بالأرقام.. جهود جمهورية مصر العربية للقضاء على الإيدز
بالأرقام.. جهود جمهورية مصر العربية للقضاء على الإيدز

أعلنت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في الإدارة المركزية للشئون الوقائية، فحص 2778 مصاب بفيروس نقص المناعة «الإيدز»، خلال الفترة من يناير وحتى سبتمبر 2017، فيما تم تقديم العلاج لـ 3 آلاف مريض خلال العام الجاري؛ وذلك في إطار الاستعداد للاحتفال باليوم العالمي للإيدز الذي يوافق الأول من ديسمبر من كل عام.

وتحتفل وزارة الصحة هذا العام بهذا اليوم تحت شعار «تعزيز خدمات الفحص المعملي وتوفير الرعاية الصحية للمصابين بالفيروس- الصحة للجميع»، بمشاركة العديد من مؤسسات الأمم المتحدة، والهيئات الدولية، والمجتمع المدني، وعدد من ممثلي المؤسسات الإعلامية.

وأوضح رئيس الإدارة المركزية للشؤون الوقائية، الدكتور علاء عيد، أن الوزارة تعمل على خطة من عدة محاور للمحافظة على المعدلات المنخفضة لانتشار الفيروس تمهيدًا لإعلان جمهورية مصر العربية خالية من المرض بحلول عام 2030، حيث تعمل الوزارة من خلال البرنامج الوطني للإيدز، والذي يشمل تعزيز خدمات الفحص المعملي من خلال التوسع بمجالات الفحص كخطوة أولية، من خلال 24 مركز للمشورة والفحص الاختياري مقسمة إلى 14 مركزا ثابتا، و9 مراكز متنقلة بـ18 محافظة.

كما توفر الوزارة خدمات الفحص في عدد من المرافق التي تقدم الخدمات الصحية مثل: مستشفيات الحميات، والصدر والدرن، ومراكز تأهيل المخدرات، وبعض وحدات الرعاية الأساسية، ومراكز الصحة الإنجابية ورعاية الحوامل، مؤكدًا أن كافة الخدمات المقدمة للمصابين بالفيروس مجانية.

وقال عيد أن أحد المحاور الرئيسية في خطة الوزارة للقضاء على الإيدز، هو توفير الرعاية الصحية للمصابين بالفيروس، من دون وصم أو تمييز داخل المنشآت الصحية، حيث تم تنفيذ ذلك من خلال 26 ندوة خلال عامي 2015 و2016 بمحافظات القاهرة، والإسكندرية، والجيزة، والأقصر، وأسوان، والغربية، وتم تعميم العديد من المنشورات المشددة على جميع المنشآت الصحية بضرورة تقديم كافة الخدمات الطبية لمرضى الإيدز في إطار السرية والمساواة مع غيرهم من المرضى.

ومن جانبه، أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان الدكتور خالد مجاهد أن الوزارة تعمل على إدماج المصابين بالمجتمع بتقديم الدعم الصحي والنفسي لهم، من خلال ندوات تثقيفية؛ حيث تم عقد 469 ندوة لرفع الوعي بالمحافظات، و21 لقاءً للتثقيف العلاجي للمتعايشين بمحافظات القاهرة، والغربية، والإسكندرية، والمنيا، بالإضافة إلى تنفيذ 24 مجموعة لدعم المتعايشين مع المرض، وتقديم خدمات تعزيز الصحة الإنجابية للسيدات المصابات، والإجراءات الوقائية لمنع انتقال العدوى من الأم للجنين من خلال توفير خدمات منع انتقال العدوى في كافة محافظات جمهورية مصر العربية من خلال مراكز رعاية الأمومة والطفولة، والتي شملت 36 سيدة و30 طفلا خلال العام الجاري، وحققت نسبة نجاح بلغت 100%، بالإضافة إلى تقديم خدمات الصحة الإنجابية لـ198 سيدة مصابة.

وأشار مجاهد إلى أن الوزارة تقدم الدعم لبرنامج مكافحة العدوى وسلامة الدم، كما تقوم بجميع الإجراءات الوقائية للعاملين في المنشآت الصحية التي تقدم الخدمات الطبية للمصابين بالمرض، بالإضافة إلى تنفيذ العديد من الدورات للعاملين في المنشآت الصحية على تقديم الخدمة الطبية للمصابين؛ حيث نجحت الدورات في تدريب 77 طبيبا وصيدليا على الرعاية الإكلينيكية والعلاج المضاد للإيدز، بالإضافة إلى تدريب 52 من مقدمي الخدمات الصحية على المشورة، مؤكدًا توفير الوزارة 100% من الأدوية للمصابين المسجلين من خلال 15 مركزا متخصصا على مستوى الجمهورية بالمجان.

وأظهر مجاهد أن جمهورية مصر العربية تعتبر دولة ذات معدل منخفض جدًا لانتشار المرض؛ حيث بلغ عدد المصابين التراكمي من عام 1986 حتى نوفمبر من العام الجاري 10 آلاف و550 مصابا، بنسبة 0.01% من المصابين بالفيروس على مستوى العالم، طبقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة.
ولفت إلى أن عدد المتعايشين مع المرض في جمهورية مصر العربية بلغ 8 آلاف و564 مصابا طبقًا لإحصائيات 2017، بينهم 82% من الرجال، و18% من السيدات، مشيرًا إلى أن 75% من المصابين تبلغ أعمارهم ما بين 15 و50 عامًا، لافتًا إلى أن الوزارة وضعت خطًا ساخنًا للرد على تساؤلات المواطنين وتقديم المعلومات من خلال الأرقام: 08007008000/33152801/33152802.

المصدر : المصرى اليوم