محاولة الوقيعة مع شقيقتها وعلاقتها بـ«السندريلا».. 4 حكايات لـ«سميرة أحمد»
محاولة الوقيعة مع شقيقتها وعلاقتها بـ«السندريلا».. 4 حكايات لـ«سميرة أحمد»

التحرير- عمر حسن

 

مشاهير دفتر حياتها يزخر بالحكايات والتفاصيل، بعضها صرحت به والبعض الآخر لا يزال حبيس أدراجها، خاصة وأنها شديدة الحرص فيما تقول، خشية أن يتم تأويله على غير محمله، فتصاب بالمشكلات وتخسر الأصدقاء، لذا فهي مقلة في حواراتها، وتنتقي جيدا الإعلاميين التي تظهر معهم في حوارات تليفزيونية، كما أنها تتجنب الصدام ولا تطيقه، وقد ظهر ذلك جليا حينما قررت اعتزال السياسة بعد فترة قصيرة من دخولها ذلك المجال، بسبب الحروب التي تعرضت لها، بما في ذلك من تكسير سيارتها، وتهديدها بالاعتداء عليها، حينما قررت خوض انتخابات مجلس الشعب في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

 

474648_0

 

4 حكايات يرصدها لكم "التحرير - لايف" عن الفنانة القديرة سميرة أحمد، صاحبة الـ82 عاما.

 

علاقتها بسعاد حسني

لم تكن فكرة دخولها الفن في الحسبان، إلا أن ظروف والدها الصحية دفعتها للبحث عن عمل هي وشقيقتها "خيرية"، وقد كان والدها خطّاطا، وتربطه علاقة بوالد سعاد حسني، إذ كان هو الآخر يعمل خطاطا، ومن هنا كانت بداية علاقة "سميرة" بسعاد حسني.

 

_640x_c88bc2887b10a6f4eb284b30b35099b260c853b790f160ea839ba5670bc94f3a

 

على المستوى الفني، تعاونت "سميرة" مع "السندريلا" سعاد حسني في عملين، الأول هو فيلم "البنات والصيف"، عام 1960، والثاني فيلم "غراميات امرأة"، في نفس العام، وبسبب مشهد خاص جمعها بـ"سعاد" في الفيلم الثاني، تغير مجرى حياتها، واعتزلت تمثيل أدوار الإغراء بشكل نهائي.

 

وعن ملابسات تلك الواقعة، قالت "سميرة"، في حوار صحفي سابق مع جريدة "الشرق الأوسط": "من خلال قصة الفيلم أظهر بدور فتاة مستهترة طموح ولعوب تخطف خطيب سعاد حسني في الفيلم، ثم تأتي سعاد لتعاتبني فأقوم بضربها في الفيلم"، وتابعت: "وبعد عرض الفيلم هاجمني الجمهور الذي كان يوقفني في الشارع ويقول لي لماذا ضربت سعاد؟ فأقول لهم هذا تمثيل ولكن لا فائدة! وأحسست أنهم يكرهونني بالفعل بسبب هذا المشهد، لذلك اعتزلت تمثيل أدوار الإغراء للأبد تحسبا لأي سيناريو آخر".

 

7e99dc41e4258cd93c944a0f40abb407_123498564_147

 

واستطردت الفنانة سميرة أحمد في الحديث عن علاقتها بـ"السندريلا" قائلة: " كنا أصدقاء مقربين جدا بعد هذا الفيلم وكنا نخرج سويا ونشاهد أفلاما في السينما مع بعض، ومن خلال تعاملي معها طوال تلك السنوات الماضية ما زلت أؤكد أن سعاد لم تنتحر أبدا وأرفض حتى الآن تصديق قصة وفاتها، فسعاد شخصية محبة للحياة وكانت تجلس أمام المرآة لعمل المكياج بالساعات، كما قامت بعمل ريجيم لإنقاص وزنها 13 كيلو قبل نزولها لمصر وأجرت تقويما لأسنانها، إذن لقد كانت تستعد للحياة من جديد فكيف تنتحر؟".

 

القبلات في الأفلام

القبلة في أفلام سميرة أحمد كانت بحدود، وهو ما فسرته بقولها: "نعم كنت أخاف جدا من القبلة في السينما، لأنني اكتشفت أن الجمهور في أحيان كثيرة لا يصدق أن هذا تمثيل، وقد كنت أخاف على سمعتي للغاية؛ لأني في النهاية صعيدية ولي حدود أقف عندها"، متابعة: "القبلة لا تصنع فيلما وما زلت حتى الآن لو جاء لي مشهد حب حتى ولو بدون قبلات أتردد كثيرا وأشعر بحرج كبير".

 

148f16a3c8.jpg

 

عدم تعاونها مع العندليب

على الرغم من تعاون سميرة أحمد مع كل نجوم الفن تقريبا، فإننا لم نجدها في فيلم واحد أمام العندليب الأسمر، عبد الحليم حافظ، في حين أنها وقفت أمام منافسه الأوحد "فريد الأطرش"، وعن تلك المفارقة قالت: "لم يكن الأمر محسوبا بهذا الشكل، فلقد مثلت مع عبد الحليم حافظ في إنتاجه وهو فيلم البنات والصيف، أما عن تمثيلي مع فريد الأطرش فكان عن طريق الصدفة، وعندما طلبني في فيلم شاطئ الحب كنت سعيدة جدا"، ولكنها تابعت مستدركة: "بصراحة التمثيل أمام مطرب مسألة مرهقة جدا، خاصة لو بيغني لها في الفيلم فعليها طوال الأغنية أن تظل صامتة وتبتسم فرحة بأن البطل يغني لها وهذا شيء ممل جدا".

 

9877ab12d069faa0f45501b28d8d8a51_123492936_147

 

الوقيعة مع شقيقتها

رغم أن شقيقتها الفنانة الراحلة خيرية أحمد تخصصت في الأدوار الكوميدية، فإن أخبار الوقيعة بينها وبين "سميرة" لم تخل منها الصحف، وعن علاقتها بشقيقتها قالت "سميرة" في حوار صحفي سابق: "حاول البعض الوقيعة بيننا كأختين حينما كنت أقوم بمسلسل أميرة في عابدين، وقالوا إني لم أرشح أختي للقيام بدور أختي في المسلسل لأنني أغار منها، وأحضرت سميرة عبد العزيز مكانها وكان الأمر مضحكا جدا!".

 

small9200818221743

 

المصدر : الموجز