الكنيست يهاجم رئيس البرلمان الأردني.. لهذا السبب
الكنيست يهاجم رئيس البرلمان الأردني.. لهذا السبب
هاجم رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي أدلشطاين، الاثنين، رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة، بعد التصعيد الإسرائيلي الأخير، من إغلاق المسجد الأقصى وتجاهل المطالب الأردنية.

وهاجم أدلشطاين رئيس البرلمان الأردني الطراونة، على خلفية تصريحاته بشأن الإجراءات الإسرائيلية في القدس والأقصى، من إغلاق الحرم المقدسي ورتركيب بوابات إلكترونية وكاميرات.

وبحسب ما تداولته المواقع الفلسطينية، فقد وجه أدلشطاين كلامه للطراونة، قائلا: "من الأفضل أن تسكت".

ورفض تصريحات الطراونة، التي قال فيها إن "الشهداء يسقون الأرض الطاهرة".

وطالب الكنيست الإسرائيلي الطراونة بإدانة العملية التي حصلت في القدس المحتلة بشدة.

وسبق للطراونة أن ندد بالممارسات الإسرائيلية في الحرم المقدسي، وقال إن تمادي الاحتلال وفداحة ما يرتكب من جرائم، سيظل السبب في إشعال نار الانتقام.

وقال طراونة في كلمة له في مجلس النواب، مساء الأحد الماضي، إن تطاول الاحتلال على أقدس المقدسات في القدس والأقصى والحرم القدسي الشريف، "سيظل سببا في استمرار المقاومة التي لن تستكين عند ظلم أو جبروت".

اقرأ أيضا: عاهل الأردن يطالب نتنياهو بـ"ضرورة إعادة فتح المسجد الأقصى"

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف في الأردن هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعدّ الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من الإسرائيليين. 

واحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة الموقعة في 1994. 

وفي آذار/ مارس 2013، وقّع العاهل الأردني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في فلسطين. 

ومنذ صباح الجمعة الماضي، أغلقت السلطات الإسرائيلية المسجد الأقصى، وأخرجت جميع المصلين من داخله، ولم تسمح منذ ذلك الحين لمسؤولي إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس بالدخول إلى المسجد، وذلك عقب عملية إطلاق النار التي قتل فيها ثلاثة فلسطينيين وعنصران من القوات الإسرائيلية.

المصدر : عربي 21