تونسية تسرق قلب سعد المجرد وزواج قريب يلوح في الأفق
تونسية تسرق قلب سعد المجرد وزواج قريب يلوح في الأفق

صحيحٌ أنّ قضيّة تورّطه باغتصاب فتاةٍ فرنسيّة لم تنته حتى الساعة إلّا أنّه، وعلى ما يبدو، قرّر إكمال حياته بشكلٍ طبيعي كأي شابٍ في مثل سنّه يطمح بالزواج وتأسيس عائلة والحصول على حياة مستقرة. نعم، إنّه الفنان المغربي سعد المجرد الذي تفاجأ جمهوره العربي والمغربي بخبر استعداده للزواج قريباً من فتاةٍ تونسية. فما صحّة الأمر؟

كشفت مديرة أعمال المجرد إيمان الخميسي في إحدى المقابلات التي أجريت معها أنّ سعد، والذي يُقال أنّ ثروته قد وصلت إلى حوالي النصف مليار يخطّط للزواج قريباً من فتاةٍ فرنسية لم تذكر اسمها. وفي التفاصيل، قالت الخميسي أنّ النّجم المحبوب كان على علاقة عاطفية مع الفتاة منذ مدّة وهو ينوي الإرتباط بها رسمياً بعد انتهاء القضية التي أوقف على إثرها 6 أشهر في السجن. هذا، ونذكر أنّ المجرّد لا يزال حالياً قيد السراح الشرطي ولا يمكنه مغادرة الأراضي الفرنسية قبل صدور الحكم النهائي ببرائته.

من جهةٍ أخرى، أفادت إيمان أنّ صاحب أغنية "معلّم" والتي أهدى جمهوره مقتطفاتٍ ولقطاتٍ من كواليس تصويرها، قد كتب ولحّن باقة من الأغاني خلال الفترة التي أمضاها في السجن. وأضافت أنّه يستعدّ لتصوير إحداها على طريقة الفيديو كليب. أمّا على صعيد الحفلات، فقالت الخميسي أنّ جمهور سعد سيكون على موعد مع حفلٍ له في المغرب ليليه آخر في تونس، وذلك بعد صدور قرار رفع حظر السفر عنه.

من ناحية أخرى، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ النجم الشاب، والذي كان قد استعاد نشاطه على صفحاته الخاصّة عبر مواقع التواصل الإجتماعي مثيراً تفاعل جمهوره بصورٍ وحكمٍ عبّر من خلالها عن رؤيته الخاصّة للحياة، لا يزال اليوم يشارك محبيه ومتابعيه بصورٍ وتعليقاتٍ تعكس ما اختبره على ما يبدو خلف قضبان السّجن. فكتب: "إن كنت لا تستطيع إيجاد السلام الداخلي، فلن تجده في أي مكانٍ آخر"، "إذا كنت لا تملك الإرادة في التغيّر، فلا تتوقّع أن تتغير حياتك"، "البارحة ذهب والغد غامض أما الحاضر فهو بركة". هذا وعبّر سعد عن احترامه وتقدير لجميع الموسيقيين بصورةٍ جمعته بعازف الأكوريديون، علّق عليها بالقول: "احترامي بجميع الموسيقيين". ولاقت هذه الصور إعجاب الملايين من متابعي سعد الذين أشادوا به وبشخصيّته المحبّبة.

المصدر : مشاهير