عااجل : نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية
عااجل : نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عااجل : نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا،

نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية

، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عااجل : نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عااجل : نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية، لنقوم بعرضها علي موقعنا،

نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية

، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأربعاء 3 يناير 2018 08:23 صباحاً ـ الأقتصادي ـ تلقت الفنانة نادية رشاد إشادات كبيرة من الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعى، حول شخصية «صفية» التى جسدتها فى مسلسل «الطوفان»، وتدور معظم أحداث المسلسل عن عائلة ميسورة الحال، تعولها الأم «صفية» التى تولت تربية أبنائها بعد وفاة زوجها، الذى ترك لهم أرضاً فى الإسماعيلية، تصادف دخولها ضمن مشروع قناة السويس الجديدة، فأصبح سعرها يصل إلى 300 مليون جنيه، وبين عشية وضحاها امتلكت الأسرة الصغيرة ملايين الجنيهات، الأمر الذى انعكس بالسلب على أخلاقهم، حيث حاولوا قتل أمهم ليستولوا على نصيبها فى الميراث.

لم أتوقع تأثير مشهد «قتل الحاجة صفية» فى الجمهور بهذا القدر.. وأكثر ما أسعدنى اندماج المشاهدين مع الشخصيات

وعبرت نادية عن سعادتها البالغة من ردود فعل الجمهور بشأن دورها، قائلة: «أنا (مخضوضة) من ردود الفعل، فهذا توفيق من الله سبحانه وتعالى، ولم أكن أتوقع أن يؤثر ذلك المشهد بهذا الشكل فى المشاهدين، ويحقق أصداء عالية سواء كان فى الشارع أو مواقع التواصل الاجتماعى، فهذا النجاح لم يكن فى الحسبان»، وتابعت: «من أكثر التعليقات التى تابعتها على مواقع التواصل، أن الجمهور يحذر أولادى فى المسلسل من النزول إلى الشارع، لأن الناس أخذوا الأمر على محمل الجد وقرروا الانتقام منهم، فتصديق المشاهد لأداء الممثل أسعدنى بشدة، وهو هدفى فى عمل فنى أقدمه».

وحول فكرة تشابه أحداث المسلسل مع الفيلم الأصلى، علقت: «المسلسل مكتوب بشكل جيد، ولم أبد اقتراحاً بالتعديلات على السيناريو، ولم يكن لدىّ أى داعى للمقارنة بين أحداث المسلسل والفيلم، لأننى للأسف لم أشاهده، كما أننى استطعت أن أحفز الجمهور بالاهتمام بقيمة العلاقات الإنسانية أكثر من المادة».

وعن عرض المسلسل خارج الموسم الرمضانى، قالت: «لم يزعجنى ذلك إطلاقاً، ومن وجهة نظرى أن شهر رمضان مزدحم بكم كبير من الأعمال التى لا تتيح فرصة للمشاهد لمتابعة أحداث الحلقة الواحدة كاملة، وأعتقد أن الصدى الذى حققه (الطوفان) فى الوقت الحالى، يعد بمثابة نجاح كبير لفريق العمل»، وأضافت: «وافقت على الدور لأسباب عدة، أهمها أن المجتمع المصرى فى حاجة إلى تلك النوعية من الأعمال، فمن الضرورى مناقشة العلاقة الإنسانية وتفاصيلها أكثر من الموضوعات الأخرى، حتى نعيد مجدداً تماسك الأسرة المصرية التى انشغلت فى الآونة الأخيرة بوسائل التواصل الاجتماعى، وجاء ذلك من خلال تقديم شخصية موجودة بالفعل داخل العمل، قلبها عامر بالإيمان والأخلاق، فشعرت أثناء كواليس التصوير بروح من الدعابة والفرح، وكل فريق العمل كانوا بمثابة أولادى».

ومن ناحية أخرى، تواصل الفنانة نادية رشاد تصوير الجزء الثانى من مسلسل «نصيبى وقسمتك»، مع الفنانين إيهاب فهمى وحنان مطاوع، فى إحدى الفيلات الكبرى بطريق المنصورية، حيث سيختلف الجزء الثانى عن سابقه بشكل كبير، فيما يتعلق بالأبطال وحكايات القصص المقدمة، مع الاحتفاظ بطريقة عرض الحلقات المنفصلة المتصلة، بإجمالى 45 حلقة.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عااجل : نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي،

نادية رشاد: المجتمع فى حاجة لأعمال مثل «الطوفان» لنعيد تماسك الأسرة المصرية

.

المصدر : الوطن