السكيتيوي يدنو من تمديد عقده مع المغرب الفاسي
السكيتيوي يدنو من تمديد عقده مع المغرب الفاسي

تسببت خلافات مالية في تأجيل توقيع طارق السكيتيوي لعقده الجديد كمدرب لسنة إضافية مع المغرب الفاسي، بعدما كان مقررا توقيعه يوم السبت الماضي، ليؤجل إلى موعد لاحق.

وعلمت "هسبورت" من مصادر مطلعة أن المشكل المادي هو أصل الخلاف، حيث فضل السكيتيوي التريت في توقيع عقده الجديد بعدما قبل في وقت سابق تجديده، إذ ظل متشبتا بقيمة مالية شهرية محددة، إضافة إلى منحة صعود بلغت 60 مليون سنتيم في حالة ما استطاع قيادة الفريق إلى الدوري الإحترافي.

واستجاب أحمد المرنيسي، رئيس "الماص"، لطلبات السكيتيوي وطالبه ببذل مجهود مضاعف لتحقيق الهدف المسطر عليه، بعدما لم يتمكن الإطار الوطني من بلوغ مراده السنة الماضية فيما يتعلق بالصعود، بيد أنه توج بلقب كأس العرش أمام أولمبيك آسفي بهدفين لهدف واحد بمدينة العيون، ليهدي فريقه اللقب الرابعه في تاريخه بعد سنوات 1980 و1988 و2011، والأخير سنة 2016.

وكان بعض أعضاء المكتب المسير للمغرب الفاسي قد رفضوا في وقت سابق التجديد للسكيتيوي بسبب الخلافات التي نشبت مع المدرب الشاب، خصوصا بعدما دخل في شجار مع بعض أعضاء المكتب المسير، بالإضافة إلى عدم التزامه أيضا ببنود العقد الموقع عليه، والذي يشمل عقدة الصعود إلى الدوري الاحترافي.

جدير بالذكر أن فريق المغرب الرياضي الفاسي نافس السنة الماضية على ثلاث واجهات، وهي بطولة القسم الثاني وكأس الكونفدرالية الإفريقية، الذي أقصي منه على يد مواطنه الفتح الرياضي قبل دور المجموعات، في حين توج بطلا لكأس العرش على حساب أولمبيك آسفي من مدينة العيون.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيّين زوروا Hesport.Com

المصدر : جريدة هسبريس