استبعاد «الحبسي» يحدث ضجة في الأوساط «الهلالية»
استبعاد «الحبسي» يحدث ضجة في الأوساط «الهلالية»

أحدث استبعاد حارس فريق الهلال المحترف العماني علي الحبسي ضجة كبيرة بين الرضا والغضب ووجهة النظر إذ طرح الكثير من الجماهير والإعلاميين والكتّاب آراءهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي «موقع التواصل الاجتماعي تويتر»، وانقسمت الجماهير الهلالية بين معارض وموافق على القرار الذي اتخذه المدرب «رامون دياز» باستبعاد الحبسي من القائمة، التي ستواجه العين الإماراتي في ربع نهائي أبطال آسيا، حيث فضل اختيار الرباعي الأجنبي «كارلوس ادواردو، ميليسي، عمر خربين، ماتيوس» مفضلاً البقاء على الحارس السعودي عبدالله المعيوف، خصوصاً بعد المستوى المقنع الذي قدمه نهاية الموسم الماضي، بالإضافة الى اللقاء الافتتاحي في دوري جميل أمام الفيحاء، الذي تمكن من خلاله المعيوف من صد ركلة جزاء في الوقت الأخير من زمن اللقاء.

وكانت النسبة الأكثر من الآراء قد أبدت استغرابها لاستبعاد علي الحبسي القادم من ريدينغ الإنجليزي من القائمة الآسيوية بجانب تواجده في دكة الاحتياط في لقاء الفيحاء اذ يعتبر الحارس الأجنبي الوحيد في الدوري السعودي الذي تواجد على الدكة في الجولة الاولى. أما صاحب القرار رامون دياز فقد عُرف عنه تفضيله للاستقرار على تشكيلة معينة ودائماً لا يفضل الزج بلاعبين جدد أو المغامرة وكانت من مميزاته أن يشارك اللاعب الجديد بالتدرج في المشاركات حتى يكسب الانسجام والتأقلم وهذا ما حدث مع عمر خربين في الموسم الماضي حتى اعتمد عليه أساسياً، وكذلك حدث مع ماتيوس في مباراة الفيحاء وشارك في ربع الساعة الاخيرة بجانب ان دياز قد يرى الحاجة للأجانب الأربعة «في الميدان» أكثر ضرورة من تواجد الحبسي بين الخشبات الثلاث. تبعات كثيرة قد تطفو على أمواج الهلال في القادم من الأيام، خصوصاً ان الكثير من المصادر أكدت ان قدوم الحبسي كان خياراً إدارياً وان الجهاز الفني كان يطالب بتدعيم الفريق بلاعب يلعب بخانة يحتاجها فعلياً، خصوصا ان اللاعب الذي عوّض الحبسي في القائمة الآسيوية هو مَنْ اختيار دياز نفسه!

المصدر : صحيفة اليوم