سرقة عسكرية "هائلة" قد تعجل باندلاع الحرب في كوريا
سرقة عسكرية "هائلة" قد تعجل باندلاع الحرب في كوريا

استولى قراصنة معلومات من كوريا الشمالية، على عشرات الآلاف من الوثائق السرية الخاصة بصناعة السفن والغواصات الحربية، من شركة تعد بين أكبر المصنعين في كوريا الجنوبية، يمكن أن تساعد نظام بيونغيانغ في حال اندلاع حرب.

 

ونقلت "سكاي نيوز" عن سياسي كوري جنوبي، قوله إن القراصنة تمكنوا من الولوج إلى أنظمة شركة "دايو" لبناء السفن والهندسة البحرية العام الماضي، وسرقوا نحو 40 ألف وثيقة سرية وحساسة.

 

وقال كيونغ دي سو، وهو عضو في حزب المعارضة الرئيسي بالجمعية الوطنية في كوريا الجنوبية (البرلمان)، إنه حصل على المعلومات بشأن عملية القرصنة من وزارة الدفاع ومصادر عسكرية أخرى.

 

ومن بين المعلومات التي تحتوي عليها الوثائق المسروقة، شرح دقيق لأنظمة التسليح الخاصة بالغواصات والمدمرات.

 

وقال كيونغ: "نحن متأكدون بنسبة 100 بالمئة من أن قراصنة كوريا الشمالية وراء سرقة وثائق حساسة للشركة".

 

وقال متحدث باسم "دايو" لبناء السفن والهندسة البحرية، إن الشركة لم تكن على دراية بسرقة وثائقها حتى الثلاثاء، وإنها تحاول التأكد من هذه المعلومات.

 

يشار إلى أن "دايو" واحدة من "الثلاثي الكبير" لبناء السفن في كوريا الجنوبية، إلى جانب "هيونداي" و"شركة سامسونج".

 

ويمكن أن تساعد الوثائق المسروقة نظام بيونغيانغ على التحضير للحرب، التي يهدد بها الزعيم كيم جونغ أون خلال الأشهر الماضية، توازيا مع تجارب نووية وبالستية أثارت قلق دول الغرب، لا سيما الولايات المتحدة.

 

المصدر : التيار الوطني