كاين: لا بد من مقارعة الأفضل إن أردت الفوز
كاين: لا بد من مقارعة الأفضل إن أردت الفوز

ساعد هاري كاين إنجلترا على الوصول لروسيا 2018

كان المهاجم الإنجليزي من المرشحين لجائزة The Best من FIFA لأفضل لاعب

ينتاب صاحب القميص رقم 9 "حماس كبير" حيال أول مشاركة له بكأس العالم FIFA

يشتهر المنتخب الوطني الإنجليزي بإنجاب مهاجمين من الطراز الرفيع يصعب على المدافعين مجاراتهم، لتميّزهم بالقدرة على إنهاء العمليات والتفوق في الكرات العالية. ولعل أبرز الأسماء التي تتبادر إلى الذهن والتي طبعت التاريخ الكروي الحديث هناك جاري لينيكر، الفائز بحذاء adidas الذهبي خلال كأس العالم 1986 FIFA؛ وواين روني، هداف إنجلترا التاريخي؛ بالإضافة إلى آلان شيرر، أفضل هداف في دورى البريميرليج الممتاز على مر العصور.

وفي نفس المسار، يبرز اسم هاري كاين كأفضل مهاجم تجتمع فيه كل تلك المواصفات؛ فهذا اللاعب يتألق بشكل منتظم ضمن دورى البريميرليج الممتاز، حيث أنهى الموسمين الماضيين في صدارة الهدافين. وبهذا الأداء، يعتبر مهاجم توتنهام هوتسبر، على نطاق واسع، playmaker كتيبة الأسود الثلاثة وقوتها الضاربة. ولعل أبرز دليل على ذلك أنه كان اللاعب الإنجليزي الوحيد المرشّح لجائزة The Best من FIFA لأفضل لاعب هذا العام.

وقد صرّح هاري كاين في حوار حصري لموقع FIFA.com قائلاً "أشعر أن مستواي يتحسن سنة بعد أخرى. بطبيعة الحال، أود أن أكون ضمن لوائح المرشحين مرة أخرى، من يكره ذلك؟ ذلك هو الهدف أن أُحسّن مستواي وأكون ضمن الأفضل، ذلك ما سأستمر في فعله."

سجل كاين إلى حدود الآن، بالمقارنة بهدافي إنجلترا التاريخيين بعد 23 مباراة:

بوبي شارلتن: 18 هدفاً بعد 23 مباراة (أنهى مساره برصيد 49 جول في 106 مباراة)

جاري لينيكر: 18 هدفاً بعد 23 مباراة (أنهى مساره برصيد 48 هدفاً في 80 مباراة)

هاري كاين: 12 هدفاً بعد 23 مباراة

واين روني: 9 أهداف بعد 23 مباراة (أنهى مساره برصيد 53 مباراة في 119 مباراة)

يأمل مدرب المنتخب الإنجليزي أن تؤثر رغبة كاين بأن يُصبح ضمن الأفضل عالمياً في باقي مكونات الفريق. وكانت الكتيبة البيضاء قد بلغت روسيا 2018 بسهولة نسبية، حيث أنهت التصفيات في الصدارة على بُعد ثماني نقاط عن أقرب المنافسين، سلوفاكيا واسكتلندا. وخلال هذه المنافسات، سجّل هداف المنتخب بعض الأهداف الحاسمة، بما في ذلك تسديدة قوية في الدقائق الأخيرة من مباراة زملائه أمام سلوفاكيا، وهو الهدف الذي أمّن التأهل للأسود الثلاثة. وفي ظل هذا الأداء، يتمتع كاين ورفاقه بالثقة قبل إجراء سحب القرعة المقرر الأسبوع القادم.

وبهذا الخصوص، قال كاين "نتمتع بالإيجابية، إلا أننا لا نغتر بأنفسنا؛ نعلم أنه ما زال أمامنا الكثير من العمل وسنخوض بعض المباريات الودية قبل النهائيات. إنه إحساس رائع أن تتأهل، سيكون ذلك أول بطولة لكأس العالم أخوضها وأنا متحمس جدا لذلك، علينا أن نركز على المباريات القادمة وأنا أتحرق شوقا لكأس العالم."

ثلاثة من الأهداف الخمسة التي سجلها كاين في التصفيات منحت مباشرة لإنجلترا سبع نقاط

10 يونيو 2017: ضد اسكتلندا، الدقيقة 90+3 | نقطة (جول التعادل، النتيجة النهائية 2-2)

5 أكتوبر 2017: ضد سلوفينيا، الدقيقة 90+4 | ثلاث نقاط (جول الفوز، النتيجة النهائية 1-0)

8 أكتوبر 2017: ضد ليثوانيا، الدقيقة 27 | ثلاث نقاط (جول الفوز، النتيجة النهائية 1-0)

وقال كاين إن ما يتذكره من كأس العالم FIFA هي اللحظة التي رفع فيها رونالدينيو الكرة على دافيد سيمان خلال نهائيات 2002، وهي المسابقة التي كان فيها مدرب إنجلترا الحالي، بديلاً لم يخض أي مباراة. ورغم أن ساوثجايت كان حاضراً في نسخة كوريا/اليابان 2002، إلا أنه نادرا ما يأتي على ذكر تلك الذكريات السلبية خلال اجتماعات الفريق.

وأصبح ساوثجايت، الذي كان عنصراً ضمن طاقم تدريبي في الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لعدة سنوات، يتمتّع بسمعة واسعة بفضل اعتماده في تشكيل الأسود الثلاثة على لاعبين شباب، وذلك منذ أن استلم مقاليد تدريب المنتخب سنة 2016. وقال كاين في حقه "جاريث رائع، عملت معه في منتخب تحت 21 سنة، لذلك نحن نتفاهم جيداً. إنه شجاع، فهو يحاول نهج أسلوب مبني على الضغط والهجوم. أعتقد أنه يبلي البلاء الحسن منذ أن قدم إلى المنتخب، كما أن اللاعبين يصطفون خلفه ويؤازرونه وبدأنا باستيعاب فلسفته."

وسيوجّه كاين وساوثجايت وفريقه والملايين من المشجيعن الإنجليز أنظارههم إلى موسكو هذا الأسبوع حين إجراء سحب القرعة النهاية لكأس العالم روسيا 2018 FIFA. وبفضل الأداء الجيد خلال التصفيات والثقة التي أرساها المدرب في الفريق، يقول صاحب القميص رقم 9 في المنتخب الإنجليزي، أن القرعة لا تثير أي مخاوف بالنسبة للأسود الثلاثة. وقتل كاين بهذا الخصوص "لستُ من اللاعبين الذين يخشون مواجهة فرق بعينها. إذا أردت أن تفوز ببطولة كبرى عليك أن تواجه أفضل المنتخبات عاجلا أم آجلاً."

عادة يترقب اللاعبون والملايين من المشجعين عبر أرجاء المعمور السنة التي تشهد إجراء منافسات كأس العالم FIFA. ويبدو أن أداء الرقم الأساسي في التشكيل الإنجليزي على أعلى مستوى يتحسّن موسما بعد آخر؛ فكيف سيكون هاري كاين في 2018 يا ترى؟ "سأكون أفضل، بكل بساطة،" يجيبهم بثقة. على المدافعين إذاً في روسيا أن يتخذوا حذرهم ويُعدّوا العدة لكبح جماح أسد إنجليزي

المصدر : بوابة الشروق