المليون ريال و4 سنوات: مكتملة الإنشاء والافتتاح قريباً

بررت صحة تبوك في معرض ردها على خبر نشرته "سبق " مساء أمس بعنوان "جولة رقابية تكشف استئجار "صحة تبوك" مبانٍ لم تكتمل الإنشاء"، بأن المباني التي تم استئجارها مستوفية الشروط ومكتملة إنشائياً وجميع الغرف مكتملة التمديدات الكهربائية، وأنه نظراً لما تشمله بعض عقود توريد الأجهزة من تعديل الغرف والتوصيلات الكهربائية والميكانيكية فقد أوصي بتعديل بعض الغرف، وهناك نقاط كهربائية تركت بهذا الشكل لكي يتم التوصيل بها عند توريد الأجهزة الطبية، وأشارت أن هذه المباني هي في الأصل مبانٍ سكنية ولا تتناسب مع طبيعة عمل المراكز الصحية مما يتطلب ضرورة إجراء بعض التعديلات الضرورية في المبنى.

وأوضحت صحة المنطقة في ردها ـ الذي استعرضت فيه عدد مراكزها الصحية بالمنطقة، وكذلك رؤية الوزارة فيما توفره من خدمات صحية للمواطنين، أن سبب تأخر افتتاح تلك المراكز ـ والتي تم استئجار مبانيها منذ عام 1436هـ بمبلغ يفوق المليون ريال ولم يتم الاستفادة منها حتى الآن ــ هو التأخر في طرح منافسة التجهيزات الطبية وغير الطبية من مقام الوزارة في وقت سابق وأنه يجري حالياً التوريد الفعلي للتجهيزات اعتبارًا من 19-5-1439هـ.

من جهته وفي سياق متصل قال المتحدث الرسمي لصحة تبوك عطا الله بن محمد العمراني أن وزارة الصحة تحرص كل الحرص على توفر خدمات الرعاية الصحية لكافة سكان المدن والقرى والهجر من خلال افتتاح مراكز صحية تعمل على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، وأكبر تحدٍ يواجه صحة تبوك هو توفر مباني للمراكز الصحية المستحدثة الجديدة, ومع هذا التحدي هناك خطط طموحة تبذل من خلالها صحة تبوك جهودًا في إحلال عدد كبير من المراكز الصحية المستأجرة بأخرى حكومية وفق أحدث المواصفات الهندسية المعمارية .

وقال أن عدد المراكز الصحية القائمة في تبوك يبلغ 97 مركزًا صحيًا تم منها إحلال 57 مركزاً صحياً من مبنى مستأجر إلى حكومي في حين يجري العمل على إحلال بقية المراكز وفق خطط زمنية معدة بالتنسيق مع مقام الوزارة, وضمن إطار المتابعة المستمرة والجهود التي تبذلها وزارة الصحة فقد تم ولله الحمد اعتماد تطوير 19 مركزاً صحياً خلال العام الحالي .

ومع التطور العمراني وزيادة التعداد السكاني الذي تشهده مدن وقرى وهجر منطقة تبوك فإن صحة تبوك حرصت كل الحرص أن تواكب هذا التطور من خلال توفير الخدمة الصحية للمواطنين, فما كان أمامها من خيار سوى استئجار مبانٍ للمراكز الصحية وفق شروط ومعايير محددة, ونظراً للحاجة الماسة إلى استحداث أربعة مراكز صحية في عدد من المواقع وبناءً على ما تم رفعه في وقت سابق لمقام الوزارة فقد جاءت التوجيهات بسرعة الاستئجار والتنسيق مع الإدارة العامة للتجهيزات, وبناءً على ذلك تم استئجار مبانٍ لتكون مراكز صحية علماً أن المباني التي تم استئجارها مستوفية الشروط ومكتملة إنشائياً وجميع الغرف مكتملة التمديدات الكهربائية .

وبخصوص عدم اكتمال رصف مواقف السيارات في أحد مباني المراكز المستأجرة أشار العمراني إلى أن هناك تنسيقاً بين صاحب المبنى والبلدية كونها جهة الاختصاص, أما فيما يتعلق بعدم تركيب مصاعد في المباني المستأجرة فإن المبنى عبارة عن دورين فقط وليس ضمن الشروط المطلوبة والمعلنة عنها حسب معايير استئجار المركز الصحي. ونؤكد للجميع أن عقود هذه المراكز تم توقيعها بعد استيفاء كافة الاشتراطات, وسبب تأخر افتتاح تلك المراكز هو التأخر في طرح منافسة التجهيزات الطبية وغير الطبية من مقام الوزارة في وقت سابق, علمًا أنه يجري حالياً التوريد الفعلي للتجهيزات اعتباراً من 19-5-1439هـ، وسوف يتم البدء في عمل تلك المراكز قريباً بعد اكتمال كافة التجهيزات الضرورية لها وقد تم الانتهاء من اعتماد القوى العاملة لتشغيلها .

المصدر : سبق