"العيسى" يكشف عن توجّه لتحويل الجامعات إلى مؤسسات تموّل نفسها بنفسها
"العيسى" يكشف عن توجّه لتحويل الجامعات إلى مؤسسات تموّل نفسها بنفسها

كشف وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، عن توجه الوزارة للعمل على تحويل الجامعات إلى مؤسسات غير ربحية تموّل نفسها بنفسها، والاستمرار في الارتقاء بأداء كليات التربية لمواكبة المتغيرات من خلال وضع معايير تدعم رؤية المملكة ٢٠٣٠، في إطار القبول ونوع التخصّصات ومستوى المخرجات.

وأكّد، خلال لقائه، أخيراً، عدداً من شباب الأعمال التابعين لمركز العاهل السعودي"سلمان بن عبد العزيز" للشباب، الذين حضروا من مختلف مناطق المملكة، أهمية مثل هذه الملتقيات التي تجمع منسوبي التعليم بشباب الأعمال لتعزيز منظومة ريادة الأعمال بما يسهم في تحقيق تنمية وطنية مستدامة وبيئة محفزة للاقتصاد المعرفي، وتجعل المملكة في وضع تنافسي ومتميز بين دول العالم.

وتحدث "العيسى"؛ للشباب عن المبادرات التي قامت وتقوم بها الوزارة، مشيراً إلى المبادرة الموقّعة بين المملكة وعدد من الدول لدعم التحول إلى "الرقمنة"، كما تناول واقع التعليم العام واحتياجه إلى جهود كبيرة للنهوض بالمدارس وتطوير طرق التدريس والمناهج والأنشطة غير الصفية، وقدرات المعلمين ومهاراتهم.

وتطرّق إلى الشخصية الوطنية، وبناء شخصية الطالب الإسلامية والوطنية والفكرية معرفيّاً ومهاريّاً وقيمياً، وتوجّه الوزارة لإعداد دراسة إستراتيجية شاملة للتعليم، وعرضها على مجلس الاقتصاد والتنمية لإقرارها، مبيناً أن الوزارة تعمل على 113 مبادرة بمشاركة الجامعات والتعليم الفني.

وأشار "العيسى" ضمن جهود الوزارة إلى برنامج التطوير المهني النوعي "خبرات"، مؤكداً قرب الإعلان عن المرحلة الثانية منه التي تتضمن مسارين مختلفين؛ أحدهما يشمل معلمي ومعلمات اللغة الإنجليزية، والآخر للمعلمين والمعلمات من مختلف التخصّصات، إضافة إلى القيادات المدرسية، والمرشدين ومشرفي المواد.

فيما تناولت أطروحات الشباب، خلال اللقاء، مجموعة أفكار تطويرية لتحفيز الطلاب نحو الإبداع، وتعزيز التعلم من خلال دمج الطبيعة والتقنية في البيئة التعليمية، مؤكدين استخدام الوسائل الرقمية بين الطلاب والمعلمين والآباء، وأهمية البيئة الإبداعية والتبادل المعرفي بين دول العالم، والشراكة والتعاون بين الجامعات ومختبرات الأبحاث وسوق العمل، والتعليم المستدام.

المصدر : سبق