دويتشه فيله: لماذا تفشل المفاوضات حول سوريا دائما؟
دويتشه فيله: لماذا تفشل المفاوضات حول سوريا دائما؟
دويتشه فيله: لماذا تفشل المفاوضات حول سوريا دائما؟

أ ف ب

نشر موقع "دويتشه فيله" الألماني تقريرا، تطرق من خلاله إلى الجولة الجديدة من محادثات أستانة. ومن المنتظر أن تفشل هذه الجولة الجديدة من المحادثات نظرا لتضارب مصالح مختلف الأطراف المشاركة فيها، فضلا عن غياب بعض الأطراف الفاعلة في الحرب السورية.
 
وقال الموقع في تقريره الذي ترجمته "الإقتصادي"، إن الجولة الجديدة من المفاوضات التي انطلقت يوم الاثنين الماضي بمدينة أستانة جاءت بمبادرة من قبل رئيس روسيا"فلاديمير بوتين"، بوتين، الذي يسعى إلى  قيادة المحادثات بين النظام والمعارضة السورية. وفي هذا الصدد، أفاد بوتين أن "المفاوضات بشأن الحرب السورية جارية، لكن وتيرتها بطيئة نوعا ما، نظرا لانعدام الثقة بين مختلف الأطراف. وأتمنى أن نتجاوز هذه الوضعية".
 
وأكد الموقع أن هذه القمة تجمع بين ممثلين من روسيا وإيران وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن الأمم المتحدة والأردن، وتستمر لمدة يومين، بهدف وضع حد للمعارك الدائرة بسوريا. والجدير بالذكر أن مناطق خفض التوتر التي تم إحداثها في شهر أيار/مايو الماضي في أجزاء من محافظتي حمص وحماه وضواحي دمشق، فضلا عن جنوب محافظة درعا تهدف إلى إعادة الثقة بين مختلف الأطراف.
 
وأشار الموقع إلى أن هذه المناطق لم تكن ذات جدوى نظرا لغياب السلطة التي تسهر على تطبيق الاتفاقيات بصفة فعلية، مما أدى إلى حدوث صراعات وأعمال عنف. في الأثناء، لم يبد النظام السوري أو المعارضة المعتدلة أي رغبة في التخلي عن مناطقهم. في المقابل، لم تكن الجماعات المتطرفة طرفا في الاتفاق المبرم بخصوص مناطق خفض التوتر.
 
وأوضح الموقع أن الجماعات المتطرفة تكبدت العديد من الهزائم العسكرية. ومؤخرا، حررت مدينة الرقة التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة. وفي هذا الإطار، أورد بوتين أنه "يجب علينا أن نجري جولة جديدة من المحادثات بشأن الحرب السورية خاصة وأننا حققنا انتصارا على الجماعات الارهابية في وقت قياسي. لا يزال خطر الإرهاب قائما في سوريا وكل أنحاء العالم. وبالتالي، ينبغي علينا أن نلتزم الحذر".
 
وأورد الموقع أن المرصد السوري لحقوق الإنسان عرض حصيلة سنتين من التدخل الروسي في سوريا، حيث قتل الروس 4461 عنصرا من تنظيم الدولة و400 مقاتل من جماعات متطرفة أخرى. كما خلفت العمليات العسكرية الروسية سقوط عدد كبير من الضحايا في صفوف المدنيين من بينهم 1449 طفلا و883 امرأة، إلى جانب 3631 رجلا. ولعل استخدام مركب "الثرميت" شديد الاشتعال من قبل الجيش الروسي خلال عمليات القصف يعد الأمر الأكثر فظاعة .
 
وقال الموقع أن المفاوضات بشأن تسليم المعتقلين ستكون صعبة للغاية. وفي هذا الإطار، أفاد عضو المعارضة السورية، يحيى العريضي أن "المفاوضات ستركز على قضية تسليم المعتقلين بالإضافة إلى مسألة مناطق خفض التوتر". ومن الواضح أن ارتفاع عدد المساجين الذين تعرضوا للتعذيب والذين لقوا حتفهم على يد النظام، يعقد مهمة الوساطة الروسية في هذه المفاوضات. وفي هذا الإطار، أورد العريضي أن "روسيا تدرك مدى صعوبة دورها على اعتبارها وسيطا في خضم هذه المفاوضات، خاصة في ظل تواصل المعارك في أنحاء البلاد".
 
وذكر الموقع أن المفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن تسوية النزاع السوري، آخذة في التطور، وذلك وفقا لما جاء على لسان رئيس روسيا"فلاديمير بوتين". من جهة أخرى، سيكون حل الخلاف بين الكيان الصهيوني وإيران أمرا على غاية من الصعوبة نظرا لأن الكيان الصهيوني تتهم إيران بدفع ميليشيات حزب الله  إلى التمركز على الحدود السورية.
 
وفي الختام، شدد الموقع على أن مواقف المشاركين في قمة أستانة متناقضة فيما يتعلق بالعديد من القضايا. وفي حال أدت المفاوضات إلى حل قضية واحدة من هذه القضايا، فسيكون ذلك بمثابة انتصار دبلوماسي بالنسبة لروسيا.
 

المصدر : عربي 21