باسم درويش: "تربيت على موسيقى الموالد.. وبتوحشني ريحة جمهورية مصر العربية"
باسم درويش: "تربيت على موسيقى الموالد.. وبتوحشني ريحة جمهورية مصر العربية"

قال الموسيقار باسم درويش، إن مشواره الفني بدأ وهو في سن 18 عاما، ورغم دراسته بكلية الألسن إلا أن ذلك لم يمنعه من تحقيق حلمه الفني والوصول للعالمية في مشوار استغرق 25 عاما من الإصرار والعمل، مضيفًا: "إقامتي دائما خارج جمهورية مصر العربية تجعل ريحة جمهورية مصر العربية بالنسبة لي تعني الكثير فأنا أجدها في صوت فايزة أحمد، وألحان القصبجي، وأغاني العزبي، وبعيدا عن الفن ريحة جمهورية مصر العربية أجدها في بعض الأماكن في شارع المعز ومصر القديمة ومقهى أم كلثوم، والمساجد والأضرحة، وشارع المعز تحديدا، فهو شارع يدل على تاريخ جمهورية مصر العربية".

وقال درويش، خلال حواره في برنامج "ريحة جمهورية مصر العربية"، على راديو "أنز" ، أنه كان حريص على حضور الموالد واحتفالات الطرق الشاذلية والرفاعية وغيرها من الموالد الدينية المختلفة خلال وجودة في جمهورية مصر العربية، مستطردًا: "تربيت على موسيقى الموالد وأنا في بلدتي بني مزار، وساعدني حظي كثيرا لأن منزلي كان في منطقة تقع بالقرب من موقف للسيارات وبالتالي كان السائقين دائما ما يستمعون إلى المديح والذكر وأم كلثوم والقرآن الكريم".

وأشار إلى أنه تدرب على آلة العود بطريقة غريبة حيث أخذت عود خالي وتعلمت عليه، وفى عام كامل تعلمت بإجادة العزف عليه، حتى تعرفت على الملحن وجيه عزيز الذي ساعده في العزف داخل قصر ثقافه المنيا.

المصدر : الوطن